التغذية في حال مشكلات افراز الغدة الدرقية

التغذية في حال مشكلات افراز الغدة الدرقية

الدكتورة ريما تيم
2011-12-16


تعتبر الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في الجسم فهي تعمل كمحطة لتوليد الحرارة في جسم الانسان، وتعمل الغدة الدرقية على إفراز الهرمونات التي تتحكم في عمليات الايض في الخلايا ،لذا فانه عند حدوث أي اعتلال في وظيفة الغدة الدرقية سيكون من المتوقع حدوث خلل في معظم وظائف الجسم، فلو زاد نشاط الغدة الدرقية عن المعدل الطبيعي فان افرازاتها ستقوم بحرق كل ما يصل إليها من العناصر الغذائية، وعلى العكس في حال قل نشاطها عن المعدل الطبيعي فإن الجسم يفقد نشاطه وحيويته.

أولاً: نقص افراز الغدة الدرقية

عادة ما يصيب نقص افراز الغدة الدرقية سكان المناطق التي لا يتوفر فيها اليود أو يوجد فيها بقلة مثل المناطق الصحراوية ومناطق الجبال ويقل انتشار المرض في المناطق الساحلية، وتظهرأعراض النقص في افراز الغدة الدرقية على النحو التالي:

1.     زيادة في الوزن وترهل في الجسم

2.     الميل إلى النعاس والشعور بالكسل

3.     الإحساس بالبرودة

 

وتتم معالجة النقص كما يأتي:

- بتناول حبوب بديلة لهرمون الثايرويد الذي تنتجه الغدة الدرقية حيث يستعيد بعدها نشاطه مرة أخرى وهذه الحالات يتم علاجها بالادوية وقلما تحتاج هذه الحالات إلى أي تدخل جراحي.

- بالاعتماد على تناول الملح المزود باليود وكذلك الاكثار من تناول المأكولات البحرية كالأسماك وعدم تناول خضراوات العائلة الصليبية (كالملفوف والزهرة والبركولي واللفت والسبانخ) نيئة وبكميات كبيرة.

بالتقليل من السعرات الحرارية المتناولة بحوالي 30-40% من الاحتياجات الفردية (وذلك لتجنب الزيادة المفرطة في الوزن) وتناول كميات كافية من البروتين والدهون (بحيث لا تزيد عن 30 غ يومياً ويكون معظمها من الزيوت النباتية) والفيتامينات والمعادن.

 

ثانياُزيادة افراز الغدة الدرقية

من المعروف أن زيادة إفرازات الغدة الدرقية عادة ما تكون ناتجة عن عدة عوامل من أهمها مرض جريفز. ويعرف المرض بأنه عبارة عن زيادة أولية في وظائف الغدة ولا أحد يعرف بالتحديد المسبب الرئيسي لهذا المرض. ولكن هناك بعض الدراسات التي تعزي حدوث هذا المرض الى وجود اختلال في الجهاز المناعي في الجسم ينتج عنه قيام الغدة بإفراز كمية كبيرة جدا منهرمون الثايرويد (أو الثيروكسين) مما يؤدي الى توليد الطاقة وانتاج حرارة بطريقة سريعة، ومن أهم الاعراض:

 

1.     نقصان في الوزن

2.     تناول المريض الكثير من الطعام

3.     ازدياد في معدل ضربات القلب و ارتفاع ضغط الدم

4.    التعرق بافراط ورجفة باليد

5.     العصبية والتوتر

6.    جحوظا في العينين.

 

ويتم علاج مرض جريفز كما يأتي: 

 

باستخدام اليود المشع أوالجراحة أو أدوية مضادة للغدة الدرقية.

- تناول كميات كافية من الطاقة والبروتين والفيتامينات والمعادن بسبب ارتفاع معدل الايض الداخلي الىمستوى غير طبيعي، حيث تتراوح كمية الطاقة المتناولة من 4000-5000 سعرة حرارية وتزيد كمية البروتين ما بين 120-130 غرام يومياً وذلك لمقاومة فقدان الوزن وظهور علامات سوء التغذية.

- تناول الاطعمةالغنية بفتامين أ و مجموعة ب، وفيتامين ج، والكروتينات، والكالسيوم والفسفور.

- الابتعاد عن التدخين والكحول و المشروبات المحتوية على الكافيين.

 اقرأ أيضاً:

فرط نشاط الدرق

فرط نشاط الغدة الدرقية

السكري النوع الاول يؤثر على الغدة الدرقية

التعرض لبعض المواد الكيميائية يؤثر على وظائف الغدة الدرقية

 


 

 

 

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


اختصاصية تغذية
1 2 4