حرقة المعدة في رمضان والتخفيف من حدتها

حرقة المعدة في رمضان والتخفيف من حدتها
طاقم الطبي
٠٧‏/٠٨‏/٢٠١١

 يعود الاحساس بحرقة المعدة في شهر رمضان المبارك وغيره من الأشهر إلى عدة أسباب من أهمها وجود خلل أو ارتخاء في العضلة التي تفصل بين المعدة والمريء والتي تعمل كصمام يمنع ارتداد عصارة المعدة وأحماضها من المعدة إلى المريء ثم إلى الفم، وكذلك قد تحدث الحرقة أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة للحمل والتي تؤثر على عملية الهضم والامتصاص، كما أن حجم الجنين في الشهور الأخيرة قد يضغط على الجهاز الهضمي جميعه مما يتسبب بارتداد الطعام إلى المريء والإصابة بالإمساك. ويعتبر وجود فتق في الحجاب الحاجز أيضاً من أحد مسببات حرقة المعدة.

اسباب حموضة المعدة:

  • تناول بعض الأدوية كبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم و الأسبرين.
  • بعض المضادات الحيوية قد تسهم في زيادة حموضة المعدة وبالتالي من الاحساس بالحرقة.
  • وتعد البدانة أيضاً من العوامل التي تزيد من الاحساس بالحرقة.
  • التدخين يزيد من ارتخاء العضلة التي تفصل بين المعدة والمريء والذي بدوره يؤدي إلى ارتداد عصارة المعدة من المعدة إلى المريء ومن ثم إلى الفم. 
  • ارتداء الملابس الضيقة خاصةً في منطقة البطن له دور في حرقة المعدة.

عادات غذائية تسبب الحموضة:

1. تناول الوجبات الغنية بالدهون في رمضان: 

  • القطايف المقلي والحلويات الدسمة.
  • المنسف والمقلوبة المدهنة واللحوم عالية الدهن كالمرتديلا والشورما والسجق والدجاج (غير منزوع الجلد).
  • السمك والتونا والسردين المعلب بالزيت.
  • الحليب كامل الدسم أو أي مشروب مضاف إليه كريمة أو حليب كامل الدسم.
  • شوكولاته والبطاطا المقلية ورقائق البطاطا المقلية والمقالي بأنواعها والخضروات المقلية أو المضاف إليها دهون وكذلك البندورة ومشتقاتها.

2. تناول وجبة واحدة كبيرة وعلى دفعة واحدة:

  • تزيد من إفراز حموض المعدة وتثير الاحساس بالحرقة.

3. تناول المواد المهيجة في رمضان: 

  • الكحول والنعناع والمشروبات الغازية وعصائر الحمضيات ومشروبات رمضان الحامضية (كالتمر الهندي) وصلصة ومنتجات البندورة خصوصاً المطبوخة والقهوة والبهارات.

علاج حرقة المعدة في رمضان:

  • الابتعاد عن جميع مثيرات الحرقة والتقليل من تناول الأطعمة المدهنة وذلك حسب التحمل الشخصي.
  • تقليل معدل الطاقة والحد من تناول الدهون وذلك لخفض الوزن ما أمكن والتخفيف من حدة ارتداد الطعام.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة وذلك للتقليل من ضغط الطعام على المعدة وبالتالى تخفيف ارتداد الطعام إلى المريء وتجنب تناول السوائل مع الوجبات بل بينها.
  • المحافظة على الوضع القائم خلال وبعد الأكل وإلى ساعتين على الأقل.
  • تجنب النوم بعد الأكل مباشرة (يفضل النوم بعد ما لا يقل عن 3 ساعات من تناول الطعام) ورفع الرأس أثناء النوم.
  • التوقف عن التدخين وزيادة النشاط البدني ما أمكن.
  • الابتعاد عن تناول الحليب بكميات كبيرة بهدف التخفيف من حموضة المعدة، إذ قد يكون للحليب أثر في تخفيف الحموضة في بداية تناوله ثم ما يلبث أن يزيد من إفراز أحماض المعدة وعصارتها مما يتسبب في زيادة الاحساس بالحرقة عما كانت عليه سابقاً.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة و الالتزام بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب دون الافراط في تناولها.

نصائح لتخفيف حرقة المعدة و حموضة المعدة:

  • اخذ الكثير من مضادات الحموضة من الممارسات الصحية الخاطئة والشائعة بين الناس.
  • كثرة تناول هذه الأقراص قد يؤثر على امتصاص الحديد وفيتامين ب 12 وهضم البروتين وعدة عناصر غذائية أخرى تحتاج إلى وسط حامضي في المعدة ليتم هضمها وامتصاصها بشكل جيد.
  • اهمال حرقة المعدة وعدم معالجتها قد تؤدي إلى مشاكل صحية مزمنة مثل شلل في العضلة التي تفصل بين المعدة والمريء والذي قد يتسبب في قرحة والتهاب المريء.
  • حرقة المعدة المتواصلة بسبب زيادة إفراز الأحماض قد تتسبب بالاصابة في قرحة المعدة والأثنى عشر ومن الممكن أن تتطور إلى حدوث ثقوب في المعدة أو المريء ونزف داخلي وسرطان المريء أو المعدة.
  • وجود الحرقة بشكل مزمن ولفترة طويلة قد يؤدي إلى حدوث سوء التغذية ونقصان في الوزن بسبب هذه الحرقة المصاحبة لقلة أو امتناع عن تناول الطعام.

إقرأ يضاً:

الأطعمة التي تحارب حرقة المعدة

كيف تتغلب على حرقة المعدة في رمضان؟

كيف نتخلص من حرقة المعدة والحموضة؟

خطوات تساعدك على التخلص من حرقة المعدة

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 11:34:39 | عدد المشاهدات: 11053

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi