يتناول الكثير من البالغين نوع أو أكثر من المكملات الغذائية إما على نحو يومي أو بين فترة وأخرى. وتشمل المكملات الغذائية الفيتامينات، والمعادن، والأعشاب والنباتات، والأحماض الأمينية، والإنزيمات، والعديد من المكونات الغذائية الأخرى.

تأتي المكملات الغذائية المتوافرة في الصيدليات في أشكال مختلفة، مثل: أقراص تقليدية، كبسولات، مسحوق(بودرة)، مشروبات سائلة. وهناك المكملات الغذائية الشائعة مثل فيتامين د، وفيتامين E، ومكملات المعادن مثل الكالسيوم والحديد، ومكملات الأعشاب مثل الثوم، بالإضافة إلى ذلك هناك مكملات ومنتجات متخصصة مثل الجلوكوزامين، والبروبيوتيك، وزيت السمك

يختلف مقدار الأدلة العلمية التي توجد حول المكملات الغذائية؛ حيث هناك الكثير من المعلومات حول بعض المكملات والقليل جداً عن المكملات الأخرى. إذ وجدت الدراسات أن بعض المكملات الغذائية قد يكون لها بعض الفائدة، مثل الميلاتونين الذي قد يفيد في حالات التعب الناتج عن الطيران الطويل والانتقال من منطقة زمنية إلى أخرى. في المقابل هناك مكملات ذات فائدة ضئيلة أو معدومة، مثل مستخلص الجنكة للخرف. كذلك تختلف المكملات الغذائية التي يتم شراؤها من المتاجر العامة أو عبر الإنترنت عن تلك المكملات التي تم اختبارها وإجراء دراسات حولها. 

للمزيد: حقائق هامة عن المكملات الغذائية

هل يمكن تناول المكملات الغذائية دون استشارة طبيب؟

يمكن شراء المكملات الغذائية بدون وصفة طبية من صيدليات المجتمع أو حتى عبر الإنترنت. ومع ذلك، يجب على الأشخاص دائماً استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أي منتج، لأن بعض المكملات يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية، أو قد تتفاعل مع بعض الأدوية. وهناك بعض الفئات الذين لا بد من استشارة الطبيب قبل تناولهم لأي من المكملات الغذائية، مثل الحامل أو المرضع أو من هو على وشك الخضوع لعملية جراحية أو من لديه حالة صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو أحد أمراض القلب أو مرض السكري. كذلك يمنع إعطاء الأطفال المكملات الغذائية دون استشارة أحد مقدمي الرعاية الصحية.

للمزيد: هل فكرت يوماً أن الأدوية التي تتناولها يمكن أن تتفاعل مع المكملات الغذائية؟

كيف تختار المكملات الغذائية الجيدة؟

تعتبر المكملات الغذائية إضافة مفيدة للروتين الصحي على نحو عام، ولكن من المهم معرفة أن سلامة وفعالية معظم المكملات الغذائية لم تثبت علمياً. لذلك وللمساعدة في اختيار المكملات الغذائية الخاصة بك بحكمة وأمان أكثر، نذكر فيما يلي بعض الإرشادات والنصائح التي قد تفيدك عند شراء أحد المكملات الغذائية:

