بواسطة مستشفى الكندي التخصصي

أظهرت دراسة متعددة المراكز في عشرة بلدان تأخيراً تشخيصياً لمرضى البطانة المهاجرة يصل إلى 6.7 عامًا وحتى 20 عامًا حيث يبلغ متوسط عدد الزيارات لعيادة طبيب العائلة سبع زيارات قبل الإحالة إلى الأخصائي المسؤول.

تأثير بطانة الرحم المهاجرة على حياة المرأة

أظهرت الدراسة المذكورة ارتباطاً جزئياً بتأخر التشخيص وتدني مستوى الصحة العام للمرضى حيث أن المرأة المصابة بهذا المرض تعاني من:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • انخفاض كبير في نوعية الحياة المرتبطة بالصحة التي تؤثر على أدائها البدني والعقلي.
  • تؤثر بطانة الرحم المهاجرة على علاقاتها الشخصية والزوجية.
  • تعاني النساء المصابات بهذا المرض من تدني في القدرة الإنتاجية حيث تضطر بعض النساء إلى الإقلاع عن العمل لفترات طويلة.
  • يؤثر مرض البطانة المهاجرة سلباً على النساء بسبب صعوبة الإنجاب.

تأثير المهارات الجراحية على مسار مرض بطانة الرحم المهاجرة

إن نسبة رجوع المرض لدى المصابات يرتبط بالاستئصال الجراحي على وجه كامل حيث أفادت دراسات متعددة بأن مهارات الجرّاح تزداد مع مدة الخبرة وأن ذلك يزيد من نسبة نجاح العمليات ويقلل من معدل المضاعفات ويزيد من فرص الحمل لهذا السبب في المملكة المتحدة يتم إجراء هذا النوع من العمليات الجراحية فقط في مراكز متخصصة في علاج بطانة الرحم المهاجرة ومرخصة من قبل الجمعية البريطانية لجراحة المناظير النسائية.

تأثير تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة وممارسة الرياضة على بطانة الرحم المهاجرة

أظهرت دراسات قليلة ارتباط مرض البطانة المهاجرة بنمط الحياة ونوعية الطعام المتناول أو بممارسة الرياضة التي قد تحسن أعراض المرض . ولكن هذا لا يعني نفي العلاقة بينهم.

التمارين الرياضية تحسّن الدورة الدموية

  • التمارين المنتظمة تقلل من كمية هرمون الإستروجين الذي يلعب دور رئيسي في مرض البطانة المهاجرة، لذلك فالهدف من العلاج هو خفض مستويات هذا الهرمون.
  • التمارين المنتظمة قد تساعد في تحسين أعراض المرض.
  • يوجد أيضا ميزة أخرى للرياضة بأنها تساعد على إفراز هرمونات السعادة والمسكنات الطبيعية في الجسم.

نصائح غذائية لمرضى بطانة الرحم المهاجرة

  • زيادة تناول دهون أوميغا 3.
  • تجنب الدهون غير المشبعة.
  • التقليل من اللحوم الحمراء ومحاولة تناول اللحوم العضوية أو الدجاج لأنها تحتوي على مستويات أقل من هرمونات النمو التي تستخدم صناعياً في زيادة نمو الحيوانات.
  • تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الحد من الكافيين والكحول.
  • التخفيض من الأغذية المصنعة.