كيفية التعامل مع الصوم بطريقة دقيقة ومنضبطة

كيفية التعامل مع الصوم بطريقة دقيقة ومنضبطة
صلاح محمد
٢٥‏/٠٧‏/٢٠١٣


تؤكد دراسات عديدة أجريت بشأن الصوم وتأثيره في الجسم ان بإمكانه أن يمنح المرء فوائد ومنافع صحية وعلاجية جمة

فكيف يتم التعامل مع الصوم بطريقة دقيقة ومنضبطة؟

وما الآثار السلبية التي قد تحدث لدى بعض الحالات جراء الصوم؟

وكيف نفهم الكيفية التي يتفاعل ويستجيب بها الجسم عندما نصوم؟

وما تأثير الصوم في الأشخاص الذين يعانون أمراضاً معينة؟

 يبدأ الصوم لدى المسلمين في شهر رمضان المبارك، قبل شروق الشمس الى المغيب، وفيه يمتنعون عن تناول الطعام والشراب.

وبالنسبة لغيرهم فإن مواعيد الصيام وأنواعه تختلف من دين الى آخر، ومن أصحاب معتقد ما إلى غيرهم.

واضافة لذلك، هناك ما يعرف باسم "الصوم الصحي"، أو الصوم لأغراض صحية، ومن ذلك مثلاً أن يصوم المريض خلال اليوم ومن ثم ينتهي بوجبة عشاء صغيرة وصحية. وهناك من ذوي الإرادات القوية من يستطيع الصوم 24 ساعة من دون طعام أو ماء، أو الصوم 42 ساعة عن الماء، ومن ثم ينهي هذا الصوم بوجبة خفيفة ومغذية.

وقد وجدت الدراسات ان الصيام لمدة 30 يوماً، كما هو في شهر رمضان المبارك، يؤدي الى الحصول على أقصى منفعة، لأن الأطباء يرون أن الجسم يتعافى ويطهر أعضاءه من السموم على مراحل.

وإذا كنت تسعى لإنقاص وزنك، فإنه يمكن دمج الصيام مع ممارسة بعض التمرينات الرياضية خلال اليوم، خصوصاً أثناء الفترات التي تكون فيها مستويات طاقة الجسم في حدودها الدنيا. يقول الأطباء إن التمرينات الرياضية خلال الصوم تعزز انسيابية الدورة الدموية، وتخفف نوبات الصداع، وتحرق الشحوم وتزيل السموم بسرعة. وبعد 10-15 دقيقة من ممارسة الرياضة تتعزز مستويات الطاقة في الجسم.

الصوم والأمراض القلبية

أصدر باحثو القلب في معهد إنترماونتن الطبي بالولايات المتحدة، قبل عامين تقريراً ذكروا فيه أن الصوم لا يقلل مخاطر أمراض الشريان التاجي والسكري، فحسب، بل يحدث أيضاً تغييرات إيجابية ملموسة في مستويات الكوليسترول في الدم. ومعروف أن السكري، والكوليسترول المرتفع، من عوامل الخطر التي تسهم في الإصابة بالأمراض القلبية.

وهذا الكشف يعتبر امتداداً لبحث متعلق بالرعاية الصحية، أجراه معهد إنتر ماونتن في عام 2007 أظهر وجود رابط بين الصوم وتقليل مخاطر الأمراض القلبية. وفي الدراسة الجديدة اكتشف الباحثون أن الصوم يقلل عوامل خطر قلبية أخرى أيضاً. كما ذكر الباحثون أن الصوم يقلص ثلاثي الغليسريد، والوزن ومستويات سكر الدم.

ويقول الدكتور بنجامين هورن، الباحث في معهد إنترماونتن الطبي : "تظهر هذه النتائج أن اكتشافاتنا الأصلية لم تكن واقعة صدفة، وهذا التعزيز والتوكيد الذي يدل على علاقة الصوم بتقليل مخاطر هذه الأمراض الشائعة، يثير أسئلة جديدة حول الكيفية التي يقلل بها الصوم نفسه المخاطر أو أنه يشير ببساطة لنمط حياة صحي سليم".

وخلافاً للدراسة السابقة التي أجراها الفريق البحثي، رصد هذا البحث الجديد استجابات في ميكانيزمات الجسم البيولوجية التي تحدث أثناء فترة الصوم. ومن خلال هذا الرصد اتضح أن بروتين الكوليسترول الشحمي منخفض الكثافة (LDL-C الكوليسترول الرديء) وبروتين الكوليسترول الشحمي عالي الكثافة (LDL-C، الكوليسترول الجيد)، ارتفعا، لدى المشاركين في الدراسة، بنسبة %14 و%6 على التوالي، ولذلك أبدى الباحثون دهشتهم من الزيادة الإجمالية في معدلات الكوليسترول.

ويقول الدكتور هورن: "الصوم يسبب الجوع أو القلق. وإزاء هذا الوضع، يفرز الجسم كوليسترول أكثر، وبذلك يتمكن من استخدام الشحوم كمصدر للوقود، عوضاً عن استخدامها كغلوكوز. هذه السمة تقلل عدد خلايا الدهون والشحوم في الجسم، وكلما قلت خلايا الشحوم في الجسم، كلما قلت فرص تعرضه لمقاومة الأنسولين، أو السكري".

وتعزز هذه الدراسة الجديدة النتائج السابقة المتعلقة بتأثيرات الصوم في هرمون النمو البشري (HGH)، وهو بروتين استقلابي.

ويعمل بروتين النمو HGH على حماية العضلة الضامرة وتوازن الأيض، وهذه استجابة يحفزها ويسرعها الصوم. وفي فترات الصوم يتزايد هرمون HGH  بمعدل %1.300 وسط النساء، وما يقارب %2.000 لدى الرجال. في هذه التجربة الأحدث، أجرى الباحثون دراستين متعلقتين بالصوم على أكثر من 200 شخص مرضى وأصحاء تم اختيارهم في معهد إنترماونتين الطبي. وفي 2011 رصدت تجربة إكلينيكية ثانية 30 مريضاً شربوا الماء فقط ولم يتناولوا شيئاً غيره لمدة 24 ساعة. وتمت مراقبتهم مرة أخرى فترة 24 ساعة إضافية تناولوا خلالها نظاماً غذائياً اعتيادياً. وقد قام الباحثون بإجراء فحوص دم وقياسات بدنية لجميع المشاركين في التجربة لتقييم عوامل المهددات القلبية، وعلامات مخاطر الاستقلاب، إضافة لمتغيرات صحية عامة أخرى. وقد كانت نتائج تأثيرات الصوم الإيجابية، مفاجئة للباحثين، ولكن ينبغي إجراء دراسات مماثلة لهذه الدراسة للخروج بنتيجة حاسمة حول ردة فعل الجسم إزاء الصوم وتأثيره في صحة البشر. ويعتقد الدكتور هورن أن الصوم يمكن أن يوصف يوماً ما كعلاج للوقاية من الأمراض القلبية والسكري.

الصوم والسرطان

توجد حالات كثيرة موثقة لأناس يعانون سرطاناً "قاتلاً" تعافوا منه بعد دخولهم في فترة صوم ممتدة.

وتقول تقارير طبية إن حرمان الجسم من الطعام الصلب لفترة يسمح له بتطهير نفسه ومقاومة الأمراض.

وهنالك الكثير مما يقال حول فرضية انطلاق المرض من القولون. إذ يرى بعض الأطباء أن مصدر كثير من الأمراض يكون في الغالب تلوثاً يحدث في الجهاز الهضمي. ويمكن القول إن هذه الفرضيات صحيحة تماماً. لأن معظم الأشخاص الذين كانوا يعانون مرضاً مميتاً، كانت أوزانهم زائدة أو الحقوا ضررا بشكل أو آخر بأجسادهم بالتدخين والمخدرات والكحول... الخ.

فوائد الصيام

وفقاً لما خلصت اليه الدراسات المتخصصة التي أجريت بشأن فوائد الصوم، فإن هذه الفوائد يمكن تلخيصها على النحو التالي:

 -البثور والأمراض الجلدية الأخرى كالإكزيما، تشفى على الأغلب بسرعة إذا كان المصاب بها صائماً.

-عندما يكون المرء صائماً، تتحسن وظائف الكلى والكبد، وهذا يسهم في تطهير الجسم من السموم. ويقول الأطباء إن هذه التأثيرات الإيجابية يمكن أن تستمر حتى بعد انتهاء الصوم.

-الصوم يريح ألم التهابات المفاصل الروماتيزمية وداء الذئبة الجلدي. ويريح تورم المفاصل والانتفاخ وتجمع السوائل.

-إذا كنت تسعى لهجر عادة سيئة،كالتدخين مثلاً، فإن الأطباء يرون أن الصوم يسهل تخطي العادات الإدمانية غير الصحية للكحول والكافيين والنيكوتين.

التأثيرات السلبية

الدوار (الدوخة)، والضعف العام ونوبات الصداع، والأخيرة تحديداً يمكن أن تكون حادة للغاية إذا كنت من المداومين على شرب القهوة. ويمكن تخفيف معاناة الجوع بشرب كمية أكبر من العصير أو الحساء (الشوربة)، وبالرياضة المعتدلة وبطمأنة النفس بالحرص على التقوى والإيمان.

ويتفق الخبراء على ان الجسم البشري مصمم من الأساس بحيث يتمكن من تحمل الصوم، وفي حلقات ودورات التدريب الأولية على التمريض والتطبيب، يتلقى الدارسون قاعدة أو معادلة أساسية تسمى 3-3-3. وتقول هذه القاعدة إن الجسم البشري يمكنه تحمل البقاء من دون طعام فترة تصل إلى 30 يوماً ويمكنه أيضاً تحمل البقاء من دون شرب الماء، أو أية سوائل أخرى فترة تصل إلى ثلاثة أيام، لكنه لا يتمكن من تحمل البقاء من دون هواء أكثر من ثلاث دقائق.