  • ابحث عن المنتجات المعتمدة، ابحث عن المكملات الغذائية المعتمدة مثل المذكور عليها مايلي: Pharmacopeia USP أو NSF International أو United Natural Products Alliance، لأنها تشير في الغالب إلى مستوى أعلى من تقييم الجودة.
  • تحقق من الملصق، يجب على جميع المنتجات التي تحمل مسمى مكمل غذائي أن تحمل ملصق (بالإنجليزية: Label) يتم فيه ذكر و توضيح المحتويات، وكمية المكونات النشطة لكل وجبة، والمكونات الأخرى المضافة، مثل المنكهات. كذلك يظهر على الملصق اقتراح الشركة المصنعة لحجم الحصة اليومية المناسبة، ولكن يمكن لطبيبك اختيار جرعة أخرى من أحد المكملات بناء على احتياجات جسمك لأحد المواد الغذائية.
  • كن حذراً عند شراء منتج عشبي، انتبه إلى أن مصطلح (طبيعي) لا يعني دائماً أنه آمن، لذلك من المهم عند شراء أي من أنواع المكملات النباتية أو العشبية التحقق من معلومات الملصق الموجود على العبوة؛ حيث أن بعض المكونات يمكن أن يكون لها تأثيرات غير مرغوبة للشخص، وبعضها يمكن أن يضر بالصحة. على سبيل المثال، تظهر الأبحاث أنه على الرغم من أن جذور الكافا العشبية تبدو آمنة إلا أن قشور الجذع وأوراقه قد تحتوي على مركبات يمكن أن تكون سامة للكبد، لذلك عند التسوق لشراء مكمل عشبي يحتوي على نبات الكافا فإنه من الأفضل والأكثر سلامة لك أن تأخذ في عين الاعتبار ما الأجزاء النباتية الداخلة في تصنيع هذا المكمل.
  • راقب الآثار الجانبية، من الأفضل أن تبدأ بنوع واحد من المكملات الغذائية في البداية. إذالاحظت أنك بدأت تعاني من الطفح الجلدي أو الأرق، أو القلق، أو الغثيان، أو القيء، أو الإسهال، أو الإمساك، أو الصداع الشديد فتوقف عن استخدام المكمل وأخبر طبيبك والصيدلي عن الآثار الجانبية التي سببها لك هذا المنتج، كذلك يجب التوقف على الفور عن أي مكمل غذائي عند ملاحظتك بدء ظهور آثار جانبية مزعجة وأكثر خطورة، واتصل بطبيبك ومركز السيطرة على السموم، حيث أنه على الرغم من أن بعض الآثار الجانبية للمكملات الغذائية تعتبر طفيفة، إلا أن بعضها الآخر مرتبط بمشاكل صحية خطيرة، مثل تلف الكلى ومشاكل في الجهاز الهضمي، وتزاد نسبة حدوث مثل هذه المضاعفات عند تناول المكملات الغذائية بجرعات زائدة.
  • عند قراءة الملصق لاحظ إذا كان من ضمن المعلومات المذكورة وسيلة للاتصال بالشركة تمنحك خيار التواصل في حال كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن المنتج؛ لأن الشركات المصنعة ذات السمعة الطيبة سوف تعطي معلومات الاتصال على الملصق أو التعبئة والتغليف لمنتجاتها.
  • تجنب المنتجات التي تدعي أنها علاجات معجزة أو خارقة، أو اكتشافات جديدة، أو التي تدعي أن لها فوائد كثيرة دون أي آثار جانبية، أو التي تستند إلى مكون سري وخاص تنفرد به عن غيرها من المنتجات؛ لأن مثل هذه الادعاءات غالباً ما تكون احتيالية ومضللة للمستهلك، وقد يحتوي المنتج على مواد ضارة أو مخدرات أو ملوثات.
  • تجنب المكملات الغذائية التي تختلط فيها الكثير من المكونات المختلفة أو غير المتجانسة، حيث كلما زادت المكونات، زادت فرص ظهور بعض الآثار الجانبية الضارة، بالإضافة إلى ذلك كثرة المكونات للمنتج تجعل من الصعب تحديد أي مادة تسبب الآثار جانبية أو أي منها قد تسبب في نوع من الحساسية على سبيل المثال.
  • استشر الطبيب حول المدة اللازمة التي يجب عليك التوقف فيها عن تناول المكملات الغذائية إذا كان لديك أي عملية جراحية، بما في ذلك جراحة الأسنان، حيث أن بعض المكملات الغذائية تحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى تخرج من الجسم تماماً، وعدم التوقف عن تناولها بمدة كافية قبل الإجراء الجراحي قد يسبب بعض المشاكل الخطيرة أثناء العملية الجراحية أو بعدها.
  • تجنب تناول المكملات خلال فترة الحمل أو الرضاعة إلا المكملات الغذائية الموصوفة أو المعتمدة من قبل الطبيب، حيث أن قليل جداً من منتجات المكملات الغذائية التي قد تم دراسة آثارها وسلامتها على نمو الجنين أو الرضيع.

