علاج احتكاك وإهتراء المفاصل في الأردن

علاج احتكاك وإهتراء المفاصل في الأردن

 يعتبر هذا المرض من أشهر الأمراض التي تسبب الإعاقة عند كبار السن سواء من الرجال أو النساء ، والتي تعادل الإعاقة التي تسببها أمراض القلب والشرايين .

هناك زيادة في  أعمار الشعوب  نتيجة زيادة في معدل عمرالفرد وهذا يؤدي إلى زياده الأفراد الذين يعانون من إحتكاك واهتراء في المفاصل ، ولسوء الحظ  فإن اهتراء المفاصل يشكل تحدي كبير للعلماء كون أن قابلية الغضاريف للشفاء ضعيفة ، والسبب في ذلك قلة الأوعية الدمويه والتغذية العصبية لهذه الغضاريف بالمقارنة مع العديد من الأنسجة في جسم الإنسان.

من ماذا يتكون مفصل الركبة؟

 يتكون مفصل الركبة من أسفل عظم الفخد وأعلى عظم القصبة ، ويوجد بداخله غضروفين هلاليِين و رباطين صليبيين أمامي وخلفي ، ويحيط بالمفصل من الخارج رباطين جانبيين ، ويغطى المفصل بالكامل من الأمام والخلف غشاء رقيق وحول المفصل من الخارج هناك العضلات والأوتار .

كيف يحدث إحتكاك مفصل الركبة؟

 إن الإحتكاك في الغالب يصيب معظم المفاصل لكن المفصل الرئيسي هو  مفصل الركبة.

 يوجد حول العظام المكونة لمفصل الركبة طبقه ناعمة من الغضروف وهذه بيضاء اللون وتشكل وسادة واقية تلين سطح المفصل ، والإحتكاك أو الإهتراء يحصل لهذه الطبقة، حيث يبدأ بدرجات بسيطة وينتهي إلى إهتراء كامل لهذه الطبقة .

وعند إختفاء هذه الطبقة يبدأ مفصل الركبة بالتضيق وبعدها يحدث إحتكاك بين العظام المكونة لمفصل الركبة وهي عظم الفخد وعظم الساق ، عندما يتطور الإحتكاك إلى درجات شديده تصبح إطراف العظام المكونة للمفصل مهتريه ويحدث فيها تجويفات وكذلك يحدث نمو عظمي على أطراف المفصل أما الغشاء المبطن للمفصل يصبح محمراً وسميكاً مما يجعله يفرز سوائل بكثره وتسمى هذه السوائل ماء في المفصل وهذا يسبب تورم في المفصل ، وعبر السنين يختفي الغضروف بالكامل وأطراف العظم تصبح سميكة ويؤدي ذلك إلى الإهتراء الكامل في أسطح المفصل مما يسبب إعوجاجا في المفصل ويصبح المفصل مؤلما بشكل مستمر .

  العوامل المسببة لإحتكاك مفصل الركبة:

1- عامل الوراثة : مهم جداً لإحتكاك المفاصل ويحدث ذلك بين أفراد من العائلة سواء الأم او الأب.

2- زيادة الوزن : فإن ذلك يسبب ضغط على المفاصل ويساعد على حدوث وزيادة الإحتكاك للمفصل

3- زيادة العمر :  بزيادة العمر تقل قابلية الغضروف على الإلتحام وكذلك وجد أن إحتكاك المفاصل يوجد عند السيدات أكثر من الرجال .

4- إصابة المفصل : سواء نتيحة العاب رياضية إو حادث سير إو تمزق الغضروف الهلالي او الرباط الصليبي

5- وظيفة المريض : مثلا المرضى الذين يجلسون على ركبهم أوعلى الأرض او يمشون مسافات طويلة أو يحملون أثقال كبيرة ، كل هذه الوظائف تؤدي الى احتكاك مبكر في المفصل وتؤدي الى اهتراء في المفصل.

6- اصابات الرياضيين: مثل التنس اوالقفز، هؤلاء معرضين لاحتكاك المفصل.

7- أمراض اخرى: مرض النقرص والتهاب المفاصل كلها تؤدي الى احتكاك في المفصل.

8- قلة اللياقة البدنية : تؤدي الى ضعف في العضلات مما يساعد على الأحتكاك.

  كيف يتم تشخيص إحتكاك مفصل الركبة؟

 اولاً ياتي المريض إلى العيادة يشكو من ألم أو ألم مع تورم في مفصل الركبة نتيجة وجود سوائل في المفصل،  يتم  إجراء صورة الترساوند للمفصل للتأكد من سلامة الغضاريف الموجودة على سطح العظم وهذا يكون في المراحل الأولى ، إما إذا كان في المرحلة الثانية يتم إجراء صورة أشعة فيتبين أن المفصل ضيقاً مع ظهور بروزات عظمية على أطراف المفصل.

 كيف يتم علاج إهتراء أو إحتكاك مفصل الركبة؟

 العلاج الأمثل هو إيقاف الآلم ، وهذا يتطلب العديد من الإجراءات لوقف المعاناة التي يعاني منها المريض وعندما يخف الألم تزداد حركة مفصل الركبة.

 ما هي طرق تخفيف الألم؟

 أولاً: الراحة للمفصل وتجنب النشاطات التي تزيد من حدة الآلم .

 ثانياً:  وضع ثلج على الركبة لمدة 20 - 30 دقيقة عدة مرات في اليوم.

 ثالثاً :استعمال الأدوية المسكنة الشائعة مثل البانادول .

رابعا ً : اجراء تمارين خاصة لتقوية العضلات حول المفصل

  و يقسم علاج إهتراء أو إحتكاك مفصل الركبة بشكل عام إلى ستة أقسام و هي:

1- التوعية الصحية للمريض:

 مثل عمل العلاج الطبيعي وممارسه التمارين الرياضية الخاصة وتخفيف الوزن واستعمال عصا مساعدة عند المشي ويمكن وضع مشد مؤقت حول مفصل الركبة .

2- العلاج بالأدوية:

إعطاء المريض مسكنات للآلم وأدوية مضادة لتهيجات المفصل، تختلف فعاليتها من مريض لآخر ولا يوجد دليل علمي يثبت فعالية هذا النوع من العلاج بالإضافة إلى المضاعفات التي تصاحب إستعمالها لفترات طويلة على المعدة والكلى.

و خلال العشرين العام الماضيه  برزت فكرة إعطاء المريض أقراص تحتوي على مواد غضروفية إلا أن نتائجها قد خيبت الأمال و لم تعطي أي فائدة تذكر، ومفعولها مثل الأدوية المسكنة العادية الرخيصة الثمن علاوة على أن هذه الأدوية التي تحتوي على غضاريف باهظة الثمن ويمكن الإستعاضة عنها بالمسكنات العادية ، نتيجة لذلك لم يتم الوصول إلى حل جذري لمشكلة المفاصل.

3- المسكنات الموضعية:

 مثل المراهم وغيرها فتأثيرها  قصير الأمد ، وتستخدم لتخفيف الألم في الحالات البسيطة.

4- إعطاء إبر داخل المفصل:

- حقن إبر كورتيزون والتي ثبت أنها ذات مفعول قصير الأمد  لتخفيف الألم وزيادة الحركة ، لكن الدراسات تشير إلى أنها في المستقبل تؤدي إلى أثر عكسي على المفصل المصاب ولاينصح باستعمالها أكثر من 3 مرات في السنة.

 - حقن إبر زيتية ملينة للمفصل.

 أستخدمت الإبر الزيتية على نطاق واسع وأعطت نتائج جيدة في العديد من الابحاث العلمية على المدى القصير فهي تخفف من الآلم وتزيد من حركة مفصل المريض لعدة شهور.

 5- العلاج بالخلايا المنشطة : 

 عن طريق عزل صفائح الدم من المريض وتنشيطها وحقنها داخل المفصل.

وتبين أن استخدام صفائح الدم بما تحتويه تساعد الكثير من المرضى وتخفف من مشاكل إهتراء و إحتكاك المفاصل، وفائدتها أكبر بكثير من  العلاجات السابقة وبالأخص الإبر الزيتية.

تكمن فكرة هذه الطريقة الجديدة ببساطة بإخذ عينة من دم المريض وفصل مكونات الدم في المختبرثم أخذ الصفائح الدموية ويتم تحفيز الصفائح لتطلق مكوناتها من عوامل النمو الكثيرة التي تحتويها ، وهذه العوامل تعمل على :  

اولاً :  تحفيز الخلايا الجذعية للغضاريف مما يساعد على بناء الغضاريف والأنسجة الجديدة.

ثانياً : تثبيط إفرازات الغشاء المفصلي الذي يسبب تجمع السوائل في المفصل والألم للمريض.

ثالثاً : إعادة بناء الخلايا الغضروفية.

رابعاً: تنشيط بناء الأوعية الدموية في المفصل مما يؤدي إلى زيادة كمية الدم في المناطق المصابة ، مما يزيد من سرعة التئامها وبنائها .

 ويبقى السؤال: ما هي الحالات المستفيدة من هذا العلاج الجديد؟

1-     إحتكاك واهتراء المفاصل في المراحل الأولى مهما بلغ عمر المريض.

2-     تهيج الأربطة في الكتف والركبة والكاحل.

3-     الجروح الغير ملتئمة.

4-      الكسور الغير ملتئمة.

5-     الأوتار التي يصعب التئامها.

6-     آلام  المرفق المزمنة.

7-     الآم كعب القدم المزمنة.

8-     التئام تمزق الغضروف في الركبة.

وقد أجريت العديد من الأبحاث على هذه الطريقة الجديدة وتم مقارنتها بالإبر الزيتية، وتبين أن مدة مفعولها أطول بكثير من مفعول الإبرالزيتية في تخفيف الآلم  وزيادة حركة المفصل وبناء الغضاريف في المراحل الأولى من الإحتكاك وهذا العلاج يمثل فجرً جديداً لمشكلة يعاني منها الملايين من الناس في مختلف أنحاء العالم وميزتها أن صفائح الدم تأخد من المريض نفسه ، ويتم فصلها مخبرياً ويتم حقنها في العيادة .

يحتاج المريض الى ثلاث حقن كل ثلاثة أسابيع وهناك برنامج مخصص بعد العلاج للمحافظة على عوامل النمو الموجودة في الصفائح 

6- عملية جراحية :

عن طريق  جراحة بالمنظار أو تغيير إتجاه المفصل، يعتبر اجراء مفصل اصطناعي هو الحل النهائي لإحتكاك المفصل الذي لا توجد طريقة اخرى لعلاجه.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


 فريح عوده ابوحسان فريح عوده ابوحسان جراحة العظام والمفاصل
جراحة العظام والمفاصل
مستشار أول وخبير جراحة العظام و المفاصل والكسور في الأردن والوطن العربي مستشار أول وخبير جراحة عظام الأطفال في الأردن والوطن العربي. حاصل على - شهادة المجلس الطبي الأردني في جراحة
الطبيب الاكثر تفاعلا في تخصصه
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/امراض-العضلات-والعظام-و-المفاصل/علاج-احتكاك-واهتراء-المفاصل-في-الاردن-596
Altibbi Login Key 1 2 4