يعاني بعض الأشخاص من صعوبة حرق الدهون حتى مع الاستمرار في اتباع حمية غذائية، ويرجع هذا لعدة أسباب متعلقة الصحة، بالإضافة إلى العادات الخاطئة التي تعيق عملية الحرق، ولذلك يجب التعرف على أسباب بطء الحرق قبل البدء في اتباع رجيم لفقدان الوزن.

للمزيد: الرجيم السريع؛ رجيم الثلاثة ايام

عوامل تؤثر على حرق الدهون في الجسم

هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر على عملية الحرق، وهي:

الجنس

تزداد نسبة الدهون في جسم المرأة عن الرجل، وبالتالي تنخفض معدلات الأيض لديهن، مما يخفض من مستويات الحرق في أجسامهن.

العمر

هناك علاقة وثيقة بين العمر ومعدل الحرق، فمع تقدم العمر تزداد كتلة الدهون وتنخفض كتلة العضلات بالجسم.

ويساهم هذا التغير في انخفاض استجابة الجسم لحرق الدهون.

الوزن الأساسي للجسم

يؤثر الوزن الأساسي للجسم على نسبة السعرات الحرارية التي يتم فقدانها، وخاصةً في الفترة الأولى لاتباع الحمية الغذائية.

ففي حالة زيادة الوزن بشكل مفرط، يسهل فقدان نسبة كبيرة من الوزن خلال الأسابيع الأولى من الرجيم، على عكس الشخص الذي يعاني من زيادة قليلة في الوزن، فلن يفقد نسبة أقل من الدهون في حالة إتباع نفس الرجيم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أسباب بطء حرق الدهون في الجسم

يمكن أن تؤدي بعض الأسباب إلى بطء الحرق في الجسم، وتشمل:

خلل في الغدة الدرقية

يسبب قصور الغدة الدرقية الإصابة بخلل في الهرمونات التي تساعد في تحفيز عملية الأيض بالجسم.

والأيض هي العملية التي يتحول فيها الطعام والشراب إلى طاقة، وبالتالي تلعب هذه العملية دوراً في حرق الدهون وعدم تخزينها في الجسم.

ولذلك فإن إصابة الغدة الدرقية بالكسل، يمكن أن يساهم بصورة كبيرة في بطء الحرق، بل واكتساب المزيد من الوزن.

اتباع نظام غذائي خاطئ

يعتقد بعض الأشخاص أن الإمتناع عن تناول الطعام هو السبيل الرئيسي لفقدان الوزن، وهذا خطأ شائع، حيث أن الجسم يحتاج إلى الطعام لزيادة معدلات الحرق.

كما أن تناول كميات طعام أقل من حاجة الجسم سوف يعرضه للضعف والعديد من المشاكل الصحية.

ولذلك يجب الحرص على اتباع نظام غذائي صحي لزيادة عملية الحرق بالجسم، ولكن دون الإفراط في تناول الأطعمة التي تسبب تكدس الدهون وصعوبة حرقها.

اضطرابات النوم

يعد النوم من أهم الأمور التي تتحكم في حرق الدهون، حيث تؤدي قلة النوم إلى زيادة الرغبة في تناول الطعام ليلاً، وعدم انتظام عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

كما أن الإستيقاظ في وقت متأخر سوف يؤثر على النظام الغذائي اليومي والمواعيد الخاصة بالوجبات الأساسية.

ينصح بالحصول على قسط كافِ من النوم يومياً لا يقل عن 7 ساعات، على أن يكون النوم في وقت مبكر والإستيقاظ في وقت مبكر.

تناول بعض الأدوية

تساهم بعض الأدوية في بطء حرق الدهون بالجسم، حيث أنها تسبب خللاً في وظائف الجسم المختلفة، مثل أدوية الإكتئاب وغيرها.

ولذلك يجب عدم تناول أي أدوية إلا بوصف من الطبيب، والإلتزام بالجرعات والمواعيد المحددة لهذه الأدوية.

وفي حالة ظهور أي أعراض جانبية أو تأثيرات لهذه الأدوية في الوزن، فينبغي التحدث مع الطبيب حول الأمر.

عدم الإنتظام في الرجيم

يقوم بعض الأشخاص باتباع حمية غذائية ثم التوقف عنها واستعادة الوزن ثم العودة مجدداً للحمية وتكرار هذا الأمر لعدة مرّات.

وتتسبب هذه العادة الخاطئة في صعوبة فقدان الوزن بسبب انخفاض معدلات الاستجابة بالجسم.

تناول أطعمة لا يسهل حرقها

يحتاج الجسم إلى الطعام لحرق الدهون، ولكن يجب أن يكون هذا الطعام صحياً ويسهل حرقه.

أما في حالة تناول طعام غير صحي ويحتوي على الدهون التي يقوم الجسم بتخزينها، فسوف يصعب التخلص منها حتى وإن كانت بكميات قليلة.

ولذلك يجب الانتباه لنوعية الطعام وتجنب تناول الطعام خارج المنزل للتأكد من المكونات الصحية للأطباق.

تناول الطعام سريعاً

يعتاد كثير من الأشخاص على تناول الطعام سريعاً، وهو ما يسبب الإفراط في تناول الطعام لحين الشعور بالشبع.