للمزيد: حقائق هامة عن المكملات الغذائية

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

من المسؤول عن سلامة المكملات الغذائية؟

يتعين على الشركات المصنعة إنتاج المكملات الغذائية بطريقة جيدة والتأكد من أنها لا تحتوي على ملوثات أو شوائب، ويتحمل المصنعون مسؤولية التأكد من سلامة منتجاتهم قبل توزيعها على الأسواق، وفي حال حدوث مشكلة خطيرة ترتبط بمكمل غذائي ما، يجب على الشركات المصنعة إبلاغ مؤسسة الغذاء والدواء (FDA) عن ذلك كحدث ضار. كذلك يجب عليهم إخبار إدارة الأغذية والعقاقير عن أي عنصر جديد تحتويه المكملات، إلا أن هذا المكون الجديد يتم مراجعته من قبل إدارة الأغذية والعقاقير من جانب السلامة فقط وليس الفعالية. 

يمكن أن تقوم مؤسسة الغذاء والدواء (FDA) بسحب المكملات الغذائية من السوق إذا تبين أنها غير آمنة أو إذا كانت المعلومات التي تسوقها الشركة المصنعة للمنتج خاطئة ومضللة. كذلك لا يتعين على مؤسسة غذاء والدواء تنظيم منتجات المكملات الغذائية أو التأكد من فعاليتها في الطريقة التي تنظم بها الأدوية، حيث أن المكملات الغذائية يتم معاملتها مثل الأطعمة بدلاً من الأدوية. 

قف  وفكر قبل  أن  تغريك  ملصقات المنتجات  الغذائية

شروط هيئة اللاصق الخاص بالمكملات الغذائية

قد يتبادر في ذهن بعض الأشخاص تساؤل اتجاه لماذا عليهم أن يثقوا بصحة ما هو مذكور على اللاصقات (بالإنجليزية: Labels) الخاصة بالمكملات الغذائية، إلا أن هذه المعلومات المذكورة على عبوات المكملات الغذائية تخضع لشروط من قبل مؤسسة الغذاء والدواء وذلك لضمان مصداقيتها، ولكن قد تختلف هذه الشروط قليلاً من بلد لآخر، نذكر فيما يلي بعض من هذه الشروط:

  • لا يمكن أن تدعي الملصقات على المكملات الغذائية أن المنتج يمكنه تشخيص أي مرض أو علاجه أو تخفيفه أو منعه؛ حيث أنه مثل هذه الخصائص لا يسمح بنسبها إلا للأدوية. ومع ذلك، قد يتم ذكر بعض المميزات المتعلقة بالصحة على الملصق من حيث الطريقة التي يؤثر بها المنتج على هيكل أو وظيفة الجسم.
  • يشترط في حال تم ذكر أي من الادعاءات الصحية على الملصق، مثل إذا كانت هناك علامة تكميلية تقول أن "الكالسيوم قد يقلل من خطر هشاشة العظام أو أمراض العظام"، فهذا ادعاء صحي، أن يكون هناك علاقة بين أحد المكونات في المكمل الغذائي وتقليل خطر الإصابة بالمرض، كذلك يجب أن يستند هذا الادعاء إلى أدلة علمية.
  • إذا تضمن وصف المكمل الغذائي مواصفات ودلالات عن تأثير المكمل الغذائي على الهيكل الطبيعي أو الوظيفة الطبيعية للجسم، مثل الدلالة التي تقول "مكملات الكالسيوم تبني عظاماً قوية"، فإنه يجب أن يصحب مثل هذه الدلالات إخلاء مسؤولية على النحو التالي أو ما يشابهه: "لم يتم تقييم هذا البيان من قبل إدارة الغذاء والدواء" أو لا يهدف هذا المنتج إلى تشخيص أي مرض أو علاجه أو تخفيفه أو منعه ".
  • تشترط لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية والتي تنظم الإعلانات التسويقية، أن تكون الإعلانات الخاصة بالمكملات الغذائية صادقة وغير مضللة.

انا عمري ١٧ طولي ١٦٨ طول ابي ١٨٠ طول امي ١٥٦ اعمامي وخوالي طوال تقريبا هل ممكن اوصل ١٨٠ ؟ مع العلم ان روتيني غير صحي ولا امارس الرياضه

للمزيد إقرأ هنا:

المكملات الغذائية التي يحتاجها الشعر

أفضل المكملات الغذائية لخسارة الوزن

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية