تتجلى عظمة الخالق سبحانه وتعالى، في هذه اليد الصغيرة، وهذه الأصابع الدقيقة، المختلفة الطول، والمتعددة المهام، والمتفردة في البناء والتركيب عن بقية المخلوقات، ومن عظيم صُنع الخالق، مفصل رسغ اليد، والأصابع التي تنقسم إلى عُظيماتٍ، لتناسب وظائف اليد من القبض على الأشياء، وحملها، والإمساك بها. ومن كمال الخلق، أن تحمل العدد الهائل من نواقل الإحساس بالأشياء. ليُعرف من خلال اللمس ما هو بارد أو ساخن، كذلك الشعور بالألم والخدر والوخز والتنميل.

الخدر والتنميل هو عدم القدرة على الشعور أو الإحساس في أصابع اليدين، ويصاحب ذلك وخزات بالأصابع متفاوتة القوة. يتسبب تلف الأعصاب أو حتى تعرض الأعصاب للضغوط، في حدوث الخدر والتنميل في أصابع اليدين، كذلك عند زيادة كمية الدم المتدفقة للطرفين العلويين ثم الأصابع بسبب ارتفاع ضغط الدم أو لأي سبب طبي أخر. في غالب الأمر يختفي هذا الخدر والتنميل في أصابع اليدين من نفسه، بينما في حالات أخرى يستمر أو يذهب ويجيء، وهنا يجب الحذر والانتباه أن الأمر ليس مجرد عارض وانتهى.

اسباب الخدر والتنميل في أصابع اليدين

مرض السُكّر

ارتفاع مستويات السكر في الدم، يؤدي في النهاية إلى تلف الأعصاب، والتي تؤدي إلى الخدر والتنميل في أصابع اليدين، وليس فقط الأصابع فمن الممكن أن تؤدي إلى:

الخدر والتنميل في الذراعين، الخدر والتنميل في الأقدام، الضعف في عضلات الجسم كله، الإحساس بالألم والتشنجات العصبية، فقدان القدرة على التوازن، الإحساس كما لوكانت دبابيس تقوم بالوخز، وبما أن الوصول لمرحلة تلف الأعصاب لا علاج له، فالأفضل التحكم في مستويات السكر في الدم بقدر الإمكان. كما أنه يمكن اللجوء لبعض المستحضرات الدوائية التي يلزم لها استشارة طبية مثل بعض كريمات الجلد، ومضادات الاكتئاب.

للمزيد: أربع خطوات تمكنك من السيطرة على مستوى سكر الدم

خلل في أعصاب الرسغ

يوجد في داخل معصم اليد تجويف يسمى نفق الرسغ، يمر من خلال هذا التجويف أعداد كبيرة من الأعصاب المتحكمة في حركة اليد والأصابع.

للمزيد: متلازمة النفق الرسغي

حينما يتعرض المعصم للتعب، خاصة مع أنشطة تساعد على ذلك، كممارسة الرياضة التي تعتمد على حركة المعصم، أو الأشخاص الذين يقضون أوقات طويلة أمام حواسيبهم. تكون النتيجة الطبيعية، إجهاد المعصم وإثارة الأعصاب في منطقة التجويف الرسغي. ويلي ذلك حدوث تورم والتهاب في المفصل، مما يتسبب في الخدر والتنميل في أصابع اليدين مع بعض الأعراض الأخرى مثل:

فقدان القدرة على القبض على الأشياء باليدين، تنميل يصل لدرجة الوخز بالإبر في اليدين والأصابع، آلام شديدة في اليدين والأصابع، ارتباك الحركة في اليدين، لذلك ينصح الأطباء دائماً، بعدم إجهاد المعصم عند استخدام الحواسيب أو الهواتف الخلوية والتوقف للراحة بين الحين والآخر. وفي بعض الحالات الحرجة يلزم استعمال جبيرة لمنع الضغط على المعصم.

إدمان المشروبات الكحولية

لا يعتبر خلل أعصاب الرسغ فقط المسئول الوحيد عن تلف الأعصاب وإحداث الخدر والتنميل في أصابع اليدين، لكن المداومة على تناول المشروبات الكحولية له دور أيضاً في تلف الأعصاب، ويطلق عليه اسم "مرض الأعصاب الكحولي".

كذلك تظهر أعراض أخرى مثل:

ضعف في العضلات وحدوث تشنجات بها، وجود صعوبة في عملية البلع، إحساس حاد بوخزات تبدأ من الذراعين أو القدمين كلها وليست الأصابع فقط.

اقرأ أيضاً: مخاطر شرب الكحول والإدمان عليه

عندي الم شديد في منطقه اسفل الظهر و يمتد لمنتصف الفخذ ، و بحس بحركه في المنطقه دي للاعصاب مع الام في الركبه و الكعب اليمين

التهاب العضلات الليفية

تُشير الأبحاث أن سبب هذا الاعتلال بالعضلات الليفية، هو عدم قدرة المخ على التعامل مع مثيرات الألم، وهي للأسف مشكلة ليس لها علاج حتى الآن. أهم ما يشعر المريض بهذه الحالة، هو الألم الشديد في مناطق كبيرة من الجسم، تشمل الأيدي والأقدام. كذلك الشعور بالخدر والتنميل في أصابع اليدين مصاحبة لأعراض أخرى مثل:

الصداع النصفي، عدم القدرة على النوم، الشعور بالإكتئاب الحاد والوهن والضعف بكافة الجسم.

بعض الأسباب الأخرى

هناك الكثير من الحالات الطبية التي تتسبب في الخدر والتنميل في أصابع اليدين ومنها:

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن فيتامين ب 12

أعراض الخدر والتنميل في أصابع اليدين

إن حدوث الخدر والتنميل في أصابع اليدين، لا يعتبر عرضاً منفرداً، بل تُصاحبه كثير من الأعراض الأخرى منها:

  • زيادة الإحساس بالخدر والتنميل عند الكتابة.
  • حدوث تشنجات عضلية متفاوتة.
  • حساسية عند ملامسة أي سطح.
  • آلام حادة بكل الذراع تبدأ من أسفل الكتف.
  • آلام في عضلات العنق.
  • شعور باللسعات وحكة جلدية تصل لحدوث طفح بالجلد.
  • برودة في الأصابع.

هناك أعراض أخرى أكثر خطورة، من الممكن أن تؤدي للوفاة إذا لم تخضع للممارسة الطبية الصحيحة ومنها:

  • صعوبة في عملية التنفس.
  • الإحساس بالدوار.
  • فقدان القدرة على السير.
  • فقدان مؤقت للبصر.
  • الكلام بطريقة غير واعية.
  • فقدان السيطرة وحدوث غيبوبة لوقت قصير.

تشخيص الخدر والتنميل في أصابع اليدين

يلجأ الأطباء في تشخيص الحالة لمعرفة التاريخ العائلي مع هذه الأعراض، وفي بعض الحالات يلجأ طبيب العظام إلى أخصائي الأعصاب للوقوف والتأكد من حالة الأعصاب في منطقة الرسغ.

يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في متابعة حالة العظام وثباتها في عدة مناطق مثل، الرقبة، الأكتاف، المعصم وكذلك عظام الأصابع، نظراً لإمكانية حدوث الخدر والتنميل في أصابع اليدين نتيجة انزلاق العظام براحة اليد. في حالات أخرى، يطلب الطبيب فحص عينة من الدم للتأكد من عدم وجود نقص في فيتامين ب 12.

تبسط القدم المرن عند البالغين

علاج الخدر والتنميل في أصابع اليدين

علاجات أولية

تبدأ مرحلة العلاج مع الأدوية التي لا يلزم لها استشارة طبية في كثير من الأحيان، مثل مضادات الالتهاب الايبوبروفين، لكي يتمكن المريض من السيطرة على الآلام والالتهابات. يظل استعمال الدعامات أو الجبيرة لمنع حدوث ضغط على معصم اليد وبالتالي تجنب الضغط على الأعصاب وتلفها، خياراً جيداً في كثير من الحالات.

من أفضل الطرق العلاجية في البيت لتقليل الالتهابات، وضع الثلج على معصم اليد. قد يتطور الأمر إلى العلاج (في حالات قليلة جداً) باستعمال الحقن الستيرويدية حتى تقل الالتهابات.

اقرأ أيضاً: علاج الإصابات الرياضية عن طريق الثلج

تمارين رياضية

تلعب التمارين في منطقة اليدين والرسغ، دوراً بارزاً في الإحساس بالراحة وتقليل التوتر العصبي ومنها:

  • تمديد الأصابع لمدة عشرة ثوانٍ.
  • تحريك الأكتاف للخلف والأمام.
  • تحريك الأيدي في اتجاهات مختلفة.

علاجات دوائية

هناك العديد من المستحضرات الدوائية، التي تستخدم في علاج الخدر والتنميل في أصابع اليدين على حسب الأسباب، مثل: النياسين (بالإنجليزية:Niacin) وهو عبارة عن فيتامين ب الذي يساعد في تقليل الالتهابات، وعند ارتفاع حدة الألم من الشعور بالوخز يُستخدم الكورتيكوستيرويد، لما له من مفعول سريع في تقليل الالتهابات.

عندما يكون السبب في الخدر والتنميل هو إصابات الجهاز العصبي المركزي، يُستخدم: 

  • جابابنتين (بالإنجليزية:Gabapentin).
  • بريجابالين (بالإنجليزية:Pregabalin).
  • كاربامازيبين (بالإنجليزية:Carbamazepine).

وفي حالة ما إذا كان السبب في الخدر والتنميل في أصابع اليدين هي السكتات الدماغية، تُستخدم العلاجات الخاصة بإذابة الجلطات.

الجراحة

في بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج، تُصبح العمليات الجراحية بديلاً وخياراً أخيراً. وغرضها الأساسي تقليل تلف الأعصاب، وتعديل وضع العظام في الرسغ. ومن هذه الجراحات، جراحات في الأوعية الدموية بمنطقة المعصم، أو إزالة الضغط على أعصاب التجويف الرسغي.

اقرأ أيضاً: اعتلال الأعصاب بين الحقيقة والوهم

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الوقاية من الخدر والتنميل في أصابع اليدين

تُعد الأسباب الرئيسية في الإصابة بالخدر والتنميل في أصابع اليدين، في المداومة على الضغط في استخدام رسغ اليدين. لذلك فإن أول طرق الوقاية هي تجنب الإفراط الزائد في الاستخدام. كما أن هناك طرق أخرى منها:

  • قطع العمل بفترات راحة في أثناء القيام به، من شأنها تجنب الإصابة.
  • القيام بحركات تمديد للعضلات على فترات منتظمة.
  • استخدام أدوات مساعدة مريحة للمعصم أثناء العمل.
  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين.
  • الاعتماد على أنظمة غذائية صحية غنية بالألياف وقليلة الدهون.
  • النوم لعدد ساعات كافي.
  • تقليل تناول أملاح الصوديوم.
  • الابتعاد عن الضغوط العصبية بقدر الإمكان.
  • المداومة على تناول الوجبات التي تحتوي على الكالسيوم والماغنسيوم وفيتامين د وفيتامين ب12.
  • المحافظة على وزن الجسم المناسب.

للمزيد: كيف تستخدم الحاسوب بشكل صحي يقلل من آلامك

إن معظم إصابات الخدر والتنميل في أصابع اليدين إذا لم تكن حادة، فإن الراحة كافية لعلاجها، مع مراعاة عدم التجاهل عند الشعور بالخدر والتنميل. وكلما كان العلاج في بداية الإصابة، كلما كانت الاستجابة سريعة ونتائجها ايجابية.