حيث تحتاج الدماغ إلى حوالي 20 دقيقة حتى تستقبل إشارات الشبع، وهذا يعني الإستمرار في تناول الطعام لوقت طويل.

عدم ممارسة الرياضة

يمكن ملاحظة فقدان نسبة كبيرة من الوزن خلال الفترة الأولى من اتباع الحمية الغذائية، ولكن مع مرور الوقت، تصبح عملية الحرق بطيئة، وتحتاج إلى تحفيزها من خلال ممارسة الرياضة.

وبالتالي فإن الحمية الغذائية وحدها لن تساعد في تحقيق النتائج المرغوبة والحصول على الوزن المثالي، وخاصةً في حالة قلة الحركة والميل إلى الكسل والخمول.

للمزيد: تمارين حرق دهون الجسم

جوزة  الطيب

طرق تحفيز حرق الدهون بالجسم

تساعد بعض الطرق في إسراع عملية حرق الدهون بالجسم، وتتمثل في:

تناول أطعمة تعزز الحرق

يجب اختيار الأطعمة التي تمنح المعدة الشعور بالشبع لفترة طويلة دون أن تكسب الجسم وزناً زائداً.

وتعد الأطعمة الغنية بالألياف من أكثر الأطعمة التي ينصح بتناولها خلال اتباع الحمية الغذائية، حيث أنها تبقى في المعدة لوقت طويل، مما يقلل الشعور بالجوع.

وتتوفر الألياف في كثير من الأطعمة مثل التفاح، البروكلي، والفاصوليا البيضاء.

كما ينبغي تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية قليلة مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.

ممارسة الرياضة اليومية

لا يشترط ممارسة التمارين الرياضية الشاقة لتحسين عملية الحرق، بل يمكن الإكتفاء بالتمارين البسيطة أو الأنشطة الرياضية التي لا تتطلب مجهود كبير مثل رياضة المشي والركض والسباحة وركوب الدراجة.

ولكن الأهم هو الإنتظام في ممارسة الرياضة بشكل يومي ولمدة لا تقل عن 20 دقيقة تزامناً مع اتباع الحمية الغذائية الصحية، فهذا يزيد من فرص حرق الدهون والحصول على وزن مثالي في فترة قليلة.

للمزيد: متى يظهر تأثير الرياضة على الجسم؟

شرب الماء

لا يقل شرب الماء أهمية عن الأمور الأخرى خلال اتباع الرجيم لفقدان الوزن.

ينصح بشرب ما لا يقل عن 8 أكواب ماء يومياً لتحفيز التمثيل الغذائي بالجسم، وهو ما يساعد في زيادة الحرق والتخلص من الوزن الزائد.

تناول الوجبات في مواعيد محددة

ينبغي تناول الوجبات الثلاثة في مواعيد محددة يومياً لأن هذا يساعد في فقدان الوزن.

كما يجب عدم التخلي عن أي وجبة منهم، لما لهم من دور كبير في تحفيز عملية حرق الدهون بالجسم.

ينصح بتناول وجبة الإفطار في الساعة التاسعة صباحاً ولا تتعدى الساعة العاشرة صباحاً، وتناول وجبة الغداء ما بين الثانية والثالثة عصراً على الأكثر، ولا تتعدى وجبة العشاء الساعة السابعة مساءاً.

وفي الفترات بين الوجبات، يمكن تناول الخضروات والفاكهة لزيادة الحرق.

للمزيد: ما هي فوائد شرب الماء الدافئ على الريق؟

عدم إضافة السكر للمشروبات

يصعب على كثير من الأشخاص الإستغناء عن تحلية المشروبات بالسكر، وهو ما يسبب زيادة الوزن بصورة كبيرة.

يفضل التوقف عن تناول السكريات بقدر المستطاع، ليس فقط لتعزيز الحرق، ولكن لأنها تسبب أضرار صحية عديدة.

قد تكون المهمة صعبة في باديء الأمر، ولكن مع الوقت يعتاد الجسم على تناول المشروبات بدون إضافة السكر.

التوقف عن تناول الطعام ليلاً

يزداد الشعور بالجوع في فترة الليل، وخاصةً الأطعمة التي تسبب زيادة الوزن.

يستلزم التوقف عن تناول الأطعمة في فترة الليل لمساعدة الجسم على القيام بوظائفه بصورة أفضل، ومنها عملية التمثيل الغذائي التي تعزز الحرق.

وفي حالة الشعور بالجوع ليلاً، يمكن تناول بعض الأطعمة الخفيفة مثل الزبادي أو أنواع الفواكه المختلفة.

ولتفادي الشعور بالجوع في فترة الليل، يفضل تجنب الأطعمة التي تزيد الشعور بالجوع، وكذلك النوم في وقت مبكر.

للمزيد: أطعمة تزيد الشعور بالجوع

مرحبا،بدل ان اعمل تحاليل شامله للجسم بمبلغ وقدره.اريد أن اعرف بعض اهم التحاليل اللي اعملها وتكون تأكيد لخلو الجسم وصحته بلكامل من الامراض الخطيره والالتهابات.