9 أسباب وراء التبول المتكرر

9 أسباب وراء التبول المتكرر

مجلة بلسم مجلة جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني
2017-11-13

يشعر البعض بالحاجة للتبول بشكل متكرر أكثر من غيره من الناس، وأغلب هذه الحالات تكون نتيجة لأمراض معينة. ونشرت صحيفة "ميرور" البريطانية تقريرًا سردت فيه أسباب هذه الحالة المزعجة والمحرجة، وطرق علاجها. فما هي؟ وكيف تعالج؟

 

فيما يلي تسعة أسباب تقف وراء التبول المتكرر، بالإضافة إلى كيفية علاجها:

 

السكري من النوع الثاني

يُعاني المصابون بمرض السكري من العطش المفرط والحاجة للتبول أكثر من غيرهم من الناس، فعندما يكون هناك فائض من الجلوكوز في الدم، فإن الكلى تتفاعل من خلال محاولة طرده، بإنتاج المزيد من البول.

 

علاج هذه الحالة: الذهاب للطبيب ليقوم بفحص مستويات الجلوكوز في الدم، ووصف العلاج المناسب لهذا المستوى، والالتزام به.



التهاب المثانة

يُعتبر الإحساس بحرقة في البول إشارة إصابة الشخص بالتهابات المسالك البولية، التي تحدث نتيجة دخول البكتيريا الضارة إلى الكلى.

 

علاج التهاب المثانة: تناول دواء به مضادات حيوية مقاومة لهذه الالتهابات وذلك تحت إشراف الطبيب.



ضعف قاع الحوض

يتسرب البول عند البعض بشكل لا إرادي عند السعال أو العطس أو رفع شيء ثقيل، ويدل هذا الأمر على إصابة الشخص بسلس البول، وتعد هذه الحالة من آثار الولادة؛ حيث إن النساء الأكبر سنا تتأثرن عادة بانخفاض مستويات هرمون "الاستروجين" التي تتسبب بتغيير قوة العضلات، وقد يُصاب بعض الرجال بضعف الحوض.

 

علاج ضعف الحوض: القيام بتمارين الحوض الأرضية، وذلك بتحديد عضلات قاع الحوض الخاص بك عن طريق تخيل محاولة لوقف تدفق البول عند الذهاب إلى المرحاض، ومن ثم الجلوس والضغط على العضلات عشر مرات، مع التنفس بشكل طبيعي.



الأدوية

بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى فرط المثانة،  بما في ذلك مدرات البول، التي تؤخذ عادة لمعالجة ارتفاع ضغط الدم، والمسكنات الأفيونية.

 

العلاج: استشارة الطبيب وطلب أدوية بديلة لعلاج الحالة الصحية، يكون لها المفعول العلاجي نفسه، دون الأعراض الجانبية كفرط المثانة.



تضخم البروستاتا

تتضخم غدة البروستاتا لدى الرجال مع التقدم في السن، ويمكن أن تضغط على المثانة لتؤدي إلى الرغبة في التبول بشكل متزايد في كثير من الأحيان.

 

علاج تضخم البروستاتا: تغيير نمط الحياة اليومية وعدم شرب السوائل قبل ساعة واحدة من موعد النوم، بالإضافة إلى الحد من تناول الكافيين، وممارسة الرياضة بانتظام.

ويتم أحيانًا وصف أدوية لإيقاف آثار هرمون DHT على غدة البروستات، ولكن تملك هذه العلاجات آثار جانبية من المحتمل أن تؤدي إلى حدوث العجز الجنسي.

للمزيد: سرطان البروستات

 

الإكثار من شرب الشاي أو القهوة

يعد الكافيين في الشاي والقهوة مدرا للبول، مما يؤدي إلى زيادة في التبول.

 

الحل: تقليل شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والاستعاضة عنها بالبدائل منزوعة الكافيين، وتجنب تناول السوائل لمدة ساعتين قبل النوم.



الإكثار من الملح

اكتشف الباحثون أن الكلى تُنتج بول بكمية أكبر حين يتناول الشخص كمية أكبر من الملح، وذلك لتحقيق توازن للملح في الدم، ما يؤدي لتكرار خروج البول.

 

العلاج: توصي دراسات الصحة والتمريض البالغين بعدم تناول ما يزيد عن ستة غرامات من الملح يوميا، كما يجب التحقق دائما من محتوى الأطعمة المعالجة.



الشرب أكثر من اللازم

يشرب البعض الماء بكميات كبيرة بشكل مبالغ به، ما يؤدي لزيادة كمية البول والحاجة للذهاب إلى المرحاض أكثر من غيرهم.

 

العلاج: أوصت الهيئة الأوروبية للسلامة الغذائية بأن يستهلك الرجال 2.5 لتر من الماء، والنساء 2 لتر من الماء يوميا، إن 20–30 من هذه الكمية من المياه يجب أن تأتي من الطعام،  لذلك يجب تناول الفواكه والخضار أيضا بالشكل الكافي. ولمعرفة أنك قد أخذت القدر الكافي من السوائل راقب لون البول الخاص بك ليكون بلون القش الشاحب (أما إذا كان ذا لون غامق أو بني فهذا يشير إلى أنك بحاجة إلى المزيد من السوائل).



سلس البول نتيجة الإجهاد

يؤدي القيام ببعض الأعمال الشاقة إلى إجهاد الجسم، ومن تأثيرات ذلك سلس البول.

يقول "روث ماهر"، المعالج الفيزيائي ومخترع جهاز INNOVO الذي يُستخدم لتقوية أرضية الحوض: "يمكن لهذه الأنشطة اليومية أن تضغط على المثانة، وإذا كانت عضلات قاع الحوض غير قادرة على الانقباض بما يكفي، فمن الممكن أن يتسبب ذلك بتسريبات عرضية".

 

علاج هذه الحالة: القيام بتمارين أرضية للحوض، بتحديد موقع عضلات قاع الحوض الخاص بك والجلوس والضغط على العضلات عشر مرات أثناء التنفس بشكل طبيعي، بحيث لا تقوم بشد المعدة، أو الأرداف أو الفخذين.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


1 2 4