بذور القاطونة وكيفية استخدامها في التخسيس

بذور القاطونة وكيفية استخدامها في التخسيس
د. رؤى الشرايده
٠٥‏/٠١‏/٢٠١٩

القاطونة (plantago ovata) هو نبات عشبي ينمو في الهند بشكل أساسي، وتعتبر بذور القاطونة (Psyllium husk) مصدرًا غذائيًا مهمًا للألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان التي لا يستطيع الجهاز الهضمي هضم أيٍ منهما.

تستخدم بذرة القاطونة في المنتجات التكميلية والغذائية من أجل الاستفادة من آثارها الصحية، فعند تناول هذه البذور وبسبب قابليتها الكبيرة للذوبان في الماء فإنها تمتص الماء بكفاءة عالية ويتكون نتيجةً لذلك مركب سميك ولزج يقاوم عملية الهضم والامتصاص في الأمعاء الدقيقة، وبذلك فهي تساعد في علاج الاضطرابات الهضمية مثل الإمساك والإسهال وتحافظ على صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، كما تسمح لها مقاومة الهضم بالمساعدة في تنظيم مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد والسكر في الدم، ويمكن أن تساعد أيضًا في إنقاص الوزن (التخسيس) وعلاج السمنة.

خصائص نبات القاطونة

هو نبات عشبي سنوي يصل طوله إلى 0.6متر (2قدم)، وتعتبر أزهار نبات القاطونة خنثوية فهي ذاتية التخصيب، حيث تمتلك الأعضاء الذكرية والأنثوية معًا، ويتم التلقيح فيها بواسطة الرياح.

تستطيع هذه النبتة النمو في مختلف أنواع التربة مثل:

  • التربة الخفيفة (الرملية)
  • التربة المتوسطة (الطينية الهشة)
  • التربة الثقيلة (الطينية)

بالإضافة إلى إمكانية نموها في أوساط مختلفة في درجة الحموضة، ولكن لا يمكنها النمو في الظل، فهي تحتاج إلى وجود ضوء كافي لنموها.

القيمة الغذائية لنبات القاطونة

في الواقع فإن 100 غرام من القاطونة يوفّر حوالي 70 غرام من الألياف القابلة للذوبان, وبالمقابل فإن كمية مماثلة من نخالة الشوفان تحتوي على 5 غرامات فقط من الألياف القابلة للذوبان.

فوائد بذور القاطونة للتخسيس

لبذور القاطونة خصائص تساعد في تخفيف الوزن، حيث أنها تحتوي على الألياف الموجودة في معظم الخضراوات والفواكه نفسها، ولكن ما يميّز بذور القاطونة هو عدم احتواءها على مغذيات أخرى مثل السكر أو الدهون، لذلك فهي تعتبر الوسيلة المثالية للمساعدة في تخفيف الوزن دون إضافة أي سعرات حرارية.

تساعد الألياف الموجودة في بذور القاطونة على الشعور بالامتلاء والشبع.

عندما تذوب هذه الألياف القابلة للذوبان في الماء يتضاعف حجمها مرات عديدة فتعمل على إبطاء عملية الهضم، وتستخدم بشكل خاص للأشخاص الذين يتّبعون نظام غذائي غني باللحوم ومنتجات الألبان ويفتقر إلى الخضراوات والفواكه، مثل النظام الغذائي الأميركي الحديث، حيث تعتبر المكملات الغذائية التي تحتوي على ألياف بذور القاطونة طريقة رائعة للتعويض عن الألياف المفقودة.

الألياف القابلة للذوبان التي توفرها بذور القاطونة تعزز نمو البكتيريا النافعة أو المفيدة بالأمعاء، والتي تلعب دورًا هامًا في صحة الجهاز الهضمي، وتقوي جهاز المناعة.

للمزيد: طرق تساعدك في تخفيف الوزن

أهمية بكتيريا الأمعاء المفيدة (بروبيوتيك) في سلامة الجسم

 

كيف تعمل ألياف بذور القاطونة على إيقاف الشهية؟

عند تناول بذور القاطونة, تتغذّى البكتيريا المعوية على الألياف القابلة للذوبان الموجودة فيها، ثم تقوم هذه البكتيريا بإطلاق حمض دهني يسمّى الأسيتات، ويدخل الأسيتات إلى مجرى الدم ويصل إلى الجزء المسؤول عن عملية التمثيل الغذائي في الدماغ (ما تحت المهاد)، فيتفاعل معه، مما يعطي شعورًا بالشبع والتوقف عن الأكل ويقلل الرغبة في تناول كميات من الطعام أكثر من اللازم.

