أصبح مشروب ماء جوز الهند ذا شعبية في الآونة الأخيرة، وبدأ يستعمل كبديل للمشروبات الغازية، ولا شك أن أهم أسباب الإقبال على هذا المشروب طعمه لذيذ، وإعطائه احساس بالانتعاش، وانخفاض عدد السعرات الحرارية الموجودة فيه، والأكثر من ذلك، أنه مليء بالعديد من العناصر الغذائية المهمة، بما في ذلك المعادن التي لا يحصل عليها معظم الناس من وجباتهم اليومية.

ماء جوز الهند مصدر جيد للعديد من العناصر الغذائية

ماء جوز الهند هو العصير الموجود في قلب جوز الهند الأخضر، يساعد على تغذية الفاكهة، مع نضوج جوز الهند، يظل بعض العصير في صورة سائلة بينما ينضج الباقي في اللحم الأبيض الصلب المعروف باسم لحم (لب) جوز الهند.

تتشكل مياه جوز الهند بشكل طبيعي في الفاكهة تحتوي على 94 ٪ ماء والقليل جداً من الدهون، وتجدر الإشارة إلى ضرورة عدم الخلط بينه وبين حليب جوز الهند الذي يتم تحضيره عن طريق إضافة الماء إلى لحم جوز الهند المبشور، ويعتبر غني بالدهون.

يستغرق جوز الهند 10-12 شهراً حتى ينضج تماماً، ويتم الحصول على ماء جوز الهند عادةً من جوز الهند الصغير الذي يتراوح عمره ما بين 6 إلى 7 أشهر، على الرغم من أنه يوجد أيضاً في الفاكهة الناضجة.

يوفر جوز الهند الأخضر حوالي 0.5-1 كوباً من ماء جوز الهند. ويحتوي الكوب الواحد (240 مل) = على 46 سعرة حرارية، وعلى المواد الغذائية التالية:

  • الكربوهيدرات: 9 غرام.
  • الألياف: 3 غرام.
  • البروتين: 2 غرام.
  • المغنيسيوم: 15 ٪ من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.
  • المنغنيز: 17 ٪ من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.
  • البوتاسيوم: 17 ٪ من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.
  • الصوديوم: 11 ٪ من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.
  • فيتامين C: يوفر ماء جوز الهند 10% من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.
  • الكالسيوم: 6 ٪ من قيمة الاحتياجات اليومية الموصى بها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ماء جوز الهند مضاد للأكسدة

يدخل الجسم في حالة من الإجهاد التأكسدي، استجابة للإجهاد أو الإصابة، مما قد يؤدي إلى تلف الخلايا ويزيد من خطر الإصابة بالأمراض. أظهرت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات المعرضة للسموم أن ماء جوز الهند يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعدل الجذور الحرة (بالإنجليزية : Free Radicals) حتى لا تتسبب في ضرر، وجدت إحدى الدراسات أن الفئران المصابة بتلف الكبد أظهرت تحسنا ملحوظا في الإجهاد التأكسدي عند معالجتها بماء جوز الهند مقارنة بالفئران التي لم تتلق أي علاج، في دراسة أخرى تم علاج الفئران على نظام غذائي عالي الفركتوز بماء جوز الهند. انخفض النشاط الجذري الحر، وكذلك انخفاض ضغط الدم والدهون الثلاثية.

ماء جوز الهند لمرضى السكري

أظهرت الأبحاث أن ماء جوز الهند يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم ويحسن العلامات الصحية الأخرى في الحيوانات المصابة بالسكري، في إحدى الدراسات قام بها متخصصون في جامعة ساو باولو البرازيلية عام 2014 حافظت الفئران المصابة بالسكر التي عولجت بماء جوز الهند على مستويات السكر في الدم بشكل أفضل من المجموعات الأخرى، ووجدت الدراسة نفسها أيضًا أن الفئران التي أعطيت ماء جوز الهند كانت بها مستويات منخفضة من الهيموغلوبين A1c، مما يشير إلى التحكم الجيد في نسبة السكر في الدم على المدى الطويل.

يمكن إدراج ماء جوز الهند بسهولة في خطة وجبات لمرضى السكري خاصةً أنه مصدر جيد للمغنيسيوم، مما قد يزيد من حساسية الأنسولين ويقلل من مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري.

ماء جوز الهند لمنع تكون حصوات الكلى

من المهم شرب ما يكفي من السوائل للوقاية من تكون حصى الكلى، وعلى الرغم من أن الماء العادي يعد خياراً رائعاً، تشير إحدى الدراسات إلى أن ماء جوز الهند قد يكون أفضل، تتشكل حصوات الكلى عندما تتحد الكالسيوم وأكسالات وغيرها من المركبات لتشكل بلورات في البول.

