رخصة الإفطار للحامل والمرضع

رخصة الإفطار للحامل والمرضع
سعاد علي
٢١‏/٠٧‏/٢٠١٣

أعددنا في ما يلي اسئلة افتراضية عن حكم الصيام والافطار للمرأة الحامل، أو المرضع، من الناحية الطبية، أجاب عنها مشكوراً الدكتور: أحمد عارف، استاذ امراض النساء والتوليد، وخبير عقم وأطفال الأنابيب بطب القصر العيني في القاهرة. 

السؤال الأول: 

أنا حامل في الأسبوع الثاني من الشهر السابع، فهل يؤثر الصيام على الجنين، خصوصاً في ظل ارتفاع نسبة الأملاح لدي؟ وهل الوقوف لفترة طويلة أثناء الصلاة يؤثر على الحمل؟ علماً أنني اعاني من بعض الآلام في منطقة الحوض والجانبين، كما أعاني ايضاً من الامساك.

جواب السؤال:

  • طالما أن الأم الحامل عموماً تعاني من مشاكل في الكليتين، كوجود أملاح، أو صديد، (إذا كانت هذه الأعراض ثابتة بالتحليلات وليست مجرد شكوى)، فعليها ان تتناول كميات كبيرة من السوائل، ولها أن تفطر لعلة المرض وليس لعلة الحمل، ولها أن تتناول كميات من السوائل كبيرة جداً.
  • بخصوص السؤال الثاني يمكن أن تصلي وأنت جالسة، أو أن تصلي في أي وضع مريح لك. كما ننصحك بأن تتناولي الخضار الطازجة، وأن تتعودي على دخول الحمام بشكل يومي.

السؤال الثاني:

أنا حامل في شهري الأول، ونويت على الصيام، ولكنني تعبت جداً في أول صوم لي، فهل يجوز لي طبياً أن أفطر؟

جواب السؤال:

  • الحامل تستطيع الصيام مبدئيا، وليس هناك أدنى أثر للصوم على الحامل أو الجنين.
  • هناك دراسات أجريت في جامعة الأزهر، لتبيان أثر الصيام على الحمل والجنين، ولم يثبت أن فيها أي أثر ضار على الحامل أو على الجنين.
  • إذا تعبت الحامل من الصيام، فلها أن تفطر، طالما أن الصيام أثر على حالتها العامة، وأصابها بالإرهاق أو التعب.

السؤال الثالث: 

أنا حامل في الشهر الرابع، وكنت تعرضت في الشهر الثالث لانذار بالاجهاض، وحالتي الآن أفضل، فهل يمكن أن أصوم؟ علماً بأني لا أشعر بالتعب من الحمل؟

جواب السؤال:

  •  يمكنك أن تصومي، لأن الصيام لا يؤثر في الأم الحامل، حتى مع وجود انذار بالاجهاض.

 السؤال الرابع:

أنا سيدة حامل في الشهر السابع، وقد اجريت تحليل "هيموجلبين" وكانت نسبته 69 في المئة، فهل يمكنني الصوم؟ علماً أنني صمت وكنت بخير، ولكن أخاف على الجنين من جهة وزنه، وسبق أن قالت لي الطبيبة أنه يمكن أن تحصل مشاكل في وقت الولادة بسبب "الانيميا" التي أعاني منها. فما هي الطريقة المثلى كي اصوم دون مضاعفات؟

جواب السؤال:

  • بما أنك تعانين من فقر دم (انيميا) فعليك أن تتناولي كمية من البروتينات، كاللحوم، والدواجن، والأسماك، والبيض، والأجبان، واللبن، والكبدة، بكميات كبيرة، ويومية.
  • بالاضافة الى الخضراوات التي تحتوي على الحديد، كالسبانخ والخرشوف، والجرجير.
  • كل هذه المأكولات ترفع نسبة الحديد في الدم، ولا تنسي أن تتناولي العقاقير التي تحتوي على الحديد، سواء عن طريق الفم أو عن طريق الحقن.
  • وإذا استطعت أن تأخذي هذه الجرعة من التغذية في فترة ما بين الافطار والسحور، فيمكن لك الصوم، أما إذا لم تستطيعي فيمكن أن تفطري، لعلة المرض، وهي فقر الدم.

السؤال الخامس: 

أنا ربة منزل، وحامل للمرة الأولى في شهري التاسع .. البعض ينصحني بالصيام والآخرون يحذرونني منه، وأنا في حيرة، أفيدوني يرحمكم الله.

جواب السؤال:

  • يقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {فمن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام آخر} لم يمنح الله سبحانه وتعالى رخصة الإفطار للحامل، بل منحها للمريض أو من هم على سفر.
  • فإذا كانت الحامل لا تعاني من أي أمراض، وصحتها جيدة فعليها بالصوم، ولا يباح لها الإفطار.
  • أما إذا كانت الحامل تعاني من بعض الأمراض المصاحبة للحمل، أو بسبب الحمل، كارتفاع الضغط مثلاً، أو وجود سكر مع الحمل، أو وجود التهابات في مجرى البول، أو هناك فقر دم، أو مشاكل في القلب، في تلك الحالات يباح لها الإفطار لعلة المرض، وليس لعلة الحمل.
  • أما الحامل السليمة التي لا تعاني من أية أمراض، فعليها بالصوم.

السؤال السادس:

أنا حامل في أواخر الشهر الثالث، وأعاني من "انيميا" (نتيجتها 12:10) وقد منعني الطبيب من الصيام لحاجتي الى شرب الماء وتناول الخضار بشكل دائم فهل أفطر أم أصوم؟ وهل من ضرر على الجنين إذا ما صمت؟ علماً أنني كنت حاملاً في العام الماضي، وتوفي الجنين في عمر سبعة أشهر بعد ثلاث دقائق، حيث كان يعاني من تداعيات كيس في مؤخرة رقبته، وكان يرشح الماء في جميع أجزاء جسمه، وبدأ في الرئة ثم انتقل إلى الأطراف، واصيب بالتواء في العمود الفقري والفك، وسبب ذلك، حسب التحاليل، هي معاناتي أنا الأم من سوء تغذية و"فقر دم" وكنت مفطرة في شهر رمضان الماضي ,فهل يمكن أن يكون فقر الدم هو سبب التشوهات؟

جواب السؤال:

  • كي نشخص "انيميا" يجب أن يكون مستوى الهيمجلوبين أقل من 10.5 جرام. فكونك تذكري أن نسبة الهيموجلوبين 12 فهذا ليس فقر دم
  • وبخصوص السؤال الثاني عن وجود تشوهات عديدة في جنينك السابق، فلهذه المشكلة أسباب عديدة وليس سبباً واحداً، ومن هذه الأسباب العوامل البيئية، وليس فقر الدم، المسبب لهذه المشكلة في الحمل السابق، ونحمد الله أن حدثت وفاة لهذا الجنين؛ لأنه كان سوف ينغص عليك حياتك لفترات عديدة.
  • أما بالنسبة لهذا الحمل فنتمنى أن تكوني قد أجريتِ عدة فحوصات منها إجراء فحص موجات صوتية تفصيلية على المخ، وعلى الفقرات، وعلى الأطراف للاطمئنان على سلامة هذا الجنين. وكذلك إجراء بعض التحليلات في الدم لإثبات سلامة الجنين.

السؤال السابع:

كيف يتسنى للحامل المحافظة على صحتها وصحة جنينها في شهر رمضان المبارك؟ وما النصائح التي تقدم لها؟

جواب السؤال:

  • الحامل في رمضان، أو في غير رمضان، يجب عليها الاهتمام بصحتها، فهي الوعاء الذي سوف ينتج لنا المستقبل، وعلى هذا الوعاء أن يكون قوياً كي ينشىء جيلاً قوياً.
  • على الحامل أن تتناول ثلاث وجبات على الأقل، بينهما وجبتان خفيفتان، ويكون القاسم الأعظم في كل هذه الوجبات جرعات مكثفة من البروتينات، والخضراوات الطازجة، والسلطات، والفاكهة.
  • عليها أن تقلل كثيراً جداً من تناول النشويات والسكريات، لأننا لدينا في منطقتنا العربية زيادة غير طبيعية في أوزان السيدات والرجال، وبخاصة الحوامل.
  • هناك انطباع خاطىء عند كثير من السيدات عن تناول كميات مكثفة من السكريات، ظناً منهن أن هذا سوف يفيد الجنين، وتزداد باضطراد في الوزن، وهذا له تداعياته على الحمل والولادة، فعليك يا سيدتي ان تبتعدي تماماً عن تناول النشويات والسكريات والاهتمام بالبروتينات.

السؤال الثامن:

هل يجب على المرأة المرضع أن تصوم إذا كان عمر وليدها عشرة أشهر؟

جواب السؤال:

  • إذا لاحظت أنه ليس هناك أي نوع من الأثر على وزن الجنين أو على شبعه، أو على كمية الحليب المدرة، فيمكن لك أن تصومي.
  • طالما ليس هناك أدنى أثر للصيام على غذاء الجنين، وعلى وزنه، خصوصاً وأنه في الشهر العاشر من العمر.

السؤال التاسع: 

هل صحيح أن صيام الحامل أسهل من صيام المرضع؟

جواب السؤال:

  • ليس هناك فرق بين صيام الحامل وصيام المرضع، فإذا كانت الحامل أو المرضع، لا تعاني من أية أمراض مع الحمل، أو في أثناء الرضاعة، فعليها بالصوم طالما أن الصيام لا يؤثر في كمية الحليب المناسبة للمرضع، ولا تعاني الحامل من أية أمراض قبل الحمل، أو أثناء الحمل، أو بسبب الحمل.
  • عليها أن تتناول ما كان يجب أن تتناوله في فترة الصيام، بمعنى أن تتناوله في فترة الإفطار، ما بين المغرب والإمساك. وعليها أن تتناول السوائل بكميات كبيرة، كي تعوض ما تفقده في اليوم التالي. وبخاصة أن رمضان أتى في فصل الصيف.

السؤال العاشر:

أنا حامل في الشهر الثامن، وأعاني من فقر الدم وسبق أن اسقطت وأنا حامل في الشهر الثالث. فهل أصوم أم لا؟ وهل يؤثر فقر الدم في قدرتي على الولادة، علماً أن نسبة الهيموجلوبين لدي 10:1؟ ونسبة السكر لدي وأنا صائمة 96، وأنا مفطرة 149، فهل من تأثير على الولادة؟

جواب السؤال:

  • مما لا شك فيه أنك تعانين من فقر دم مع الحمل، وهذه الحالة يجب أن تعالج، لأنها تسبب مشاكل في فترة الحمل، وأثناء الولادة، وبعد الولادة.
  • إن كانت نسبة الهيموجلوبين لديك ليست سيئة، لكن، وفي نفس الوقت، لديك "انيميا"، لذا عليك في خلال هذه المرحلة من الحمل أن تهتمي جيداً بالبروتينات والخضراوات والمأكولات التي تحتوي على الحديد كالسبانخ والخرشوف، والجرير.
  • أن تعيدي تحليل نسبة الهيموجلوبين مرة أخرى، ولا تنسي أن تتناولي العقاقير التي تحتوي على الحديد.
  • يجب عليك أن توضعي في مكان مجهز للولادة يتوفر فيه بنك دم، احترازاً من أي ظرف طارئ قد يحدث أثناء الولادة، أو بعد الولادة.
  • أما بخصوص ظهور سكر مع الحمل فأنا أرى أن هذه نسبة بسيطة جداً، ويمكن علاجها بضبط تناول النشويات والإقلال منها.
  • إعادة التحليل مرة اخرى، ومتابعة الجنين من حيث الوزن، وأيضاً الوضع في مكان به طبيب أطفال متخصص، وحضانات، ولربما يتطلب الأمر وجود الطفل لفترة بعد الولادة في حاضنة نتيجة السكر.
  • إذا قمنا بضبط السكر فقد لا يتطلب الأمر وضع الجنين في حاضنة.

إقرأ أيضاً:

الحامل و صيام رمضان

هل تصوم الحامل في رمضان ؟

تغذية الأم الحامل والمرضع في رمضان

صيام الأم المرضع


 مجلة بلسم عدد 457 لشهر تموز (يوليو) 2013

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-10 12:06:09 | عدد المشاهدات: 6119

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi