مقالة شاملة عن تكبير الثدي وعمليات التجميل الخاصة به

مقالة شاملة عن تكبير الثدي وعمليات التجميل الخاصة به

د. كمال حسين صالح الحسيني
2016-09-21

ثدي المرأة خلال المراحل المختلفة

- الثدي بالنسبة للمراة جزء أساسي وحيوي ويُعتبر رمزاً للأمومة ورمزاً للأنوثة، وأي تغيير في شكل أو حجم الثدي يعتبر من المشاكل المهمة التي تواجه المرأة وقد يتسبب فى العديد من المشاكل النفسية مثل انعدام الثقة بالنفس والعصبية الشديدة. وقد حدثت في الآونة الأخيرة تطورات هائلة فى جراحات تجميل و تكبير حجم الثدي والتي تعتبر الآن من العمليات اليومية في كثير من دول العالم.

- الثدي في المرأة يتغير بتغير مراحل الحياة. فعند الولادة تكون مكونات الثدي متساوية بين الرجل والمرأة. عندما تقترب الفتاة من سن العاشرة يبدأ المبيض في إفراز هرمون معين له تأثير في دفع خلايا معينة في الثدي إلى النمو. وهذا العامل هو الذي يحدد حجم الثدي. ومع البلوغ يزيد ثدي المرأة بسرعة حتى يصل لحجم النضوج الطبيعي. هذه الزيادة في تلك المرحلة تكون أساساً بتراكم الدهون تحت تأثير الهرمونات التي يفرزها المبيضان في مرحلة البلوغ. (للمزيداستيعاب ما يحدث للجسم في مرحلة البلوغ)

- يتغير حجم الثدي مع الدورة الشهرية ونتيجة لعوامل وراثية أو نتيجة زيادة أو فقدان في الوزن وفي سن المراهقة يقترب الثدي من أقصى حجم له، وقد ينمو أحد الثديين أسرع من الثدي الآخر، وفي النهاية يكون حجم الثديين واحد في معظم الأحوال. وعندما تصل الأنثى إلى مرحلة الحمل يزيد حجم الثدي ويترهل، وبعد الولادة يصغر حجم الثدي مرة أخرى، ولكن يبقى تهدله، ومع تقدم العمر وكما يحدث في كل أجزاء الجسم يتغير حجم الثدي بالإضافة إلى تأثير الجاذبية الأرضية التي تجذب كل شيء إلى أسفل.

- عندما تتخطى السيدة سن اليأس أو توقف الدورة الشهرية يبدأ الثدي في الضمور ويزيد تهدله. والشكل والحجم الطبيعي للثدي يختلف من بيئة إلى أخرى. بل ومن مجتمع إلى آخر ففي بعض المجتمعات يكون الثدي المرتفع المشدود علامة من علامات الجمال. ويصبح الثدي الذي كان بارزاً في الصدر مع توجه الحلمة إلى الأعلى في مرحلة الشباب وبداية البلوغ متهدلاً مع اتجاه الحلمة إلى أسفل. ولا تمر جميع الصدور بكل هذه المراحل بدرجات متساوية وبالتالي قد يقف حجم الثدي عند امرأة ما عند الحجم الصغير كما في سن البلوغ، وفي أحوال أخرى يكبر حج مالثدي بشدة حتى تصل الحلمة إلى مستوى يقرب من مستوى السرة. ومن الحقائق المهمة أنه وفي جميع الأحوال الثدي الأيمن لا يكون مساوياً للثدي الأيسر، فغالباً ما توجد اختلافات في الشكل والتناسق.

- تعد عملية تكبير الثديين من العمليات المناسبة للنساء اللواتي يعتقدن أن حجم الثديين لديهن صغير جداً ولا يتناسق مع بقية الجسم. وتتم العملية بزيادة حجم الثديين عن طريق غرس مواد صناعية تحت الثدي. ومن دواعي إجراء العملية تعويض الحجم المفقود من الثديين بعد الحمل والولادة أو عدم تساوي الثديين في الحجم أو تعويض الثدي بعد استئصاله جراحيا لأيسبب من الأسباب.

نبذة تاريخية

- في الخمسينات بدأ حقن مادة سائلة تحت الجلد في الثديين وهي مادة السليكون بصورة مباشرة. ومع مرور الوقت اكتشف أن حقن هذه المادة بهذا الأسلوب غير آمن صحياً وتدخل مع الكشف المبكرعن سرطان الثدي فيما بعد وتهاجم الجهاز المناعي للجسم بشكل واسع وله مضاعفات كثيرة. (للمزيدأساليب إعادة بناء الثدي)

- وفي سنة 1965 توصل العلماء إلى طريقة في ذلك الوقت وهو وضع (السليكون) الذي يحقن تحت الجلد في شكل شبة سائل مثل الجيلي في كبسولة من مادة السليكون تحميه داخلياً ولا تسمح له بالعبورخارج نطاق هذه الكبسولة اي المادة السليكونية تكون محصورة داخل الكبسولة أو الكيس لا تفارقها إلا إذا تمزق بحادثة شديدة أو وخز خارجي. وتم استعمالها بكثرة لاحقاً في معظم دول العالم وبملايين الاعداد، وساعد على ذلك أن الثدي الصناعي في مكانه تحت الثدي الطبيعي حسّن من شكل الثدي الطبيعي في نفس الوقت يمكن فحصه بسهولة وعمل أشعة وأخذ عينة منه إذا وجد شك في وجود أي تغير في خلاياه كما أن الثدي الصناعي لا يتدخل في الإحساس للثدي الطبيعي.

- هذا وتتم الرضاعة بصورة شبه طبيعية، وهذا هو السبب في استمرار إجراء هذه العملية في أنحاء العالم بصورة متزايدة. والان أصبحت متوفرة بأحجام وأشكال مختلفة الغرض منه الاستفادة القصوى في تكبير الثدي وشده إلى الأعلى أو تعويض أي نقص في أنسجة الثدي نتيجة عمليات أو حوادث سابقة.

- في أمريكا توصلوا إلى ثدي صناعي أكثر أماناً بالنسبة لاحتمال إحداث أي مشاكل في المستقبل. يتكون من بالون من مادة السليكون الآمنة التي تتكون منها الكبسولة في الثدي تدخل أولاً إلى الجسم فارغة. ويتم حقن هذا البالون بمحلول مائي معقم يتكون من محلول ملحي. إذا حالياً يوجد هناك نوعان من الثدي الصناعي (البالون) نوع يكون مملوء بمادة السيليكون و النوع الأخر يملأ بمحلول الملح الطبيعي ويأتي ذلك بأحجام وأشكال مختلفة وحسب رغبة المريض واستشارة جراح التجميل.

استخدامات الثدي الصناعي

1- شد الثدي لحالات الترهل في الجلد.

2- تكبير الثدي؛ عندما يكون حجم الثدي صغيراً أو حسب رغبة المريضة.

3- تعويض الثدي في حالات إزالة الثدي في عمليات جراحية سابقة أو حوادث أدت إلى فقدان جزئي أو كلي للثدي.

تأثيرات زراعة الثدي الصناعي

1- لا يؤثر على الحمل رغبت المريضة في ذالك.

2- لا يؤدي إلى العقم.

3- لا يؤثر على الإحساس الطبيعي للحلمة إلا في بعض الحالات.

4- لا يؤثر على الرضاعة بشكل كبير إلا فى حالات قليلة. (للمزيدتكبير الثدي و الرضاعة الطبيعية)

5- لا يؤدي إلى سرطان الثدي ولا يوجد أي دليل علمي يناقض هذا الشيء.

6- لا يؤثر في أخذ الاشعة للثدي في الفحص الدوري للثدي.

الفرق بين الثدي السليكوني والمائي في الزراعة

 1- الجرح في السليكوني 4-6 سم بينما المائي 2-3 سم.

2- الملمس في السليكوني يكون أكثر طبيعياً من المائي.

3- عند حدوث نضح من الثدي الصناعي في الحوادث – تفاعل الجسم والثدي يكون أشد في السليكوني وقد يحتاج إلى الإزالة الفورية أما المائي فلا يوجد تفاعل شديد.

4- التليفات أو التكبسل في الثدي السليكوني أسرع وأشد منه من الآخر

5. الاختيارت في زراعة الثدي الصناعي تكون حسب رغبة المريض واستشارة جراح التجميل وبالاتفاق معاً عن طريق شق جراحي في أحد الأماكن التالية:

أ. تحت الثدي مباشرة.

ب. حول الحلمة.

ج. الابط

د. السرة.

مضاعفات أو مشاكل الثدي الصناعي

1. تورّم الثدي بعد إجراء الزراعة أي أنّ حجم الثدي يكون أكبر من المتوقع لعدة ايام بعد العملية.

2- إلتهاب الجلد أو جرح العملية؛ ويُعالج بالتداوي والضماد اليومي واستخدام المضادات الحيوية وحسب ارشادات الطبيب المختص.

3- ازرقاق أو نزف بسيط تحت الجلد؛ يختفي ذاتياً بعد عدة ايام.

4- تفقد الحلمة الإحساس في بعض الأحيان لعدة أشهر وتعود للحالة الطبيعية بعدها.

5- آلام في منطقة الزرع أو حولها تنتهي بعد أيام أو باستخدام بعض المسكنات البسيطة. (للمزيدآلام الثدي)

6- تكون الكبسول أو التليف حول الثدي ويعتمد من شخص إلى آخر.

7- رفض الجسم أو التحسس الشديد للثدي وهذه الحالة قليلة الحدوث وتحدث نادراً ولسوء الحظ فإنه لا يمكن لأي جراح تجميل أن يتنبأ بحدوث هذه المضاعفات لأي امرأة قبل إجراء العملية حيث يعتمد ذلك على مدى تفاعل أنسجة الجسم مع مادة السيليكون المغروسة.

8- حدوث ثقب في الزَرعة نتيجة شدة خارجية كبيرة أو حادثة معينة؛ في هذه الحالة اذا كانت الزرعة مائية فالجسم يمتص الماء الخارج من كيس الزرعة ويصغر حجم الثدي، أمّى في حالة السليكون ممكن أن يؤدي ذلك إلى تحسس شديد نحتاج إلى إزالته.

9- تغير مكان الزرعة نتيجة لشدة خارجية أيضاً؛ ممكن إعادة الزرعة لمكانها ثانية من قبل الجراح.

10- مع الوقت والعمر ممكن للزَرعة أن تحتاج إلى تغيير لزرعة أكبر لترهل الجلد الشديد نتيجة الشيخوخة.

11- تندبات الجرح تختفي مع مرور الزمن وقد تتأخر حسب الشخص وقابلية إلتئام الجروح في جسمه، وممكن تقليل آثارها بالليزر أو بعض الكريمات الموضعية.

نوعية التخدير في زراعة الثدي

- يعتمد اختيار نوع التخدير على قابلية المريض لتحمل الألم وكذالك عوامل أُخرى مثل عمر المريض وحالته الصحية:

1- تخدير موضعي مع مهدئات.

2- تخديرعام وقت العملية من ساعة إلى ساعتين وحسب الظروف ونوع الثدي المزروع وطول الجرح.

إجراءات بعد العملية

1- الحركة العادية؛ يمكن العودة للدوام المكتبي خلال أيام بعد العملية.

2- عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

 3- عدم رفع الأوزان أو الرياضة العنيفة إلا بعد 4-6 أسابيع من العملية.

4- السفر لا مشكلة فيه بعد عدة أيام (يُفضل أسبوعين) وحتى بالطائرة لا يوجد أي مشكلة.

5- الإهتمام بنظافة الجرح والمتابعة المستمرة مع الطبيب الجراح وعدم التردد في إبلاغه عند حدوث أي عارض.

6- لبس المشدات الخاصة.

 

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


جراحة تجميلية
الدكتور كمال حسين صالح الحسيني استشاري طب وجراحة التجميل والليزر من مواليد 1961 MD FACS خبرة اكثر من 25 عام في مجال التجميل والليزر عمل في قطر-الدوحة دبي-الشارقة -الامارات العربية
1 2 4