التهاب اللثة أثناء الحمل

التهاب اللثة أثناء الحمل

د. محمد همام قاسم
2016-07-13

التهاب اللثة أثناء الحمل يُعرف أيضاً بالتهاب اللثة الحملي Pregnancy gingivitis. (للمزيد: التهاب اللثة)

- يحدث أثناء الحمل تغيرات هرمونية؛ حيث يحدث ارتفاع في مستوى الهرمونات الجنسية فينتج عن هذه التغيرات:

1- زيادة التدفق الدموي إلى أنسجة اللثة؛ مما يجعل اللثة أكثر تورماَ و تهيجاَ و حساسية للمخرشات الموضعية.

2- تؤدي هذه التغيرات إلى إعاقة الاستجابة الطبيعية للأنسجة تجاه البكتيريا؛ مما يؤدي إلى حدوث التهاب في اللثة و النسج الداعمة للسن.

ملاحظات:

أ- الحمل ليس السبب في حدوث التهاب اللثة، بل التغيرات الهرمونية و تراكم القلح و سوء العناية الفموية هي سبب حدوث هذا الالتهاب.

ب- يزداد ظهور التهاب اللثة الحملي في الثلث الثاني من الحمل.

ج- النساء المصابات بالتهاب اللثة قبل الحمل؛ يصبح لديهم واضحاَ و ملحوظاَ أثناء الحمل.

أعراض التهاب اللثة الحملي

1. تغير في لون اللثة.

2. قابلية للنزف.

3. الألم.

4. رائحة غير مستحبة.

5. الحليمات متضخمة و اللثة الحفافية متورمة وملساء.

- في دراسة أجريت على 350 إمرأة حامل اعمارهم بين ال 16- 45 سنة لوحظ ما يلي:

أ- 44.6؛ لا يوجد لديهم أي تغير نسجي أو سريري.

ب- 35.8؛ عانوا من التهاب لثة بسيط.

ج- 17.6؛ عانوا من التهاب لثة متوسط.

د- 1.5؛ عانوا من التهاب لثة شديد.

ه- 0.5؛ عانوا من ظهور ورم حملي.

- الورم الحملي: هو ضخامة لثوية سليمة وحيدة أو متعددة تتطور بشكل بطيء نتيجة للمخرشات الموضعية يتوضع غالباً على اللثة الحفافية وعند الحليمات، و يظهر بقطر 2-3 ملم و قد يصل إلى عدة سنتيمترات ويمكن أن يتقرح إذا تعرض للاحتكاك.

مخاطر التهاب اللثة الحملي

- إذا تطور التهاب اللثة الحملي قد يحدث:

1- التهاب في النسج الداعمة للسن Periodontitis‏.

و قد أكدت دراسات أن التهاب انسج الداعمة للسن أثناء الحمل يزيد حتمالية حدوث الولادة المبكرة إضافة إلى خطرها على الاسنان وعظم الفكين. (للمزيد: الولادة المبكرة).

الوقاية من التهاب اللثة الحملي

1- العناية الفموية الجيدة هي الأساس، عليكي أيها الحامل تفريش أسنانك مرتين يومياَ على الأقل مع استعمال الخيط السني مرة يومياَ على الأقل.

2- استخدام غسول فموي مرة واحدة يومياَ على الأقل (يمكن استخدام الماء و الملح ملعقة صغيرة من الملح لكل كأس ماء).

3- احصلي على زيارة واحدة على الأقل إلى طبيب الأسنان خلال الحمل لتقيم وضع اللثة والأسنان.

4- التغذية الجيدة والفيتامينات.

علاج الورم الحملي

- غالباَ يتراجع الورم الحملي بعد الحمل .

- العلاج يكون تحفظي بإجراء تقليح و تسوية للجذور و إزالة المخرشات عند طبيب الأسنان.

- العلاج الجراحي؛ أثناء الحمل ممكن أن يشكل خطورة و غالبا سيعود الورم للنكس و لكن قد نلجأ للجراحة؛ في حال كان يؤدي إلى مشاكل سنية و نفسية.

لاداعي للقلق؛ فالشيء الجيد أن التهاب اللثة الحملي يتراجع بعد الحمل، و إن العناية الفموية الجيدة و المحافظة على الزيارة الروتينية لطبيب الاسنان كافية للوقاية منه.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


1 2 4