تعد تقنية الميكروبليدنج من أكثر الوسائل فعّالية لتكثيف الحاجبين حتى تبدو أكثر جاذبية، حيث أنها دائمة لمدة تصل إلى 3 سنوات.

ولكن في المقابل، هناك العديد من الآثار السلبية التي يمكن أن تحدث بسبب الميكروبليدنج، ولذلك يجب التعرف على كافة المعلومات المتعلقة بهذه التقنية قبل القيام بإجرائها.

ما هو الميكروبليدنج

هو وشم تجميلي يستخدم لملء الفراغات بالحاجبين، وذلك بواسطة أصباغ خاصة تحت الطبقة العليا من البشرة.

ويتم اختيار لون مماثل للون الحاجبين الأصلي، ثم البدء في رسم الوشم بدقة من خلال شخص متخصص.

ويساعد هذا الوشم في الحصول على مظهر كثيف وطبيعي للحاجبين، دون أن تبدو مصطنعة أو غريبة، على عكس الطرق التقليدية الأخرى التي تستخدم لملء فراغات الحواجب مثل تاتو الحواجب وغيرها.

مدة جلسة الميكروبليدنج

يتم إجراء جلسة الميكروبليدنج على خطوتين أساسيتين:

  • الخطوة الأولى هي تحديد رسمة الحواجب من الخارج بدقة، وتستغرق هذه الخطوة حوالي ساعة للتأكد من تماثل الحاجبين.
  • الخطوة الثانية هي رسم الوشم الخاص بالحاجبين، وغالباً ما تحتاج هذه الخطوة إلى ساعة أخرى أو تمتد إلى أكثر من ذلك وفقاً لشكل الحاجبين وكم الفراغات الموجودة بهما.

بعد الإنتهاء من الجلوس، يبدو لون الحاجبين داكناً عن المعتاد، ولكن يعود اللون إلى طبيعته بمرور الوقت.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

كما تلاحظ المرأة وجود قشور على مكان إجراء الميكروبليدنج، ويتلاشى تدريجياً فيما بعد.

وبعد مرور حوالي 4 إلى 6 أسابيع، يتم المتابعة مع الخبير التجميلي للتأكد من عدم وجود أي فراغات أو مشاكل بالوشم.

وقد يحتاج الأمر إلى جلسة أخرى لإعادة ملء بعض الفراغات التي يصعب ملاحظتها في الجلسة الأولى.

مميزات الميكروبليدنج

هناك بعض المميزات التي تحصل عليها المرأة بعد تطبيق تقنية الميكروبليدنج، وتشمل:

  •       الحصول على حواجب كثيفة دائمة: فلا تضطر المرأة لرسم الحاجبين يومياً واستخدام أقلام الحواجب والمستحضرات المختلفة للحصول على مظهر مثالي.
  •       المظهر الطبيعي للحاجبين: تساعد تقنية الميكروبليدنج في الحصول على مظهر كثيف وطبيعي للحاجبين.

اجريت عمليت شد بطن كبيرة قبل شهرين الجروح شفيت هل يمكنني ازالت الشريط الضاغط وممارسة الجري ؟

عيوب الميكروبليدنج

وفي المقابل، هناك بعض العيوب لإجراء تقنية الميكروبليدنج، وهي:

  • الحاجة إلى المتابعة: تحتاج المرأة إلى القيام بجلسات إضافية بين حين وآخر للحفاظ على المظهر الجذاب.

ويعتمد ذلك على نوع البشرة، فعلى سبيل المثال، يمكن أن تلاحظ صاحبة البشرة الدهنية باختفاء تدريجي للون الصبغة الخاصة بالميكروبليدنج.

  • الشعور ببعض الآلام: يقوم المتخصص باستخدام مخدر موضعي لتقليل الآلام أثناء جلسة الميكروبليدنج، ولكن هذا لا يمنع الشعور ببعض الانزعاج أثناء وبعد الجلسة، وقد يتطلب الأمر تناول مسكن لتخفيف الألم

مخاطر الميكروبليدنج

على الرغم من وجود مميزات لهذه التقنية، ولكن لا يمكن تجاهل ومخاطرها، وتتمثل في:

  • الإصابة بعدوى

يتسبب الميكروبليدنج في وجود جروح صغيرة في الجلد، مما يزيد من فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية والفيروسية والأمراض الجلدية المختلف، مثل فيروس الهربس.

  • الحساسية

يمكن أن يؤدي الميكروبليدنج للإصابة بحساسية، وذلك في حالة معاناة المرأة من حساسية تجاه المواد المستخدمة لتصنيع هذه الصبغات، وقد تشعر المرأة بأن منطقة الحاجب أصبحت أكثر حساسية بعد إجراء الميكروبليدنج.

أمور يجب الانتباه لها قبل الميكروبليدنج

يجب الإنتباه لبعض الأمور الهامة قبل إجراء الميكروبليدنج، وذلك لتفادي الأضرار الصحية والآثار السلبية، وهي:

