خص الله سبحانه وتعالى كل نوع من أنواع النباتات بما يميزه عن غيره من النباتات حتى تشكلّ هذه النباتات جميعها غذاءاً متكاملاً للإنسان يكفي جميع إحتياجاته.

نبات توت الغوجي (بالإنجليزية: Goji Berry) يحتوي على العديد من العناصر والمعادن التي تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على صحة الإنسان ووقايته من الأمراض، لكن وبالرغم من جميع الفوائد التي يتحلّى بها، إلاّ أنّ هناك العديد من المحاذير من تناوله في بعض الحالات.

يعود نبات توت الغوجي إلى الأصول الصينية، وقد سجلت الصين أول استخدام لنبات توت الغوجي في القرن الأول ما قبل الميلاد لاعتقادهم بقدرته على إطالة الفترة العمرية التي يعيشها الإنسان.

ينمو توت الغوجي على الشجيرات ذات الأوراق المتساقطة. وتتميز ثمار توت الغوجي باللون الأحمر المنعش، وتتمتع بمذاق حلو يميل إلى القليل من الحموضة.

غالباً تؤكل ثمار توت الغوجي مجففة كما يؤكل الزبيب، ويُمكن تناوله مطبوخاً أو غير ذلك، كما ويُمكن استخدام البذور المجففة ولحاء الجذر في صناعة الأدوية.

العناصر والمعادن التي يحتويها توت الغوجي

يحتوي نبات توت الغوجي على العديد من العناصر والمعادن الغذائية:

  • فيتامين ج وفيتامين أ: تكمن أهمية فيتامين ج، وفيتامين أ في رفع مناعة الجسم لتمكين الجسم على محاربة الأمراض.
  • الألياف: تساهم الألياف في تقليل احتمالية الإصابة بالسرطان، إضافةً إلى دورها في التقليل من الكوليسترول، والتخلّص من السموم المتراكمة داخل الجسم، والحفاظ على صحة حركة الجهاز الهضميّ.
  • الحديد، والزنك، والسيلينيوم، والكالسيوم: تساعد هذه المعادن في إعادة إنتاج وإصلاح الأنسجة المبطِنّة للجهاز الهضميّ. تحتوي ثلاث ملاعق كبيرة من توت الغوجي على ما يقارب 15% من كمية الحديد التي يُوصى بتناولها يومياً، إذ يساهم الحديد في تقليل نسب الإصابة بأنيميا فقر الحديد.
  • مضادات الأكسدة: يحتوي توت الغوجي على كمياتٍ وفيرةٍ من مضادات الأكسدة التي تكمن دورها في محاربة الأمراض والالتهابات ومقاومة علامات الشيخوخة والتقدم في السن.
  • الأحماض الأمينية: يحتوي توت الغوجي على قرابة 18 نوع من الأحماض الأمينية من ضمنها 8 أنواع من الأحماض الأمينية الأساسية.
  • البروتينات: تحتوي ملعقة الطعام الواحدة من توت الغوجي على ما يقارب جرام واحد من البروتينات.

فوائد توت الغوجي

يتميز توت الغوجي بعددٍ من الفوائد أهمها:

  • تحفيز جهاز المناعة: أثبتت دراسة اُجريت على الفئران بأنّ تناول توت الغوجي يزيد من فاعليّة مطاعيم الإنفلونزا، كما ويحمي الجسم من الإصابة بالالتهابات مع تقدّم العمر.
  • تخفيف الوزن: يحتوي توت الغوجي على كمياتٍ كبيرةٍ من الألياف وتتميز باحتوائها على نسبٍ قليلةٍ من السكريات والسعرات الحرارية، لذا ينصح بتناولها ضمن الوجبات الأساسية للتقليل من حجم الوجبة والوصول إلى الشبع بشكلٍ أسرع، مما يساعد في التقليل من الوزن.
  • حماية الجلد والعيون: تساهم مضادات الأكسدة الموجودة في توت الغوجي التي يعد أهمها الزيازانثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin) في منع تكسّر خلايا الجسم في حال تعرضت لأدخنة سامة أو أشعة ضارّة، مما يحافظ على صحة العيون والجلد. أثبتت إحدى الدراسات بأن تناول الكمية المسموح بها يومياً من توت الغوجي لمدة 9 أيام قد يساعد في التقليل من اصفرار أو تصبغ العيون.
  • ضبط معدل السكر في الدم: يساهم توت الغوجي في تقليل نسب السكر في الدم، ورفع مقاومة الأنسولين، وتحفيز الخلايا المنتجة للأنسولين في الجسم.
  • زيادة هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone): أثبتت دراسات أُجريت على الفئران بأنّ تناول توت الغوجي يساعد على زيادة عدد وحركة الحيوانات المنوية، وزيادة القدرة الجنسية، وضبط معدلات هرمون التستوستيرون.

اقرأ أيضاً:

علاج تشوهات الحيوان المنوي بالعسل والأعشاب

علاج دوالي الخصية

  • فوائد أخرى، منها:
  1. رفع مستوى الطاقة في الجسم.
  2. تحسين جودة النوم.
  3. زيادة القدرة على التركيز.
  4. الاسترخاء وتقليل التوتر.
  5. تحسين عملية الهضم.
  6. تقليل احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
  7. تقليل الألم المرافق لالتهاب المفاصل.
  8. خفض ضغط الدم.
  9. رفع سرعة التخلص من اليوريا التي تتكوّن في الجسم نتيجةً ممارسة الأنشطة المجهدة.

اقرأ أيضاً: أغذية مفيدة لتقوية مناعة الجسم

عاوزه اتخن بيجد جربت كل حاجه وزهقت

تحذيرات تناول توت الغوجي

يحذّرمن تناول توت الغوجي في الحالات التالية:

  • استخدام أنواع معينة من الأدوية: يحذّر من تناول هذا النبات خلال استخدام عددٍ من الأدوية أهمها مميعات الدم، وأدوية السكريّ، وأدوية الضغط، إضافةً لأنواع عديدة من الأدوية التي يتم تحويلها في الجسم عن طريق إنزيمات الكبد. لذا يُنصح باستشارة الطبيب حول إمكانية تناول هذا النبات في حال استخدام هذه الأنواع من الأدوية.

للمزيد: إرشادات غذائية للمرضى الذين يستخدمون مميعات الدم

  • الحساسية: يحذّرمن تناول هذا النبات من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية توت الغوجي.
  • الحمل أو الإرضاع: يُنصح عادة بتجنب تناول توت الغوجي من قبل النساء الحوامل لما يُسببه من زيادة في انقباضات الرحم، وكذلك يحذّر تناوله من قبل النساء المرضعات.

الكميات المسموح بتناولها من توت الغوجي

لا يوجد معلومات وأدلة كافية تُوضّح الكمية المناسبة التي يُمكن تناولها من توت الغوجي دون الإصابة بأيّة آثار جانبية. تختلف هذه الكميات حسب عمر الشخص، وحالته الصحيّة، إضافةً لعواملٍ أخرى، لذا ينصح بإتباع الإرشادات المدوّنة على المنتجات المحتوية على توت الغوجي واستشارة الأخصائيين من أطباء، أو صيادلة، أو أخصائيي التغذية، وغيرهم من المجال الطبيّ لمعرفة الكمية المسموح بتناولها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

طرق تناول توت الغوجي

يمكن من خلال الطرق التالية إدخال توت الغوجي على الوجبات للاستفادة من فوائده الكثيرة:

  • إضافة توت الغوجي إلى أنواعٍ عدةٍ من الأغذية: يمكن إضافة توت الغوجي إلى حبوب الإفطار، كما ويمكن إضافته إلى اللبن.
  • تحضير المشروبات: يمكن تحضير العصائر أو الشاي من خلال استخدام توت الغوجي.
  • إضافة توت الغوجي إلى اللحوم المطبوخة: يمكن إضافة توت الغوجي إلى اللحوم أثناء الطبخ لإكسابها الطعم الحلو والحامض. كما ويساهم فيتامين ج الموجود في توت الغوجي على رفع قدرة الجسم على امتصاص الحديد الموجود في اللحوم.

بدائل توت الغوجي

يتميز توت الغوجي بارتفاع أسعاره، ويمكن استبداله من خلال تناول هذه الأنواع من الأغذية:

  • الفراولة أو التوت الأزرق.
  • الفلفل الأخضر والورقيات الخضراء.
  • الفواكه الإستوائية.
  • الشاي الأخضر.
  • الأسماك.
  • البطيخ أو عصير البطيخ.

للمزيد: مـــاذا تعرف عـــن الشاي الأخضر

خل التفاح فوائده الصحية كثيرة ومتنوعة