ومع ذلك ، فإن بعض الناس أكثر عرضة من غيرهم، في دراسة أجريت على الفئران المصابة بحصى الكلى، منع ماء جوز الهند البلورات من الالتصاق بالكلى وأجزاء أخرى من الجهاز البولي، كما أنه يقلل من عدد البلورات التي تشكلت في البول.

للمزيد: حصوات الكلى

ما هو الغذاء؟

ماء جوز الهند لدعم صحة القلب

قد يكون شرب ماء جوز الهند مفيداً في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب. في إحدى الدراسات التي قام بها باحثون من جامعة كيرالا الهندية عام 2005 كان لدى الفئران التي استهلكت ماء جوز الهند انخفاض في نسبة الكوليسترول في الدم والدهون الثلاثية، كما أنها شهدت انخفاض كبير في الدهون في الكبد.

في دراسة أخرى في العام نفسه ، قام الباحثون أنفسهم بإطعام الفئران نظامًا غذائيًا مشابهًا مكملاً بنفس الجرعة (4 مل لكل 100 غرام من وزن الجسم) من ماء جوز الهند، بعد 45 يوماً، حققت المجموعة التي تناولت ماء جوز الهند انخفاضاً في مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية الصورة منافسة لآثار عقار الستاتين المستخدم لخفض الكوليسترول.

ماء جوز الهند يساعد في انخفاض ضغط الدم

ماء جوز الهند قد يكون مفيداً للسيطرة على ضغط الدم. في دراسة واحدة صغيرة أجراها باحثون بجامعة الهند الغربية عام 2012 على أشخاص يعانون من ارتفاع ضغط الدم، قام ماء جوز الهند بتحسين ضغط الدم الانقباضي (الرقم الأعلى من قراءة ضغط الدم) في 71 ٪ من المشاركين.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي ماء جوز الهند على 600 ملغ من البوتاسيوم في (240 مل). وقد ثبت أن البوتاسيوم يخفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

والأكثر من ذلك، وجدت إحدى الدراسات التي قام بها علماء من الجامعة نفسها عام 2014، التي أجريت على الحيوانات أن ماء جوز الهند له نشاطاً مضاد للتخثر، مما يعني أنه قد يمنع تكوين جلطات دموية.

ماء جوز الهند بعد التدريبات الرياضية

قد يكون ماء جوز الهند هو المشروب المثالي لاستعادة الترطيب وتجديد السوائل والمعادن المفقودة أثناء التمرين، بما في ذلك الحفاظ على توازن السوائل بشكل صحيح وتشمل البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، والكالسيوم.

ماء جوز الهند لحماية العظام

بالرغم من أن العظام بحاجة دائمة للكالسيوم، نحن بحاجة إلي العديد من المواد الغذائية الأخرى للحفاظ على صحة وقوة العظام.

تمت العديد من الدراسات حول اكتشاف أثر ماء جوز الهند على العظام وكانت النتائج إيجابية، حيث يحتوي ماء جوز الهند على كمية كبيرة من الكالسيوم اللازم لصحة العظام كما أن المغنيسيوم يزيد من قوة العظام.

للمزيد: اغذية ونصائح طبية لمرضى هشاشة العظام

ماء جوز الهند يساعد في فقدان الوزن

فقدان الوزن واحد من أهم المزايا الهامة لماء جوز الهند، وذلك لأنه مشروب جيد ومنخفض السعرات الحرارية بالمقارنة مع المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات السكرية التي تضيف المزيد من السعرات وزيادة الإحساس بالجوع لذلك فإن ماء جوز الهند بديل رائع، حيث لا توجد نسبة عالية من السكر في ماء جوز الهند كما أنه مصدر رائع للألياف الغذائية وتعمل الألياف على البقاء في الجسم فترة حتي يتم هضمها وبالتالي الشعور بالشبع وهذا هو السبب في تقليل الشعور بالجوع وتناول كميات أقل من الطعام.

س ع دكتر رجاءا هل صحيح تناول الف سعره هو الحد الطبيعي للسعرات وان اقل من ذلك سيصيب الانسان بامراض لاحقا لعدم كفايۃ كامل الجسم من الطاقه الازمه مشكلتي تتلخص اني بالفعل كنت اتناول هذا الحد من السعرات والان بدات اقللهابسبب وجود الدهون هل هذا ضار