المأكولات المشوية بين الكيفية و الاضرار.

المأكولات المشوية بين الكيفية و الاضرار.

د. ايمان محمد حسن الحشكي
2015-09-21

يتميز فصل الصيف بانه فصل الخروج من المنزل وتناول الطعام في الاماكن المفتوحة على شكل الرحلات وبالاخص الان في اجازة العيد والاضاحي؛ تكثر الرحلات واللقاءات حيث يتميز الطعام والشراب متوجاً بطبق المشاوي الذي يحبه الجميع ويقبل عليه الصغار والكبار؛ لاعتقاد الكثيرين بان الاكل المشوي اكثر صحة واقل ضرر من المطبوخ واكثر فائدة لعدم احتوائه على زيوت الطهي.

دائما نقرأ عن أهمية تناول الاكل المشوي سواء كان لحم ام خضار او اي نوع اخر بأنه مفيد للاشخاص الذين يتبعون حمية لتخفيف الوزن، وانه نظام صحي مفيد -بالطبع لا ننسى ان الاكل المشوي اخف على المعدة من اللحم المسلوق واسرع هضما- ولكن هل الاكل المشوي اقل ضرر من غيره ؟

سنتحدث في هذا المقال عن اضرار الاكل المشوي وكيفية تقليل اضرار الشوي.

- في طعامنا تبدأ مشكلة الشوي بتحضير اسياخ الشوي ووضع الدهون مع اللحوم وهنا تكمن الخطورة حيث ان عند تعريض الدهون لحرارة عالية تبدأ العصارة بالسيلان على الجمر وانبعاث المواد السامة والمسرطنة على شكل غازات؛ لذلك يجب فصل الدهون عن اللحوم عند الشوي او ازالة الجلد عن قطع الدجاج عند تعريضها للحرارة.

- يحتوي اللحم على الكيرياتين (تلك المادة التي بامكانها أن تتفاعل مع الحرارة العالية لانتاج ما يُعرف هيتيروسايكليك أمين HCA، التي اعتبرت واحدة من المواد المسببة للسرطان من خلال عدد من الدراسات والابحاث العلمية التي أُجريت على الفئران.

لكن ما العوامل المساهمة في تكوين تلك المادة المسرطنة؟

- يختلف تكوين هذه المجموعة من المواد باختلاف نوع اللحم، طريقة الطهي، و درجة الطهي المطلوب (سواء أكان مطبوخ جيداً ام نصف طهي).

- أي كان نوع اللحم، اذا كان طهي الطعام على درجات حرارة عالية -خصوصاً أعلى من 300 فهرنهايت- الموجودة في طرق طهي معينة، أو اذا كانت مدة الطهي لفترة طويلة فتكون احتمالية تكوين هذه المواد أعلى.

- مجموعة الهيتيروسايكليك أمين تكون قادرة على تخريب المادة الوراثية DNA بعد أن يتم تحويلها في الجسم بواسطة انزيمات معينة عن طريق عملية تسمى التنشيط الحيوي. فلهذا وجدت الدراسات أن نشاط هذه الانزيمات يختلف عبر الاشخاص، الأمر الذي يُفسر تفاوت خطورة هذه المواد على الانسان و مقدار اصابته بالسرطان المصاحب للتعرض لهذه المواد.

ويمكن التخفيف من التعرض لهذه المادة عن طريق استخدام طرق و أساليب طهي معينة:

• وضع الخضار بين قطع اللحم المراد شيها بنسبة (2 خضار :1 لحوم).

• تقليل مدة الطهي قدر الامكان خصوصاً اذا كانت عملية الطهي على درجات حرارة عالية جداً.

 • تصغير قطع اللحم وجعل حجمه متساوي؛ لضمان حصوله على نفس زمن النضوج.

• يفضل الشوي على الجمر عن مسافة 30-50 سم حيث أن المسافة بين النار و اللحم تلعب دوراً هاماً في ذلك.

 • استخدام الفحم الطبيعي افضل من الصناعي و ان يبدأ الشوي عند احتراق الجمر؛ للتخفيف من تعرض اللحوم للأدخنة السامة.

• التقليب المستمر للحم فوق النار خصوصا على درجات حرارة عالية يُساهم في التقليل من تصنيع المواد مقارنة بترك اللحم فوق مصدر اللهب دون تقليب.

- تنطبق هذه النصائح أيضاً على النشويات مثل الخبز والبطاطا ورقائق الشيبس سواء المشوي او المقلي؛ حيث ان عند تعريض هذه المواد الى حرارة عالية يتم تفاعل الحمض الأمينى الأسباراجين مع السكريات وخاصة الجلوكوز والفركتوز؛ فتتحول سكر النشويات الى مادة الاكرلمايد عن طريق تفاعلها مع الحمض الاميني وقد اثبتت الدراسات بانها مادة مسرطنة أيضاً.

لذلك يفضل عدم المبالغة بشكل عام سواء بالتحميص او القلي أو اي طريقة اخرى متبعة في الطهي للوصول الى اللون البني الغامق بل يجب الاكتفاء بنضوج الطعام جيداً حتى وان كان باللون الذهبي.

اقرأ أيضاً:

نصائح لطبخ صحي

كيف تواجه الادمان على الطعام؟

إرشادات غذائية للعيد

أكثر الأمراض شيوعا في العيد

كُل ما يتعلق بفساد اللحوم الحمراء

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


تغذية
حاصلة على شهادة التغذية والتصنيع الغذائي بتقدير جيد جدا ، وعملت في مجال التغذية العلاجية والحميات في اكثر من مستشفى ولدي العديد من المشاركات في كتابة المقالات على تطبيقات التواصل
1 2 4