القولون العصبي والصيام .. هل من مخاطر؟

القولون العصبي والصيام .. هل من مخاطر؟
سمير يوسف
١٤‏/٠٧‏/٢٠١٤

لا زالت الأسباب التي يمكن أن ينشأ عنها مرض القولون العصبي غير معروفة، ولكن يُعتقد أنه خلل وظيفي ناتج عن زيادة في تحسس الأعصاب المسؤولة عن التحكم في حركة الأمعاء تؤدي إلى استجابة جسدية قوية تجاه محتويات الأمعاء من أطعمة أو إفرازات غازية، وقد يؤثر التوتر والإجهاد سلباً في الحالة بشكل عام.

اعراض القوقون العصبي

ومن الأعراض المعروفة لمرض القولون العصبي التي شخصها أطباء الاختصاص:

  • الم البطن أو عدم الارتياح في البطن. وعادة ما يكون ذلك لمدة شهور أو سنوات .
  • نوبات من الامساك أو الإسهال. وقد يكون الاثنان بشكل متبادل
  • انتفاخ البطن
  • المشاكل النفسية مثل التوتر والقلق والاكتئاب.

أعراض خطيرة تصيب مرضى القولون العصبي:

وهناك أعراض يجب التأكد من خلو المريض منها، لأنها عادة لا تكون مصاحبة لمرض تهيج الأمعاء مثل:

  •  نقص الوزن
  • فقدان الشهية
  • الدوار المصاحب لفقر الدم
  • خروج الدم عند التبرز.

علما أنه يجب على الطبيب المختص التأكد من خلو المريض من الأمراض العضوية، وخصوصا في مثل هذه الحالات، وايضاً عند تواجد تاريخ عائلي بأمراض معينة مثل امراض الأمعاء الالتهابية (مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي) أو السرطان، أو ان يكون المريض فوق سن الخمسين،

وذلك بإجراء الكشف السريري، وبعض الفحوصات والأشعات. وقد يستدعي الأمر اجراء التنظير الداخلي حسب ما يراه الطبيب مناسبا.

نصائح لمرضى القولون العصبي في رمضان: 

ونظراً لعدم وجود علاج قطعي لمرضى القولون العصبي يرى الأطباء أن الخطوة الأولى في العلاج هي التعرف على العوامل المحفزة ومحاولة التقليل منها، على أن تكون خطة دائمة لحياة الفرد وليست حلاً مؤقتاً، وهذا قد يتطلب جهداً ليس سهلا على عاتق المريض، لكن ثماره تكون جيدة في كثير من الأحيان.

وهنا بعض التوجيهات التي يراها هؤلاء الأطباء قد تساعد في الحد من أعراض القولون العصبي وخصوصاً مع حلول شهر رمضان المبارك حيث نلاحظ تغيرات جذرية تحدث لنمط الحياة ونوعية وموعد الوجبات الغذائية الرئيسية، وأوقات النوم والعمل بما يؤثر سلبا في الشخص العادي، فما بالك بمريض القولون العصبي. وكل هذه التغيرات يكون لها تأثير مباشر على القولون:

  • الاكثار من شرب السوائل في فترة الافطار لمن يشتكي من حالات الامساك المزمن للتعويض عن فترة الصيام.
  • التدرج في كميات الطعام عند الافطار.
  • زيادة نسبة الأطعمة النباتية والألياف بشكل تدريجي (الا أنه في بعض الحالات قد تزيد الألياف من أعراض المرض بسبب الغازات الناتجة عن تخمرها).
  • التقليل من النشويات (مثل الارز والخبز وكل انواع المعجنات والبطاطا) لأنها تنتج كميات كبيرة من الغازات في الأمعاء اثناء عمليات الهضم.
  • التقليل من الدهون حيث تكثر انواع الاطعمة المقلية على مائدة رمضان.
  • عدم الاكثار من المشروبات الغازية والكافيين لأنها تزيد من هيجان القولون.
  • تناول الوجبات وفقا لمواعيد محددة خلال ساعات الافطار يساعد على انتظام عملية الهضم ويقلل من تقلصات الأمعاء.
  • ممارسة الرياضة بمعدل نصف ساعة ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع يساعد على تحفيز تقلص الأمعاء ويقلل من الأعراض المصاحبة. كما يحد من الشعور بالتوتر والاكتئاب.   
  • وهناك بعض الأدوية التي يمكن استعمالها بدون وصفة طبية إلا أنه يجب عدم الإكثار منها أو الاعتماد عليها لما قد تسببه من مضاعفات جانبية. وهذه الأدوية منها مضادات الاسهال (لوبيراميدبزموث) اما الألياف الطبيعية فتستعمل للتخلص من الامساك، ولكن يجب أن يُصاحب ذلك أخذ كميات كبيرة من الماء حتى لا تؤدي إلى الإمساك، وذلك لقوة امتصاصها للسوائل. علماً بأن استشارة الطبيب المختص أمر ضروري حتى يتم التأكد من التشخيص أولاً، ومن ثم متابعة العلاج ببعض الأدوية الموصوفة من ملينات مالحة والمسهلات المنبهة كما أن هناك بعض الأدوية مثل (الألدوسيترون) وهو مضاد للمستقبلات العصبية حيث يزيد من استرخاء عضلات القولون. 

 

وفي الختام ما زالت الابحاث جارية في مجال علاج القولون العصبي مع كثير من التطبيقات والأدوية التي ما تزال قيد الدراسة.

اقرأ أيضاً:

كل ما تريد معرفته عن متلازمة القولون العصبي

سرطانا القولون والمستقيم كيف نتقي شرهما

دور التغذية في إثارة وتهدئة التهابات القولون

نصائح لإدارة اعراض القولون العصبي

 

 

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 13:02:04 | عدد المشاهدات: 39658

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi