يكثر في شهر رمضان إقبال الصائمين على استعمال العديد من الأطعمة الرمضانية المتعارف عليها، ومن أهم هذه الأطعمة التمر، والترمس، والفول، والبليلة وغيرها من الأطعمة، وستناول هذا المقال عزيزي الصائم الحديث عن فوائد ومميزات هذه الأطعمة.

اقرأ أيضاً: مأكولات ومشروبات شائعة في رمضان

التمر

يكثر في شهر رمضان إستعمال التمر، فيستحب الإفطار دائماً ببضع تمرات، حيث أنه غني بالمواد السكرية سهلة الهضم والامتصاص، فينتفع الجسم منها، ويتم صرفها بسرعة لإرسال الطاقة الناتجة عنها إلى بقية الأعضاء.
يعد التمر ذو قيمة غذائية عالية، إذ يحتوي على ما يلي:

  • 70% سكريات.
  • 20% بروتينات.
  • 0.6% مواد دهنية نباتية خالية من الكولسترول.
  • 13% ماء.
  • 10% ألياف سيليولوزيه.

وهو غني أيضاً بالأملاح المعدنية، خاصة الكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، والفسفور، بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين ب وفيتامين ج.

يستخدم التمر لعلاج العديد من الأمراض فهو مفيد للجهاز الهضمي وللإمساك، ومدر للبول، ولأن التمر غني بالأملاح المعدنية القاعدية خاصة الكالسيوم والبوتاسيوم، فهو أفضل ما يؤكل لمعادلة حموضة المعدة و الدم.
يساعد التمر أيضا على المحافظة على كل معدلات التفكير حتى لا يصاب العقل بالإجهاد المبكر، وذلك لأنه يحتوي على نسبة جيدة من عنصر الفسفور، وبما أن التمر غني أيضا بفيتامين أ، فهو يحافظ على رطوبة العين، ويمنع العشى الليلي وجفاف الملتحمة ويعمل أيضا على تقوية الأعصاب البصرية، وتشير بعض الدراسات إلى أن التمر يساعد على الوقاية من مرض السرطان.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

اقرأ أيضاً: التمر غذاء ودواء في آن واحد

الترمس

يكثر في السهرات الرمضانية إقبال الناس على تناول الترمس وهو نوع من أنواع الحبوب الشبيهة بالحمص، وهو من الأطعمة ذات القمية الغذائية العالية، فكل 100 غرام منه تحتوي على:

  • 9 غرام ماء.
  • 40غرام بروتين.
  • 26غرام كربوهيدرات.
  • 9 غرام ألياف.
  • 90 ملليغرام كالسيوم.
  • 454 ملليغرام فيتامين ب2.
  • 26 مللغرام حمض نيكوتنيك.
  • 420 سعراً حرارياً.

تحتوي بذور الترمس على مادة الليسيتين وقلويدات أهمها (لوبينين ولوبندين)، اللذان يسببان مرارة الطعم، والتي تجعله غير مقبول للأكل، ولكن هذه المرارة تتلاشى إذا غلي في الماء لمدة ثلاث ساعات، ثم يرفع من الماء وينقع في ماء بارد ثلاثة أيام مع تغير الماء عليه.

للترمس فوائد واستعمالات عديدة أهمها:

  • مدر للبول.
  • مطهر للأمعاء.
  • يساعد على التخلص من الديدان في الأمعاء خصوصاً إذا أكل الترمس مع العسل.
  • مفيد لهضم الطعام وتخفيض نسبة السكر في الجسم.
  • يساعد على تقوية الأعصاب كونه غني بفيتامين ب.
  • مفيد لتنشيط الجسم والتخلص من الإمساك كونه غني بالألياف السليليوزية.
  • مقو للقلب ومنبه كون الترمس وخاصة المر منه يحتوي على مادة تشبه الأسبارتين.
  • يستخدم الترمس والماء الذي غلي فيه لعلاج الالتهابات الجلدية وحب الشباب والبهاق والصدفية.

تنصح السيدات الحوامل بالامتناع عن تناول الترمس خاصة خلال اشهر الحمل الأولى، وذلك لأنه يزيد من تقلصات الرحم.

الفول

يعتبر من المحاصيل البقولية الرئيسية الهامة، ويكثر استخدامه في شهر رمضان نظراً لمذاقة اللذيذ، كما تعتبر القيمة الغذائية للفول عالية، حيث أن 100 غرام من الفول يحتوي على 72 سعر حراري، فهو غذاء متكامل لولا أن ينقصه بعض الأحماض الأمينية، وتحتوي الحبوب الجافة منه على:

  • 28% من وزنها بروتين.
  • 48% نشويات.
  • 3% دهون.
  • 2% جلوكوز.
  • 3% أملاح معدنية.
  • 16% ألياف ومواد أخرى.

كذلك يحتوي على مادة السيليلوز، ومواد أزوتية، ومواد غير أزوتية، بالإضافة إلى الأحماض الأمينية النباتية المتعددة، كحمض الأسبارتيك، وحمض الثيربومين، وحمض الجلوتاميك، والبيرولين، والجليسين، والفالين، والألانين، والليوسين، والميتونين، والهيستين، بالإضافة إلى أحماض أخرى، ويحتوي أيضاً على نسبة جيدة من الفيتامينات وخاصة فيتامين B12-B9-B3-A-C وكذلك يحتوي على المعادن وخاصة البوتاسيوم، والحديد، والفسفور، والمغنيسيوم, والصوديوم، والكالسيوم، والكبريت.

فوائد واستعمالات الفول عديدة أهمها:

  • غني بالبروتينات اللازمة لبناء خلايا الجسم، وكذلك يحتوي على نسبة جيدة من الفيتامينات والأملاح المعدنية.
  • يقاوم التوتر والإجهاد الذي يصيب الجسم.
  • يحتوي على مركبات كيماوية معقدة تقاوم أمراض السرطان وخاصة السرطان الذي يصيب الفم.
  • غني بالألياف التي تعمل على حجز مادة الصفراء الكبدية المشحونة بالكولسترول، فتحول بذلك دون امتصاصه من الانبوب الهضمي وبالتالي تمنع تراكمه على السطح الداخلي للأوعية الدموية.
  • مفيد للقلب من حيث زيادته لمستوى الكولسترول المفيد في الدم.
  • يحافظ على مستوى السكر في الدم، وذلك لاحتوائه على السكاكر المعقدة التي يمتصها الجسم ببطء، وأيضاً يساعد على خفض ضغط الدم.
  • يحتوي على مواد تقوي مناعة الجسم ضد الأمراض المختلفة.
  • قشور الفول تكافح الإمساك ولأزهار الفول خاصية زيادة إدرار البول.

من هنا نرى أهمية الفول، ولكن من الضروري نقع الفول في الماء لمدة 12 ساعة قبل تناوله، والتخلص من ماء النقع والأخذ بعين الإعتبار أنه قد يسبب انتفاخ معوي في الجسم مع الشعور بعدم الراحة.

البليلة

يكثر استهلاكها في السهرات الرمضانية كونها شهية جداً ولذيذة، والبليلة تعتبر من أفضل أنواع الحبوب، وأجودها الحديث (الأملس) الأبيض اللون والكبير الحجم، ويليه الأسود من غير فساد، وعلامته الملاسة وكبر الحجم، وأردؤه الأحمر الصلب، ويؤكل الحمص بأشكال أكلات شعبية شائعة كالمسبحة، والفتة، والحمص، والفلافل، والبليلة.

تعد القيمة الغذائية للحمص (البليلة) عالية، فهى تحتوي على بروتينات عالية الجودة وعلى العديد من الفيتامينات، والمعادن، والألياف وخاصة مجموعة فيتامين B، والحديد، والبوتاسيوم، والكبريت،والكالسيوم، والفسفور، والمنغنيز، والزنك، وكل 100 غرام حمص حب يحتوي على 100 سعر حراري.

فوائد الحمص والبليلة عديدة أهمها:

  • يساعد في علاج صداع الشقيقة.
  • ماء الحمص المسلوق يصفي الصوت ومفيد للحلق والسعال وبحة الصوت.
  • يساعد في زيادة الوزن للأشخاص النحيلين.
  • شرب ماءه بعد طحنه دون تحريك أو تقليب "حتى لا ينسلخ عنه قشره " مفيد لعسر البول وتفتيت الحصى ويصحح شهية الطعام ومفيد لأوجاع الصدر والظهر وقروح الرئة.
  • يستعمل مطحون الحمص كقناع لتجميل البشرة للسيدات وإزالة النمش.
  • مفيد لمرضى القلب كونه لا يحتوي على دهنيات ضارة.
  • يحتوي على مادة مضادة للأكسدة مفيدة لوقاية الإصابة بالأمراض السرطانية.
  • منشط للأعصاب والمخ.

طريقة عمل البليلة سهلة جداً، فأولاً تغسل جيداً ثم تنقع في الماء لمدة 12 ساعة على الأقل، مع مراعاة تغير ماء النقع، وبعدها تسلق البليلة لمدة كافية على نار هادئة حتى تصبح الحبة طرية وبنفس الوقت متماسكة وغير مشققة ومتكسرة، لذلك يفضل عدم سلقها بطناجر الضغط أو على نار عالية، وبعدها نضيف الملح والكمون والبهارات حسب الرغبة.

الصيام يطهر الجسم من السموم ويطيل العمر

من المهم مراعاة أن الحمص صعب الهضم، لذا يجب أن يمضغ جيداً، كما يجب على صاحب المعدة الضعيفة أن يتناول القليل منه، نظراً لصعوبة هضمه، وكذلك يجب التقليل من تناوله للمصابون بالروماتيزم، والتهاب المفاصل، والنقرس، كما أنه يضر قروح المثانة، ويولد الرياح والغازات والنفخ، لذلك يفضل إضافة الكمون للتخفيف من النفخ والرياح.