يحتاج كبار السن الى الرعاية الخاصة من جميع النواحي بما فيها نوعية الطعام التي يجب أن يتناولوها وكيفية تناول أدويتهم في رمضان.

التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمسنين

  • نقص عمليات التمثيل للخلايا، وانخفاض في القدرة الوظيفية لمعظم أجزاء الجسم، وقلة النشاط العضلي وضعف في سرعة الاستجابة للمؤثرات العصبية بمعدل 15 %.
  • ضعف في حاسة التذوق، ونقصان الإحساس بالطعم والنكهة، مما يقلل الشهية للغذاء وقلة إفراز الحامض المعدي فتقل كفاءة عمليات الهضم والامتصاص.
  • اختلال في إفراز الصفراء، وانخفاض نشاط الأمعاء، مما يؤدي لصعوبة في هضم الدهنيات وكثرة الغازات واستمرار حالات الإمساك.
  • نقص في الأسنان، وعدم صلاحية أطقم الأسنان الصناعية، مما يؤدي إلى سوء التغذية نظراً لعدم كفاءة مضغ الطعام.
  • يقل الاحساس بالعطش.
  • تزداد نسبة الحموضة مما يؤثر على المعدة، كما تزداد الغازات.

تتسبب العوامل المذكورة سابقاً في تناول الطعام بكميات أقل من المعتاد، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الطاقة عند كبار السن، وزيادة فرصة الاصابة بسوء التغذية، ولذلك يوصى بضرورة مراقبة تغذية المسن، وخاصة خلال شهر رمضان المبارك والحرص على توفير وجبات غذائية متكاملة تحتوي على جميع العناصر الغذائية، من مواد كربوهيدراتية , بروتينية , دهون وفيتامينات. 

يجب أن يكون النظام الغذائي لكبار السن وخاصة الذين يصومون في رمضان غنياً بالبروتينات، والأملاح المعدنية، والفيتامينات، وأن يكون معتدل النشويات والكربوهيدرات، وقليل الدهون للحفاظ على مستوى مناسب من السعرات الحرارية ولذلك توصي منظمة الصحة العالمية بمعدل 1800 سعر حراري/ يوم للمرأة المسنة، و2200 سعر حراري/ يوم  للرجل المسن.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

للمزيد: ما هي التغذية المناسبة لكبار السن؟

مع اقبال رمضان كيف يمكن زيادة وزنى فوزنى ثابت من سنوات طويلة والحمدلله بصحة جيدة ولكن اعانى من تقوس فى القفص الصدرى منذ الولادة فكيف ازيد من وزنى طولى 172 ووزنى 47 فى رمضان ؟

