لماذا نهتم بصحة وسلامة غذائنا؟

لماذا نهتم بصحة وسلامة غذائنا؟

زين ربحي حمد
2011-05-02

  صحة وسلامة الغذاء تعنيان خلو الغذاء من أي ملوث كيميائي أو ميكروبي ضار بالصحة عند استهلاكه. وتبدأ مسؤولية المستهلك عند شراء الطعام، ومن ثم تخزينه وتحضيره وطبخه وتقديمه وتناوله والتعامل مع ما يتبقى منه. وفي حالة عدم التعامل بكل ما سبق بالطريقة الصحيحة، فإن ذلك سيؤدي إلى انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق الطعام.
وعلى المستهلك التأكد من صحة وسلامة المواد الغذائية وذلك عبر الخطوات التالية:
أولاً: الشراء:
•  عند شراء منتجات اللحوم والدجاج والمواد الغذائية المجمدة، يجب أن يكون ذلك في آخر مطاف التسوق.
• يجب عزل أو فصل أكياس اللحم والدجاج عن المشتريات الأخرى، وخصوصاً أنواع المأكولات الجاهزة للأكل ومواد التنظيف.
•  تأكد من أن منتجات اللحوم والدجاج الطازجة مبردة قبل الشراء.
•  تجنب شراء المعلبات التي بها عيوب بارزة في الشكل، مثل الانتفاخ أو الاعوجاج. وإذا كانت العودة إلى البيت تحتاج لأكثر من ساعة على الطريق، يجب وضع المأكولات السريعة التلف داخل السيارة (وتشغيل المكيف) وذلك للمحافظة على سلامتها وجودتها.
ثانياً: التخزين في البيت:
•  تأكد من درجة الحرارة في البراد والمجمد (الفريزر) باستخدام ميزان حراري.
• يجب أن تكون درجة حرارة البراد أقل من أربع درجات مئوية، والمجمد (الفريزر) 18 درجة مئوية تحت الصفر. حيث يقل تكاثر معظم أنواع البكتيريا التي تنتقل بواسطة الطعام عند درجة حرارة أربع درجات مئوية، ويتوقف تكاثر البكتيريا عند 18 درجة مئوية تحت الصفر.
• عند الوصول إلى البيت، يجب وضع اللحوم والدجاج والمواد الغذائية المجمدة في البراد أو المجمد (الفريزر) فوراً.
•  استخدم الأكياس البلاستيكية لحفظ اللحوم والدجاج، أو ضعها في طبق لمنع تسرب السوائل منها إلى المأكولات الأخرى. ويجب تخزين معلبات اللحوم والدجاج في مكان بارد ونظيف وجاف، وتجنب تخزين المعلبات عند درجات الحرارة العالية، التي يمكن أن تضر بالمأكولات المعلبة.
•  يجب عدم تخزين أي نوع من المواد الغذائية الجافة تحت حوض الغسيل في المطبخ، كما يجب تخزين المأكولات في مكان مرتفع عن الأرض ومنفصل عن مواد التنظيف.
ثالثاً: مرحلة ما قبل التحضير:
•  إن أهمية غسل الأيدي كبيرة جداً. وهذه العملية البسيطة هي من أرخص الوسائل التي يمكن استخدامها لمنع انتقال الأمراض والعدوى، ويجب أن تغسل اليدين (حتى مع استعمال القفازات) بالصابون والماء لمدة 20 ثانية قبل مباشرة تحضير الطعام.
•  يجب غسل اليدين بعد تحضير اللحوم النيئة والدجاج والمأكولات البحرية والبيض، وبعد لمس الحيوانات، وبعد استخدام الحمام، وبعد تنظيف الأنف.
• يجب منع امتزاج السوائل الناتجة عن اللحوم والدجاج والمأكولات البحرية النيئة مع الطعام المطبوخ، أو الذي لا يحتاج إلى طبخ مثل الخضار والفاكهة والسلطات.
•  تنظيف طاولة التحضير والأدوات والأطباق ولوحة التقطيع بالصابون والماء، فور الانتهاء من استخدامها. ويمكن تعقيم طاولة التحضير ولوحة التقطيع والأدوات الأخرى باستخدام محلول الكلورين ومزج ملعقة واحدة من المطهر المنزلي مع جالون من الماء.
•  إذابة اللحوم او الدواجن او السمك بعد اخراجها من علبة التجميد بالبراد، ويجب ان تتم بوضعها على رف البراد، لئلا تتساقط قطرات من سوائلها على الطعام. وتجنب اذابتها بوضعها على سطوح المجلى لأن درجات الحرارة الدافئة تشجع الجراثيم على التكاثر والنمو
رابعاً: الطبخ:
• يجب دوماً طبخ الطعام جيداً.. وفي حالة وجود بكتيريا ضارة، فإنه لا يمكن التخلص منها إلا بواسطة الطبخ الجيد. والتجميد أو غسل الطعام بالماء البارد لا يكفي لقتل البكتيريا.
