كيفية الاستفادة من المحليات منخفضة السعرات الحرارية في تحضير الطعام

كيفية الاستفادة من المحليات منخفضة السعرات الحرارية في تحضير الطعام

د. عبدالكريم علي
2014-11-05

مع اختلاف نمط الحياة في المجتمع البشري وفرض نمط عصر السرعة من حيث تناول الطعام الجاهز غير الصحي وقلة الحركة والمشي وعدم تخصيص وقت لممارسة الرياضة، فإن معدلات السمنة في المجتمعات البشرية قد زادت. وبما أن هذه السمنة مرتبطة بشكل أساسي بالأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، فإنه أصبح موضوع تقليل السعرات الحرارية المتناولة هاجس كثير من البشر، وأصبح الطعام المرغوب لديهم هو الطعام ذي السعرات الحرارية القليلة.

مع نمو هذا الهاجس ظهرت المحليات منخفضة السعرات الحرارية، وكانت الغاية المرجوة منها في البداية هي إيجاد محلي بديل للسكر العادي لدى مرضى السكري. فسرعان ما دخلت هذه المحليات إلى عالم الصناعات الغذائية، وأصبحنا نجدها في كثير من الأطعمة والمشروبات والمخبوزات التي نتناولها، إلى حد أصبحت فيه تستخدم في المنازل في تحضير الطعام.

وفي هذا الموضوع سنناقش كيفية الاستفادة من المحليات منخفضة السعرات الحرارية في الطهو المنزلي. من أجل ذلك سنتعرف على المحليات منخفضة السعرات الحرارية الأكثر شيوعاً، ومقارنة امكانية استخدامها في الطهو المنزلي، ونعرف فيما إذا كانت تتحمل درجات حرارة الطهو أم أنها لا تتحمل وتفقد طعمها الحلو وكيف نستطيع أن نتجنب ذلك.

 

أسيسلفام البوتاسيوم:

يعتبر من المحليات المرخص بها من قبل المنظمات الصحية، وهو يتحمل درجة حرارة الطهو، ولا يتخرب ولا يفقد طعمه الحلو، ويمكن إضافته في بداية الطهو، ولكن بحيث لا يتم تجاوز المقادير المسموح باستهلاكها يومياً من الأسيسلفام للشخص الواحد، أي حتى 200 ملغ لكل كغ من وزن الشخص، وينصح بإضافة بعض المنكهات إلى الطعام لكي تخفي الطعم المر الذي قد يعطيه الأسيسلفام.

 

الأسبارتام:

يعتبر أيضاً من المحليات المرخص بها، وهو لا يتحمل درجة حرارة الطهو لفترة طويلة، ويمكن أن يتخرب ويفقد طعمه الحلو ولذلك ينصح عند استخدامه في الطهو أن تتم إضافته في نهاية الطهو أو قبل نهايته بدقائق قليلة، وكذلك - كما ذكرنا آنفاً- يجب عدم تجاوز المقادير المسموح باستهلاكها يومياً، أي حتى 50 ملغ لكل كغ من وزن الشخص، وينصح أيضاً بإضافة بعض المنكهات التي تخفي الطعم المر الذي قد يعطيه هذا المحلي.

 

سكارين الصوديوم:

 يعتبر من المحليات المرخص باستخدامها أيضاً، وهو يتحمل درجة حرارة الطهو ، ولا يتخرب ولا يفقد طعمه الحلو، ويمكن إضافته منذ بداية الطهو.

و يجب عدم تجاوز المقادير المسموح باستهلاكها يومياً للشخص الواحد أي حتى 5 ملغ لكل كغ من وزن الشخص، وينصح كذلك بإضافة بعض المنكهات التي تخفي الطعم المر الذي قد يعطيه.

 

السكرالوز:

مرخص باستخدامه، وهو مركب عالي الثبات، يتحمل درجة حرارة الطهو، ويعتبر هذا المركب الاكثر شبهاً بنيوياً (كيميائياً) بالسكر العادي، و لا يعطي طعم مر.
من ناحية ثباته في عملية الطبخ، يستطيع السكرالوز تحمل درجات حرارة عالية فلا يتخرب ولا يفقد طعمه الحلو، وبالتالي يمكن إضافته في بداية الطهو.
الكمية المسموح باستهلاكها يومياً للشخص الواحد: حتى 5 ملغ لكل كغ من وزن الشخص.

 

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


صيدلاني
بكالوريوس في الصيدلة والكيمياء الصيدلية - جامعة دمشق دبلوم في مراقبة الجودة الصيدلانية - جامعة دمشق مدرس لمدة عامين في القسم العملي في كلية الصيدلة - جامعة دمشق خبرة لمدة خمسة أعوام في
1 2 4