  • اختيار مركز التجميل: ينبغي التأكد من اختيار مركز تجميل ذو سمعة جيدة وعدم الانسياق وراء الأسعار المخفضة، كذلك يجب أن يكون خبير التجميل متخصصاً ولديه خبرة كبيرة في هذا الإجراء، وليس مجرد شهادات دون تجارب، أيضاً يستلزم اتباع جميع المعايير الصحية فيما يتعلق بالتطهير وتعقيم المعدات، حيث أن هذه العملية تتطلب فتح الجلد بمنطقة الحاجبين، وبالتالي تتعرض لأي ملوثات بسهولة.
  • التأكد من إمكانية إجراءه: في حالة الإصابة بحساسية تجاه الصبغات المستخدمة في الميكروبليدنج، ينصح بعدم تطبيق هذه التقنية، كما أن الإصابة ببعض الأمراض يمكن أن يزيد من مدة شفاء الجلد مثل اضطرابات الغدة الدرقية ومرض السكري.
  • تجنب الألوان البعيدة عن لون الحاجبين: يصعب تغيير لون الوشم بعد الميكروبليدنج، ولذلك يجب تحري الدقة في إختيار لون مماثل للون الأصلي، ليبدو المظهر طبيعياً وجذاباً، كذلك يجب التأكد من اختيار شكل الحواجب المناسب للوجه، فلا تكون سميكة للغاية أو نحيفة للغاية، والأفضل هو التحدث مع الأخصائي للاتفاق على أفضل شكل ولون.
  •       تجنب المشروبات التي تحتوي على كافيين: وذلك في اليوم الخاص بإجراء الميكروبليدنج، حيث أن هذه المشروبات يمكن أن تقلل من فعّالية المخدر المستخدم لتقليل آلام العملية.
  •       تجنب إزالة شعر الحاجبين قبل إجراء الميكروبليدنج: حتى لا تصاب المنطقة بأي التهابات أو مشاكل جلدية تسبب تحسس الجلد.
  •       عدم إجراء تقشير للوجه قبل العملية: لأن التقشير يسبب تهيج البشرة والتهابها، وبالتالي لا يمكن رسم الوشم بعد التقشير مباشرةً.
  •       الإمتناع عن أي عمليات تجميلية قبل الميكروبليدنج: مثل البوتكس وتقنيات التجميل المختلفة، لتحصل البشرة وخاصةً في منطقة الحاجبين على الراحة اللازمة.

نصائح هامة بعد الميكروبليدنج

لتفادي الآثار الجانبية للميكروبليدنج ولتحقيق أفضل النتائج، يجب اتباع بعض النصائح الهامة بعد العملية، وتشمل:

  • الإهتمام بتطهير وتنظيف الحاجبين: واستخدام صابون أو غسول مضاد للبكتيريا ولا يحتوي على أية معطرات أو مواد كيميائية ضارة بالبشرة، ولكن يجب الحرص على تنظيف منطقة الحاجبين برفق ودون الضغط عليها، وينبغي غسل اليدين جيداً قبل تنظيف الحاجبين.
  • عدم وضع أي مستحضرات للوجه: يستلزم اتباع نصائح الأخصائي فيما يتعلق بترطيب الوجه أو استخدام المستحضرات المناسبة خلال هذه المنطقة، وفي أغلب الأحيان، يوصي الطبيب بعدم وضع أي كريمات على البشرة خلال الفترة الأولى بعد العملية.
  • تجنب تعريض الحاجبين للماء قدر المستطاع: فيمكن للماء أن يؤثر على فعّالية الوشم ويسبب الشعور ببعض الآلام، وفي حالة تعرض المنطقة للماء، ينصح بتجفيفها بلطف على الفور.
  •       عدم وضع مكياج الوجه: أيضاً من الأمور غير المسموحة خلال فترة العلاج، هو وضع مكياج الوجه، وخاصةً في المنطقة المحيطة بالحاجبين، وذلك لاحتواء مستحضرات التجميل على مواد كيميائية ومهيجة للبشرة.
  •       تجنب ملامسة منطقة الحاجبين: تلاحظ المرأة بعد إجراء الميكروبليدنج وجود قشور على منطقة الحاجبين وتسبب هذه القشور الشعور بالانزعاج.
  •       عدم التعرض لأشعة الشمس الحارقة: يمكن أن تؤدي أشعة الشمس الضارة لحدوث تهيج لمنطقة الحاجبين، حيث أنها أكثر حساسية خلال هذه المرحلة، كما أن أشعة الشمس يمكن أن تؤثر على نتيجة الميكروبليدنج، فيفضل تجنب الخروج نهاراً قدر الإمكان حتى يطمئن الأخصائي على الحاجبين.
  •       المتابعة مع الأخصائي: ينبغي استمرار المتابعة مع الأخصائي والتأكد من عدم وجود أي تأثيرات سلبية على منطقة الحاجبين.
  •       النوم على الظهر: يفضل تجنب النوم على البطن أو الجانبين خلال الأسابيع الأولى بعد إجراء الميكروبليدنج، وذلك لتجنب أي احتكاك لهذه المنطقة، وكذلك لتفادي تلف الوشم. 

حالات لا يجب فيها إجراء الميكروبليدنج

هناك بعض الحالات التي لا يجب أن تقوم بإجراء تقنية الميكروبليدنج، وهي:

  • المرأة صاحبة البشرة الحسّاسة: يمكن أن يؤثر الميكروبليدنج على البشرة الحسّاسة ويسبب مزيد من التهيج والالتهابات، ولذلك ينصح بالتأكد أولاً من أن هذا الإجراء يناسب البشرة.
  • فترة الحمل: لا يفضل إجراء الميكروبليدنج خلال الحمل حتى لا تسبب أي مشكلات صحية ببشرة المرأة وتؤثر على صحتها في هذه المرحلة.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل مرض السكري واضطرابات الغدة الدرقية، لأن إجراء الميكروبليدنج يمكن أن يسبب مضاعفات لهن، كما لا يحبذ إجراء الميكروبليدنج في حالة الإصابة بالأمراض الجلدية والحصول على علاجات لها مثل الإكزيما والصدفية والقوباء المنطقية.
  • الفتيات الصغار: حيث أن الفتاة الصغيرة لا يمكن أن تتحمل إجراء هذه التقنية مثل المرأة الناضجة، ولا يمكنها أن تتبع الإرشادات وتلتزم بها بصورة صحيحة.

تجميل  الأنف  وتداعياته  النفسية