•  يجب عدم تجميد الطعام المطبوخ جزئياً ليتم تكملة طبخه لاحقاً. ويجب طبخ منتجات اللحوم والدجاج بالكامل وبصورة جيدة وكاملة، وبعدها يمكن إعادة تجميد الطعام ليتم تسخينه لاحقاً.
خامساً: تقديم الطعام:
•  يجب غسل اليدين بالماء والصابون قبل تقديم أو تناول الطعام. ويجب تقديم الطعام المطبوخ في أطباق نظيفة واستخدام أدوات المائدة النظيفة.
• تجنب استخدام الأطباق المستخدمة للحوم النيئة لتقديم الطعام المطبوخ، إلا بعد غسلها بالماء الساخن والصابون.
•  يجب المحافظة على حرارة المأكولات الساخنة عند 64 درجة مئوية وما فوق، والمأكولات الباردة عند أربع درجات مئوية أو دون ذلك.
•  لا تترك الطعام المطبوخ في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين. وفي الأيام الحارة (32 درجة وأكثر) تقل هذه الفترة إلى ساعة واحدة.
سادساً: كيفية التعامل مع الأطعمة المتبقية:
•  يجب غسل اليدين قبل وبعد تناول الكميات المتبقية من الطعام. كما يجب استخدام أدوات وأطباق نظيفة.
• يفضل تقسيم الأطعمة المتبقية إلى كميات صغيرة، ووضعها في أطباق ضحلة لتبرد بسرعة. ويجب وضعها في البراد خلال ساعتين من طبخها. وتخلص من كافة الأطعمة المتبقية التي بقيت لفترة طويلة بدون تبريد.
• تجنب تذوق الطعام للتأكد من أنه غير صالح. وعند إعادة تسخين الأطعمة المتبقية، يجب تسخينها جيداً لتصل حرارتها إلى أعلى من 63 درجة مئوية، كما يجب غلي الحساء.
سابعاً: إجراء صحة وسلامة الغذاء في المطاعم والمستشفيات:
•  يجب على العمال ارتداء زي موحد نظيف وقت العمل مع غطاء للرأس، ويفضل أن يكون الزي من اللون الأبيض، مع حفظه في دواليب خاصة.
•  إبعاد أي عامل عن المحل تظهر عليه أعراض مرضية، أو تظهر في يديه بثور أو جروح أو تقرحات جلدية، أو يتضح مخالطته لمريض مصاب بمرض معد.
• على العمال ارتداء القفازات الصحية التي تستخدم مرة واحدة عند العمل في تحضير الوجبات الغذائية والسلطات، ويجوز للجهات المختصة إبعاد أي عامل عن العمل إذا رأت أن عمله يشكل خطرا على الصحة العامة.
• عدم إرتداء المجوهرات وضرورة قص الأظافر.
•   ضرورة العناية بالنظافة العامة والتخلص من النفايات في أوعية بلاستيكية مع إغلاقها جيدا ووضعها في الأماكن المخصصة لها.
لماذا نهتم بصحة وسلامة الغذاء؟
وجواباً عن هذا السؤال، يجب علينا ان نهتم بمبادئ صحة وسلامة الغذاء، سواء أكان هذا داخل منازلنا أو مطاعمنا أو مستشفياتنا وداخل مقاصفنا المدرسية، أي داخل كل غرفة يطلق عليها مطبخ، وذلك للوقاية مما يعرف بالتسمم الغذائي.
ويعرف التسمم الغذائي بأنه حالة مرضية مفاجئة تظهر أعراضها في مدة تتراوح ما بين ساعة واحدة وثلاثة ايام على شخص أو عدة أشخاص، عقب تناولهم أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات، وايضا الملوثة بأنواع مختلفة من الفيروسات والطفيليات ومواد كيماوية سامة، مثل التسمم الناتج عن تناول الفطر.
وتشمل الأعراض: قيئاً واسهالاً ومغصاً وارتفاع حرارة.
وأكثر الأطعمة التي تسبب التسمم الغذائي هي:
•           اللحوم الحمراء والبيضاء النيئة بأنواعها.
•           البيض النيء او قليل النضج.
•           الحليب والجبن غير المبسترين.
•           الفواكه والخضر النيئة وغير المغسولة.
•           الاطعمة المحفوظة منزلياً.
•           الحبوب المخزنة والأغذية المجففة.
•           المعلبات بأنواعها: لحوم أو خضراوات.
•           الماء.
وتذكر دائماً أنك تعيش حياة واحدة وتملك جسماً واحداً، فإذا لم تهتم بنفسك فمن يهتم بك؟

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


1 2 4