 

الجرعة اللازمة من بذور القاطونة لتخفيف الوزن

توجد بذور القاطونة على شكل مسحوق يمكن خلطه بسهولة مع الماء أو العصير، وهو متوفر أيضًا على شكل كبسولات أو حبوب أو على شكل شراب.

ينصح باستشارة الطبيب قبل البدء بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على بذور القاطونة، ولكن بشكل عام، يحتاج الإنسان إلى نظام غذائي يحتوي على 25-30غرام من الألياف يوميًا، ويمكن البدء بأخذ جرعات صغيرة من القاطونة ومن ثم زيادة الجرعة تدريجيًا، ويتم تناول هذه المكملات قبل أو أثناء الطعام، ولكن يمكنك أيضًا تناولها بين الوجبات أو قبل النوم مباشرة للمساعدة في تجنب الجوع.

 

فوائد صحية أخرى لبذور القاطونة

تفيد بذور القاطونة في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

على اعتبار أن العديد من الاضطرابات الهضمية ناشئة عن مشاكل في حركة الأمعاء؛ فإن القاطونة تساعد على امتصاص الماء في المعدة والأمعاء الدقيقة وبالتالي زيادة حجم البراز وجعل حركة الأمعاء أسهل، ولها القدرة على تليين البراز وعلاج الإمساك، كما أنها تستخدم أيضًا في علاج التهاب القولون التقرحي.

تقلل بذور القاطونة من خطر الإصابة بأمراض القلب

عن طريق خفض ضغط الدم وتحسين مستويات الدهون وتقوية عضلة القلب، كما تساعد في إبطاء تكسّر الكربوهيدرات وامتصاص السكر في الدم مما يساعد الجسم في الحفاظ على مستويات السكر السليمة.

بذور القاطونة لصحة البشرة

تقوم بذور القاطونة بإخراج الفطريات والجراثيم من الجسم، وبذلك تمنع إفرازها من خلال الجلد وبالتالي تمنع ظهور حب الشباب أو الطفح الجلدي.

 

الآثار الجانبية والتفاعلات الغذائية والدوائية لبذور القاطونة

من الممكن أن تؤدي المكملات الغذائية التي تحتوي على بذور القاطونة إلى بعض الاضطرابات الهضمية مثل الانتفاخ والغازات، حيث يخف ظهور هذه الاضطرابات عند تناولها خلال وجبة الطعام ومع كمية كافية من المياه.

كما يجب إخبار الطبيب عن أي أدوية أو مكملات غذائية أخرى يتناولها المريض؛ وذلك لأن الجرعات العالية من القاطونة قد تؤثر على بعض أنواع مضادات الاكتئاب وأدوية الصرع وأدوية خفض الكوليسترول وأدوية السكري، كما أنها قد تؤثر على امتصاص بعض العناصر الغذائية مثل الحديد والكالسيوم والزنك وفيتامين ب 12، ويمكن تجنّب هذه المشكلة من خلال الحرص على تناول جرعات قليلة قبل ساعة أو ساعتين من وجبات الطعام التي تحتوي على هذه العناصر.

يحتاج المريض لشرب كميات كبيرة من الماء لتجنب الجفاف الذي قد يحدث نتيجة امتصاص ألياف القاطونة للماء أثناء وجودها في الأمعاء.


1- Arlene Semeco, Seven benefits of psyllium, Last accessed: 16/12/2018, Psyllium: Benefits, safety, and dosage
2- Plantago psyllium - L. (1753 non 1762), Last accessed: 16/12/2018, Plantago psyllium Fleawort PFAF Plant Database
3- PSYLLIUM HUSK AND SEEDS,Health Benefits of Psyllium Husk & Seeds,Last accessed: 16/12/2018, Health Benefits of Psyllium Husk and Seeds | Baseline of Health
4- How to take psyllium husk for weight loss, How to Take Psyllium Husk for Weight Loss - Healthy Hildegard

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-14 05:47:27

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