يحتاج الجسم العديد من الفيتامينات والمعادن لإتمام العمليات الحيوية والوقاية من الإصابة بالأمراض، بالطبع يمكن الحصول على الفيتامينات والمعادن من المكملات الغذائية لسد إحتياجات الجسم إلاّ أن الحصول عليهم من المصادر الطبيعية يكون أكثر نفعاً وأقل ضرراً.

وهب الله سبحانه وتعالى كل نوع من الأغذية ما يميزه عن غيره بما يحتويه من فيتامينات ومعادن حتى تغطي احتياجات الجسم إذا تم تناولها بكمياتٍ مناسبة. سنخص بالذكر في هذا المقال فاكهة كعب الغزال وما تحتويه من عناصر أساسية إضافةً لدور هذه العناصر في الحفاظ على صحة الجسم ووقايته من الأمراض وسنعرض بعض الأفكار التي تساعد في كيفية إدخال هذه الفاكهة إلى الوجبات للإستفادة من فوائدها.


فاكهة كعب الغزال

تعتبر أشجار الدراق بشكلٍ عام أشجاراً صغيرة متساقطة الأوراق يتراوح طولها بين 25-30 قدماً، تُزرع أشجار الدراق على نطاقٍ واسع في عدة مناطق أهمها الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، والصين، إضافةً إلى غيرها من المناطق حيث يختلف الدراق من ناحية لونه، وحجمه، وطريقة نموه حسب مصدره. تزهر أشجار الدراق في فصل الربيع بعدها تنضج ثمارها ما بين شهر آيار حتى شهر أيلول، حجمها يوازي حجم حبة التفاح الصغيرة إذ تزن ما يقارب 130-160 جرام. تعد فاكهة كعب الغزال أو كما هو متعارف عليه بفاكهة دراق الكعكة، إحدى أنواع الدراق إلاّ أنّ هناك إختلاف بسيط في الشكل حيث أنّها تشبه القرص المفلطح وتبدو وكأنّها خالية من البذرة الداخلية، تتميز هذه الفاكهة بطراوتها، وحلو مذاقها، إضافةً لرائحتها العطرية الجميلة، علاوةً على ذلك يمكن أكل البذرة الداخلية للفاكهة بكمياتٍ قليلةٍ بعد إزالة الغلاف الصلب الذي يحيط بها. 

حقائق غذائية

تحتوي فاكهة كعب الغزال على عددٍ من الفيتامينات والمعادن إضافةً للبروتينات والكربوهيدرات، تشكل هذه الفيتامينات والمعادن النسب التالية لكل 100 جرام من الفاكهة: 

فوائد فاكهة كعب الغزال

تتميز فاكهة كعب الغزال بعددٍ من الفوائد التالية أهمها:

الحفاظ على صحة القلب

تحتوي فاكهة كعب الغزال على الألياف الغذائية، والبوتاسيوم، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وفيتامين ه، والحديد إذ تعمل هذه العناصر مجتمعةً للحفاظ على صحة القلب. يبرز دور فيتامين ك في تنظيم عملية تخثر الدم مما يساهم في الحد من الإصابة بأمراض القلب، ويساعد الحديد في الحد من فقر الدم كونه عنصراً اساسياً في إنتاج كريات الدم الحمراء، ويتمحور دور البوتاسيوم في ضبط معدل نبضات القلب والوقاية من الإصابة بالجلطات الدماغية من خلال الحفاظ على توازن السوائل في الجسم وتنظيم ضغط الدم. تحتوي فاكهة كعب الغزال ايضاً على مضادات الأكسدة اللوتن والليكوبين اللذان يعملان على التقليل من الإصابة بأمراض القلب المختلفة. إضافةً لدور الألياف تنظم مستويات الكوليسترول في الدم مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الوقاية من السرطان

تحتوي هذه الفاكهة على كمياتٍ كبيرةٍ من مضادات الاكسدة مثل حمض الكلوروجينك الذي يعمل على منع نمو وانتشار الخلايا السرطانية في الجسم، وحمض الكافييك إذ يعمل على وقاية الجسم من الإصابة بسرطان القولون وسرطان الثدي من خلال تقليل نمو الخلايا السرطانية. كما ويساهم تناول المصادر الطبيعية لفيتامين أ في وقاية الرئة والتجويف الفموي من الإصابة بالسرطان.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الحفاظ على سلامة العين

يساعد البيتا كاروتين الذي يتحول إلى فيتامين أ ومضادات الاكسدة اللويتين والزيازانثين بالحفاظ على سلامة شبكية العين، ويلعب اللوتين دوراً أساسياً في الحد من خطر الإصابة بأمراض العين المرتبطة بتقدم السن.

التخلص من السموم المتراكمة داخل الجسم

تعد فاكهة كعب الغزال مصدراً غنياً بالفيتامينات أهمها فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ه، والسيلينيوم تعمل جميعها كمضاداتٍ للاكسدة لتخلص من السموم المتراكمة داخل الجسم، إضافةً لدور البوتاسيوم والألياف الغذائية في الحد من خطر الإصابة بقرحة المعدة، والالتهابات، وأمراض الكلى. علاوةً على ذلك يساعد تناول فاكهة كعب الغزال في علاج أمراض الجهاز الهضمي مثل التهاب القولون أو التهاب المعدة، ويساعد في تسهيل عملية الهضم، والوقاية من الإصابة بالإمساك.

التخلص من القلق والتعب

يطلق على هذه الفاكهة بإسم فاكهة الهدوء، تساعد هذه الفاكهة وأزهارها في التخفيف من التعب والإرهاق.

الحفاظ على صحة الأسنان

يساعد الفلورايد والكالسيوم في المنع من تكوين التجاويف في الأسنان ويعملان على الحفاظ على صحة الأسنان من خلال الوقاية من الإصابة بأمراض الأسنان والفم المختلفة.

الحفاظ على الوزن

تحتوي هذه الفاكهة على الألياف الغذائية التي تساعد في الإحساس بالشبع مما يساعد في عملية تخفيف الوزن بطريقة صحيّة، لا تحتوي هذه الفاكهة على الدهون إضافةً لاحتوائها على كميات قليلة من السعرات الحرارية التي لا تتجاوز 39 سعرة حرارية لكل 100 جرام من الفاكهة. وبما أنّها تعد مصدراً طبيعاً للسكر فإنّها لا ترتفع من مستوى السكر والأنسولين في الدم.

التخلص من الجذور الحرّة

تحتوي فاكهة كعب الغزال على مضادات للاكسدة، إذ تعادل قوتها الإجماليّة ما يقارب 1814 TE( بالإنجليزية: Trolox equivalents) لكل 100 جرام من الفاكهة. يعد فيتامين ج أهم مضادات الأكسدة إذ يساعد في إنتاج الأنسجة الرابطة في الجسم إضافةً لدوره في مقاومة الإصابة بالإلتهابات وفي التخلص من الجذور الحرّة. يعد حمض الكلوروجينيك من أهم مضادات الأكسدة الموجودة في فاكهة كعب الغزال إذ يساعد على التخلص من الجذور الحرة التي يكتسبها الجسم من خلال الملوثات الجويّة والطعام الغير صحيّ مما يقلل من ظهور علامات تقدم السن.

الحفاظ على صحة العظام والجهاز العصبيّ

تحتوي هذه الفاكهة على المغنيسيوم، والفسفور، والزنك، والنحاس، والمنغنيز، والكالسيوم، تعمل هذه المعادن على دعم خلايا الدم الحمراء، والعظام، إضافةً لدورها في الحفاظ على صحة الجهاز العصبيّ.

قيمة سندويش الفلافل الغذائية

الحفاظ على صحة الجلد

تحتوي هذه الفاكهة على فيتامين ج الذي يلعب دوراً في إنتاج الكولاجين مما يخفف من ظهور التجاعيد ويحافظ على سلامة البشرة ووقايتها من الأمراض من خلال محاربة أضرار الشمس والملوثات الجوية.

تحتوي فاكهة كعب الغزال على الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وفيتامين ب6، وحمض البانتوثنيك، والفوليت.

للمزيد: الجلطات الدماغية

اقرأ أيضاً: 13 نصيحة غذائية لسرطان القولون

للمزيد: مضادات الأكسدة و الوقاية من السرطان

الأضرار الجانبية لفاكهة كعب الغزال

يمكن أن يؤدي الإكثار من تناول فاكهة كعب الغزال إلى المشاكل التالية:

  • إصابة الرجال بسرطان القولون والمستقيم.
  • خروج الغازات وانتفاخ البطن، تحتوي فاكهة كعب الغزال على سكريات قليلة الامتصاص قابلة للتخمر، إذ لا يكتمل امتصاصها داخل الأمعاء الدقيقة ويتم تخميرها داخل الأمعاء الغليظة مما يسبب انتفاخ البطن وخروج الغازات.
  • إصابة بعض الأشخاص بالحساسيّة، يمكن أن يتسبب الإكثار من تناول فاكهة كعب الغزال بإصابة بعض الأشخاص بالحساسية وذلك لاحتوائه على مادة الساليسيلات ومادة أميغدالين.

تحضير وجبات باستخدام فاكهة كعب الغزال

يمكن استخدام هذه الفاكهة لتحضير الوجبات التالية: 

  • تحضير سلطة تحتوي على الخضروات والفواكه، يمكن تحضير سلطة صحيّة ولذيذة باستخدام الورقيات أو السبانخ، والمكسرات، والأجبان والدجاج المشوي أو إضافة سمك السالمون إلى فاكهة كعب الغزال مع إضافة خل البلسميك.
  • تناول فاكهة كعب الغزال كما هي، تعد هذه الفاكهة وجبة خفيفة يمكن تناولها بين الوجبات الأساسية.
  • إضافة فاكهة كعب الغزال إلى وجبات الفطور، يمكن إضافة هذه الفاكهة إلى الشوفان أو أنواع أخرى من الحبوب كما ويمكن إضافتها إلى البان كيك أو الوافل عوضاً عن الشوكولاتة.
  • إضافة فاكهة كعب الغزال إلى المشروبات الباردة، يمكن إضافة هذه الفاكهة إلى عصير الليمون أو الشاي المبرّد أو الماء لإضفاء نكهة الفاكهة المنعشة على هذه المشروبات.
  • تحضير فاكهة كعب الغزال كنوع من انواع الحلويات، يمكن إضافة العسل والقرفة إلى شرائح الفاكهة ووضعها بالفرن لتحضير وجبة صحيّة حلوة المذاق.
  • تحضير كوكتيل، يمكن تحضير كوكتيل بإضافة شرائح فاكهة كعب الغزال إلى عصير الأناناس، والموز، واللبن اليونانيّ.
  • تحضير صلصة لطهي الأسماك، يمكن تحضير هذه الصلصة باستخدام المانجو، والهلابينو، والفلفل الأحمر، وفاكهة كعب الغزال.

مرحبا،بدل ان اعمل تحاليل شامله للجسم بمبلغ وقدره.اريد أن اعرف بعض اهم التحاليل اللي اعملها وتكون تأكيد لخلو الجسم وصحته بلكامل من الامراض الخطيره والالتهابات.