 إرشادات رمضانية عند إعداد غذاء المسنين 

  • يجب أن يكون الغذاء متوازن وغني بالبروتينات بمعدل 1-1.5غم/كغم/يوم لتعويض النقص الناتج عن ضعف جسم المسن.
  • تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن لعدم قدرة الجسم على امتصاص هذه العناصر، كما ينصح بتناول الألياف لتفادي الإمساك خاصة بعد فترة صيام طويلة.
  • ينصح بتناول 2-3 لتر من السوائل يوميا للمحافظة على سلامة الكلى.
  • ينصح بتوزيع الوجبات الخفيفة طول الليل وعلى 3 وجبات الإفطار وبعده بساعتين والسحور.
  • تحسين الجو العام للمسن، لتشجيعه على تناول الطعام؛ ففي رمضان يزيد الجو الأسري محبة ومودة حيث يلتف الجميع حول المائدة بوقت واحد ومن ثم أداء الفرائض والصلاة معاً.
  • ينصح بطبخ الطعام جيداً، لأن الأسنان لديهم تكون ضعيفة وليست قوية كفاية.
  • عدم الإكثار من البقول الجافة لعسر هضمها.
  • تقليل الملح في الطعام أو استخدام التوابل والمشهيات بدلاً منه حسب الرغبة خصوصاً إذا كان المسن يعاني من أمراض مثل ارتفاع ضغط الدم .
  • مراعاة وضع برامج غذائية وحميات خاصة لكبار السن المصابين بأمراض معينة مثل مرضى السكري، والضغط، والكوليسترول.
  • تنظيم الوجبات، يفضل أن تكون هنالك وجبات متقاربة خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور لضمان تزويد الجسم بكمية السعرات الحرارية التي يحتاج اليها، ومعنى ذلك انه لا يفضل تناول وجبات كبيرة على فترات متباعدة، بل وجبات صغيرة على فترات متقاربة.
  • ملاءمة ليونة الطعام، وذلك لضمان سهولة المضغ والبلع، عن طريق سلق الطعام او طحنه او تقسيمه الى قطع صغيرة.
  • تناول الخضروات والإكثار منها، إذ ينصح بأن تكون الخضروات جزءاً أساسياً من جميع الوجبات الرمضانية وعدم التنازل عنها، لانها غنية بالالياف الغذائية التي تسهل بدورها عملية الهضم. واذا كان المسن يعاني من مشاكل في الاسنان، فينصح بتقسيم الخضروات الى قطع صغيرة أو تقديمها مطبوخة لينة سهلة للمضغ.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد، ينصح بأن تشكل الأطعمة الغنية بالحديد جزءاً من البرنامج الغذائي الرمضاني، نظراً لأهمية الحديد لهذه الفئة العمرية، وذلك من مصادر مثل حبوب الكتان، والستيك، ولحم البقر المطبوخ، والسبانخ، وسمك الامنون المطبوخ، والطحينة من سمسم كامل، والفاصولياء البيضاء، والعدس، وكبد الدجاج أو البقر والتونا.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B12، يجب شملها في البرنامج الغذائي الرمضاني،ومن أهم مصادرها كبد الدجاج والبقر، سمك السلمون، سمك التونا والبيض.
  • تعويض السوائل والماء، من المهم شرب الماء والسوائل خلال الاوقات المسموح تناولها فيها، وللتاكد من فعل ذلك، دون الاعتماد على الاحساس بالعطش ينصح بابقاء قنينة ماء قريبة من المسن لتذكره بضرورة الشرب.
  • الامتناع عن شرب القهوة والشاي، وخاصة في ساعات المساء المتاخرة، لانها مدرة للبول، وذلك  خوفاً من الجفاف والاستيقاظ خلال النوم من اجل الدخول الى المرحاض، مما يؤثر على ساعات النوم.
  • الإشراك في الوجبات العائلية، ينصح بالمحافظة على تناول وجبات عائلية جماعية، وهذه من مميزات الشهر الكريم، فلقاء العائلة، الأبناء، والأحفاد والأصدقاء والأقارب له تاثير إيجابي كبير على الرغبة في تناول الطعام، وخاصة لدى المسنين، اذ ان للعوامل الاجتماعية تاثيراً مباشراً على مستوى التغذية لدى المسنين.

 برنامج غذائي مثالي للمسنين في رمضان

  • يوصى بتناول 3 أكواب من الحليب خالي الدسم أو كوب من اللبن الرائب.
  • يوصى بتناول 100 غم من اللحوم أو السمك أو الدجاج يومياً ويفضل اللحم المفروم الناعم والناضج جيداً لأنه أسهل هضماً.
  • يفضل تناول البيض مسلوقاً علي المقلي حوالي 2-3 بيضات أسبوعياً.
  • تناول وجبة من الخضراوات المسلوقة على الأقل مرة في اليوم خاصة الخضراوات الورقية الخضراء .
  • تناول الفاكهة 2-3 مرات في اليوم تقدم بشكل عصير أو فاكهة مسلوقة.
  • مراعاة تناول الأدوية الموصوفة إذا كان المسن يعاني من أمراض معينة وتنظيم الجرعات الدوائية خلال شهر رمضان المبارك.

اقرأ أيضاً:

حقائق عن المسنين يجب ان نعرفها