يرغب العديد بمظهر جميل وبراق للأسنان، مما يضعهم أمام خيارات عديدة لتبييض الأسنان وتحسين مظهرها، تتنوع بين طرق منزلية اقتصادية، وأخرى داخل عيادة الطبيب، كالتبييض بالليز أو القشور الخزفية.

يعد انتشار استخدام منتجات تبييض الأسنان المنزلية واسعاً نسبياً، حيث يبلغ عدد مستخدميها حوالي 40 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها. لصقات تبييض الأسنان هي أحد أكثر هذه المنتجات شيوعاً، وذلك لسهولة استخدامها وأسعارها المناسبة. تتكون لصقات تبييض الأسنان من شرائح بلاستيكية مرنة مصنوعة من مادة البولي-ايثيلين، وتحتوي على جل مكون من عدة مواد أهمها بيروكسيد الهيدروجين؛ وهي مادة مبيضة تستخدم في العديد من المنتجات الأخرى.

للمزيد: ما الطرق الصحيحة لتبييض الأسنان في المنزل؟

كيف تعمل لصقات تبييض الأسنان؟

على خلاف ما يعتقد البعض، فاللون الأبيض البراق ليس اللون الطبيعي للأسنان، حيث من الطبيعي أن يميل لون الأسنان قليلاً نحو الأصفر. بالإضافة لذلك، فإن لون الأسنان يزداد أصفراراً مع الوقت بسبب عوامل عديدة، نذكر منها:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
  • التقدم في السن، والذي يؤثر بشكل أساسي على الطبقة الوسطى من الأسنان (طبقة الدينتين)، والتي تعكس لونها إلى الخارج لتعطي لوناً أكثر اصفراراً للأسنان.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي، ويشمل ذلك الحمية قليلة الفيتامينات والمعادن والمواد الغذائية، بالإضافة لعدم شرب الماء بكميات كافية.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب تصبغات للأسنان، مثل عقار التيتراسايكلين، والذي يؤدي لتصبغ الأسنان في حال إعطائه للأطفال.
  • أسباب وراثية أو أمراض جينية، مثل مرض تكون المينا الناقص.
  • التعرض لإصابات في الأسنان، مثل الوقوع وكسر الأسنان أو تعرضها للصدمة، أو الحالة الطبية المعروفة بصريف الأسنان.
  • تناول أطعمة ومشروبات تساعد على تصبغ الأسنان، مثل القهوة.
  • التدخين أو مضغ التبغ.

في المقابل، فإن لصقات تبييض الأسنان تعمل على اختراق الطبقة الخارجية للسن وتبييض الطبقة الوسطى، عن طريق أحد المكونين الرئيسيين لمعظم هذه اللصقات، وهما:

توجد أحدى هاتين المادتين المبيضتين داخل مادة هلامية (جل) تحتويها اللصقة، وتوضع على الأسنان لفترة معينة، ولاستخدام واحد فقط لكل لصقة.

تعمل هذه المكونات الفعالة للصقات تبييض الأسنان على تكسير المادة الموجودة داخل الطبقة الوسطى والمسؤولة عن إعطاء الأسنان لوناً مائلاً للأصفر. مع ذلك، فإن لقصات تبييض الأسنان أكثر فعالية في تبييض المنطقة الوسطى من السن مقابل الأطراف، حيث يصعب على اللصقة الدخول لزوايا وأطراف السن، مما يسبب اختلافاً في اللون بينهما.

اسناني صفراء وحتى لااستطيع السواك جيدا واحيانا خروج بعض الدم من اللثة ولدي حساسية في الاسنان واللثة

للمزيد: تبييض الاسنان هل له اضرار؟

طريقة استخدام لصقات تبييض الأسنان

لاستخدام لصقات تبييض الأسنان بطريقة صحيحة، اتبع الخطوات التالية:

  • تجنب استخدام اللصقة الواحدة أكثر من مرة، حيث أن المادة البلاستيكية المكونة لها (البولي-ايثيلين) مصممة لاستخدام واحد فقط.
  • تجنب تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون قبل استخدام اللصقات.
  • قم باستخدام لصقة للأسنان العلوية وأخرى لتلك السفلية.
  • احرص على إزالة الأجزاء الزائدة من اللصقة بحيث تغطي الأسنان دون ملامسة اللثة.
  • ضع اللصقة بشكل محكم على أسنانك، واتركها للفترة المحددة على العلبة، مع تجنب تركها لفترة أطول.
  • كرر استخدام اللصقات حسب التعليمات على العلبة. تستخدم بعض أنواع اللصقات أكثر من مرة خلال اليوم، بينما يمكنك أيضاً شراء الأنواع ذات الاستخدام الواحد.
  • لا ينصح بتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مباشرة بعد استخدام اللصقات. 

للمزيد: أهم الطرق الفعالة لتبييض الأسنان عند الطبيب

أضرار لصقات تبييض الأسنان

تحتوي بعض منتجات تبييض الأسنان على مادة بيروكسيد الهيدروجين والتي قد تسبب ضرراً للصحة الفم والأسنان. ويكون ضرر لصقات تبييض الأسنان متمثلاُ بما يلي:

  • أظهرت أحد الدراسات أن مادة بيروكسيد الهيدروجين (ماء الأكسجين) وهي أحد المكونات الرئيسية لبعض لصقات تبييض الأسنان قد تسبب ضرراً للطبقة الوسطى من الأسنان المسماة دينتين (بالإنجليزية: dentin). تعد طبقة الدينتين غنية بالكولاجين، ووجد أن بيروكسيد الهيدروجين يتسبب بفقدان هذه الطبقة لبعض محتواها من الكولاجين. مع ذلك، فمن غير المعلوم إن كان هذا الضرر دائماً أو قابلاً للإصلاح عند التوقف عن استخدام لصقات تبييض الأسنان. جدير بالذكر أن مادة بيروكسيد الهيدروجين تستخدم أيضاً في منتجات تفتيح لون الشعر، وقد تسبب ضرراً للشعر كذلك.
  • قد تؤدي مادة بيروكسيد الهيدروجين كذلك إلى قتل البكتيريا النافعة داخل الفم، والتي تحمي الفم من تسوس الأسنان والرائحة الكريهة.
  • تحتوي لصقات تبييض الأسنان كذلك على مادتي بولي-فينيل-بيروليدون وهي مادة لاصقة، والكاربومير والتي تزيد من التصاق اللصقات بالأسنان. بالرغم من أن هاتين المادتين آمنتين للاستخدام، إلا أنهما قد تسببان تهيج اللثة، وقد تحدثان ضرراً للطبقة الخارجية من الأسنان (طبقة المينا).
  • تعد كذلك أحدى المواد المستخدمة في لصقات تبييض الأسنان، وهي هيدروكسيد الصوديوم وهي مادة كاوية ولها أضرار عديدة في حال دخولها الجسم. أما بالنسبة لصحة الفم، فإنها قد تزيد من حساسية الأسنان عند الاستخدام المتكرر.
  • قد يتسبب الاستخدام المتكرر للصقات تبييض الأسنان بزيادة حساسية الأسنان للألم الناتج عن المشروبات الباردة وغيرها.

للمزيد: أمراض ونزيف اللثة

نصائح لاستخدام لصقات تبييض الأسنان

بالرغم من الأضرار المحتملة للصقات تبييض الأسنان، إلا أنها تعد خياراً فعالاً لإعطاء الأسنان بريقاً ولوناً أبيض مقارنة بالمنتجات الأخرى، كما أنها تعد أرخص سعراً وأكثر سهولة للاستخدام من الخيارات المتاحة في عيادة الأسنان، مثل تبييض الأسنان بالليزر.

لذلك، وللاستفادة من هذه اللصقات، مع التقليل من أضرارها، اتبع النصائح التالية:

صحتك في أسنانك
  • احرص على زيارة طبيب الأسنان قبل البدء باستخدام لصقات تبييض الأسنان، وذلك لفحص أسنانك والتأكد من عدم وجود تسوس.
  • لا تترك لصقات الأسنان لفترة أطول من تلك المذكورة على العلبة.
  • قم بقص أطراف لصقات تبييض الأسنان لتناسب حجم أسنانك دون ملامسة اللثة.
  • تجنب تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاة والمعجون بشكل مباشر قبل أو بعد استخدام لصقات تبييض الأسنان.
  • قم باستخدام غسول الفم ومعجون الأسنان المحتوي على الفلوريد، والذي قد يساعد على تقليل حساسية الأسنان وتقويتها.

للمزيد: نصائح لأسنان ولثة صحية