وإذا تمعنت في معادلة الخلق البديعة هذه، ستدرك حقيقة بدهية، وهي تعني أن عدم استسلامك لأي نزوة لن يكلفك كثيراً. وعدم الأكل، أو تناول القليل من الطعام، يعد من فوائد الصوم الصحية الأساسية.

وتفويت وجبة طعام هنا وأخرى هناك، سيمنحك فوائد صحية جمة. وفي المحاضرات الطبية يؤكد الخبراء أن الإنسان يمكنه أن يحيا عدة أسابيع من دون تناول أي وجبة. وبالطبع تتفاوت فترة التحمل اعتماداً على وزن الجسم.

الوقاية من الإجهاد الحراري في شهر رمضان

مع ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة تظهر بعض الأمراض المرتبطة بالحرارة ومن أبرزها ما يعرف بالاجهاد الحراري أو ضربة الشمس، وتزداد مخاطر الإصابة بهذه الحالة أثناء فترة الصيام، وبخاصة بين العمال الذين يتعرضون لأشعة الشمس خلال شهر رمضان المبارك.

والحالة الصحية التي تنتج عن التعرض لبيئة حارة ورطوبة لمدة طويلة كثيراً ما تؤدي إلى ظهور بعض العلامات والأعراض التي تسمى "الإجهاد الحراري". وهذه الأعراض تشمل الطفح الجلدي، آلام في الجسم،  صداع، الإحساس بالضعف والنعاس، الإغماء وقد يصل إلى حدوث التشنجات والموت.

ولكن المعلومة الجيدة هي أن أفضل وقاية وحماية من الإصابة بهذه الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة والتي قد تؤدي إلى الموت هو اتخاذ تدابير وقائية، وممارسات بديهية وبسيطة.

وأبرز مسببات الاجهاد الحراري هي:

-ارتفاع درجة حرارة الجو، وموجات الحرارة والرطوبة العالية، والتي عادة ما تكون ملحوظة خلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب).

-حركة الهواء البطيئة.

-العمل المستمر لساعات طويلة وبجهد أكبر دون أن يتخلل ذلك فترات راحة متكررة.

-العمل في البيئة الحارة والرطبة.

-تناول بعض المشروبات والمأكولات التي تجعل الشخص أكثر عرضة للجفاف مثل: الإفراط في تناول مشروبات الشاي والقهوة، والكولا، وتناول الأطعمة الدهنية والمالحة.

-عدم تناول وجبة السحور.

-ارتداء الملابس الداكنة اللون، والضيقة وغير النظيفة،

-قلة النوم.

أعراض الجفاف:

ويمكن تلخيص اعراض الجفاف في النقاط الآتية:

-ظهور أعراض الجفاف بصورة مفاجئة.

-تكون البشرة باردة وشاحبة.

-انخفاض في النبض وضغط الدم.

-تغير لون البول إلى الداكن.

-العطش وجفاف اللسان ليست من العلامات المبكرة للجفاف، وبالتالي لا ينبغي الانتظار حتى تحس بذلك لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

-الشعور بالدوخة والغثيان وعدم وضوح الرؤية وفقدان الوعي هي علامات تأتي متأخرة.

-وفي حال تعرض شخص ما للإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة أثناء فترة الصيام يجب اتباع الآتي:

-إزالة الشخص المصاب من البيئة الحارة ونقله إلى مكان بارد.

-الإبلاغ الفوري للمشرف أو أي شخص قد تدرب سابقا على الإسعافات الأولية.

-إزالة الملابس ورش رذاذ الماء البارد ومن ثم فتح المروحة للتهوية.

-إذا أحس المصاب بالدوار وفقدان الوعي، يوضع على الأرض بالطريقة الصحيحة مع مراعاة أن يكون رأسه منخفضاً عن بقية جسمه.

-الاتصال فورا بسيارة الإسعاف وطلب المساعدة منهم، وإذا أحس الشخص المصاب بالدوار أو كان فاقدا للوعي، يجوز له أن يفطر في مثل هذه الحالة وإذا كان واعياً يمكن إعطاؤه ماء للشرب.

 كلمة أخيرة:

راقب عن كثب علامات وأعراض الإجهاد الحراري واتخذ الإجراءات اللازمة على الفور. وفي حالة استمرار هذه الأعراض حتى، مع الانتقال والاستراحة في بيئة باردة، ينبغي طلب المساعدة الطبية. وفي حالة الإصابة بالتشنجات والصرع وفقدان الوعي يجب نقل الشخص المصاب فوراً إلى المستشفى.

مع تلك الممارسات البديهية والبسيطة ومعرفة المعلومات المذكورة أعلاه يمكننا جميعا تجنب الإجهاد الحراري ونقوم بأعمالنا العادية المنوطة بنا بكل سهولة خلال شهر رمضان المبارك.

 

 


  مجلة بلسم 457 لشهر تموز (يوليو) 2013

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 12:34:05 | عدد المشاهدات: 1487

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi