عُرف طلع النخيل منذ القدم إذ عمدت الشعوب العربية على استخدامه وتناوله بكثرةٍ لانتشار أشجار النخيل في المناطق التي يسكنونها. يتم جمع طلع النخيل بعد ظهوره على أشجار النخيل الذكريّة في فصل الربيع للإستفادة من جل الفوائد التي يمكن الحصول عليها لما يحتويه من معادن، وفيتامينات، وعناصر غذائية مهمة لإتمام عمليات حيوية في الجسم أو علاج أو وقاية من الإصابة بأمراض معينة. سنعرض في هذا المقال أهم فوائد طلع النخيل وطرق استخدامه بالإضافة للآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر في حال تم استخدامه بكميات تفوق الحد المسموح به.

طلع النخيل

طلع النخيل هو الحبيبات التي تظهر على شجرة النخيل قبل ظهور التمر الذي يتم تجميعها عن طريق النحل لإطعام الملكات واليرقات، و يعد طلع النخيل هو المادة الاولية والأساسية في انتاج غذاء ملكات النحل، تختلف ألوان الطلع فمنها أبيض والآخر يميل إلى اللون الأصفر. ينمو الطلع على أشجار النخيل داخل أكياس تشابه بشكلها وطريقة نموها الحذاء المربوط من الأعلى، يتميز طلع النخيل بخفة وزنه إذ يسهل تطايره من مكانٍ لآخر عن طريق الهواء.

العناصر الأساسية التي يحتوي عليها طلع النخيل

يحتوي طلع النخيل على العديد من العناصر الأساسية أهمها ما يلي:

اقرأ أيضاً: مضادات الأكسدة و الوقاية من السرطان 

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

فوائد طلع النخيل

يتميز طلع النخيل بمميزاتٍ متعددة بما يحتويه من معادن وفيتامينات تعود بالنفع على الجسم، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

  1. تحسين أداء الدماغ وتقوية الذاكرة.
  2. ترميم أنسجة الجسم المختلفة.
  3. تقليل ضغط الدم.
  4. تقليل نسبة الكوليسترول الضارّ في الدم.
  5. تحفيز القدرات الجنسية، يساهم طلع النخيل في زيادة الرغبة الجنسية عند كلا الطرفين خلال ممارسة العلاقة الجنسية.
  6. المحافظة على الجهاز العصبيّ.
  7. تأخير ظهور علامات الشيخوخة وتقدّم السن.
  8. تحفيز الجهاز الهضميّ، وعلاج حالات الإسهال، وعلاج حالات التهاب الامعاء، وعلاج القرحة.
  9. علاج حالات التسمم.
  10. منع تكوّن الأورام السرطانية الحميدة والخبيثة.
  11. علاج الأمراض الذهنية وحالات الإكتئاب.
  12. علاج أمراض العظام والحفاظ على قوتها، يساهم طلع النخيل في الحفاظ على سلامة وقوة العظام، وعلاج حالات الكساح عند الأطفال، وحالات هشاشة العظام.
  13. علاج مشكلة الأرق.
  14. علاج حالات العقم عند الرجال والنساء، تساهم المعادن، والفيتامينات، والدهون الموجودة في طلع النخيل في تحسين أداء الجهاز التناسليّ، إذ يساعد طلع النخيل في تعزيز جودة الحيوانات المنوية لتصبح أكثر كفاءةً في تخصيب البويضة إضافةً لدورها في زيادة قدرة الرجل الجنسية مما يساعد في تعزيز عملية الإباضة والإخصاب. وتساهم الهرمونات الموجودة في طلع النخيل في تحفيز وتسريع عملية إنتاج البويضات من المبيض وتنظيم الدورة الشهريّة.
  15. إدرار حليب الأم المرضع، تساعد المعادن التي يحتويها طلع النخيل مثل الكالسيوم والحديد في إدرار الحليب. إذ تكمن أهمية حليب الأم في إنتاج وتقوية خلايا الدم الحمراء وتعزيز نشاط نخاع العظم مما يساعد على نمو الطفل بشكلٍ أسرع وبطريقةٍ صحيةٍ، علاوةً على ذلك يساهم حليب الأم في رفع مستوى ذكاء الطفل.
  16. زيادة إحتمالية الحمل وتسهيل عملية الولادة، أثبتت العديد من الدراسات الدور الإيجابي لطلع النخيل في زيادة نسب الإباضة عند النساء اللواتي يعانين من انخفاض نسب الإباضة. وينصح في عمل مغاطس مائية تحتوي على طلع النخيل لمدة عشرة أيام صباحاً ومساءاً ليساهم في إمداد المرأة بالقوة والطاقة وتسهيل عملية الولادة من خلال تقوية بطانة الرحم، إضافة لجميع ما ذُكر فيساعد طلع النخيل في تعويض نقص الدم بعد الولادة.
  17. المحافظة على وظائف الجسم بعد انقطاع الدورة الشهريّة، تبدأ وظائف الجسم بالتغيّر بعد انقطاع الدورة الشهريّة وذلك بسبب عدم إنتاج الجسم الهرمونات التي يحتاجها بكمياتٍ كافية وهنا تكمن أهمية طلع النخيل إذ يساعد في إعادة انتاج هذه الهرمونات والتقليل من الإضطرابات التي ترافق إنقطاع الدورة الشهريّة. يساهم تناول طلع النخيل في رفع معدلات الحديد والفيتامينات في الدم مما يساعد في زيادة نسب الاكسجين الواصلة لأنسجة الجسم المختلفة لتمكينها من أداء وظائفها.
  18. تقوية المرأة الحامل والحفاظ على صحتها، يضعف جسم المرأة أثناء الحمل بسبب نقص الحديد والفيتامينات لذلك ينصح المراة بتناول طلع النخيل خلال فترة الحمل مما يساعد في تعزيز نسب الأكسجين في الدم مما يحافظ على صحة الأم والجنين.
  19. علاج الأمراض الجلديّة والحفاظ على صحة الجلد، تشير العديد من الدراسات لدور طلع النخيل في تخلص الجسم من السموم، ودوره في التغذية العميقة للبشرة والجلد، ودوره في الحفاظ على قوة ومرونة الجلد ذلك لإنتاجه مادة الإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin). يكثر استخدام طلع النخيل في مستحضرات ترطيب الجلد لاحتوائه على الفيتامينات، والحديد، والأحماض الأمينية، والإنزيمات، والسكريات، والبروتينات. ويساهم طلع النخيل ايضاً في علاج حالات حب الشباب، والأكزيما، ويساهم في منع ظهور البثور على الجلد.
  20. تغذية الشعر والأظافر، يساهم طلع النخيل في زيادة كثافة الشعر، والحفاظ على لمعانه، وتقوية الأظافر وحمايتها من التكسّر وذلك لاحتوائه على الزنك والكالسيوم.
  21. علاج حالات فقر الدم ونقص المناعة، ينصح الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم المقرون بنقصان الحديد والذين يعانون من ضعف في المناعة بتناول طلع النخيل ثلاث مرات يومياً.
  22. تحفيز عمليات الأيض في الجسم والحفاظ على الشهيّة.
  23. الوقاية من الإصابة بالنزيف الداخليّ، يساهم طلع النخيل في الوقاية من الإصابة بالنزيف الداخليّ عند الاشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أو السكري.
  24. علاج حالات الصداع المزمن.

مرحبا،بدل ان اعمل تحاليل شامله للجسم بمبلغ وقدره.اريد أن اعرف بعض اهم التحاليل اللي اعملها وتكون تأكيد لخلو الجسم وصحته بلكامل من الامراض الخطيره والالتهابات.

للمزيد: أطعمة مفيدة لتقوية الذاكرة 

طرق طبيعية لتعزيز عمليات الأيض 

طرق استخدام طلع النخيل

تتعدد الطرق التي يمكن من خلالها تناول طلع النخيل أو استخدامه، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • تناول طلع النخيل مع العسل أو الحليب، يمكن إضافة العسل لطلع النخيل بنسبة عشرة لواحد لتعزيز فائدته ( بحيث تكون كمية العسل عشرة أضعاف كمية طلع النخيل) إذ يساعد تناول طلع النخيل مع العسل صباحاً في تهدئة الأعصاب، ويمكن إضافتها لكوب الحليب عند تناوله صباحاً أو مساءاً.
  • إضافة طلع النخيل للماء، تساعد إضافة طلع النخيل في تعقيم المياه وإعطائها مذاقاً شهياً.
  • تحضير حقن مهبلية، يمكن تحضير حقن مهبلية من طلع النخيل عن طريق طحن ملعقة طعام ونصف من طلع النخيل وإضافتها للقليل من الماء أو العسل للحصول على معجون سميك ويتم وضعها على منطقة المهبل لمدة نصف ساعة قبل ممارسة العلاقة الجنسية مما يساهم في تنشيط المبايض والحيوانات المنويّة لإتمام عملية الحمل.

الكميات المسموح بتناولها من طلع النخيل

ينصح بمراجعة الأخصائيين لتحديد الجرعة المسموح بتناولها من طلع النخيل، إذ أنّه عادة يتم تناول طلع النخيل من قبل البالغين ثلاث مرات يومياً لمدة لا تتجاوز الخمسة أشهر ونصف هذه الكميات للأطفال.

الآثار الجانبية لطلع النخيل

يمكن أن يرافق استخدام طلع النخيل الآثار الجانبية التالية في حال تم استخدامه بكمياتٍ تفوق الحد المسموح به:

  1. أمراض في العين.
  2. ظهور طفح جلديّ.
  3. تحسس من طلع النخيل مما يسبب انتفاخات وصعوبة في التنفس.

قف  وفكر قبل  أن  تغريك  ملصقات المنتجات  الغذائية