يعد المني (السائل المنوي) عبارة عن مزيج من عناصر السوائل التي يتم إفرازها من الحويصلات المنوية، وغدة البروستاتا، والبربخ، والأسهر، إذا تلعب هذه الأعضاء دوراً في قذف المني.

يتكون المني بشكل أساسي من سائل يحتوي على الفركتوز بنسبة 65-70٪، والكمية المتبقية تحتوي على الإنزيمات، وحمض الستريك، والدهون، وحمض الفوسفاتيز، والبروتين، والزنك، والكوليسترول، والكالسيوم، والكلور، والمغنيسيوم، وفيتامين ب 12، والفوسفور، والصوديوم، والبوتاسيوم، وحمض الأسكوربيك، وحمض اليوريك، وحامض اللبنيك، والنيتروجين، والحيوانات المنوية، والمواد المغذية الأخرى.

عادة يكون لون المني الطبيعي رمادي مائل إلى الأبيض مع نسيج هلامي، وقد يختلف لون أو قوام المني من شخص إلى آخر اختلافاً بسيطاً اعتماداً على الجينات والنظام الغذائي والصحة العامة للفرد.

ما هي دلالات واسباب تغير لون المني؟ 

قد يتغير لون المني من لونه الطبيعي إلى ألوان أخرى مثل الأصفر أو الأخضر أو الوردي أو الأحمر أو البني أو البرتقالي أو الأسود

المني الأخضر

يحدث التغير في لون السائل المنوي  إلى اللون الأخضر نتيجة تغير في النظام الغذائي، أو بسبب التهاب البروستاتا.

المني الوردي أو الأحمر

يدل اللون الوردي أو الأحمر للسائل المنوي على وجود دم جديد نتيجة نزيف، وتسمى هذه الحالة بتدمي المني، وتحدث لعدة أسباب منها ما يلي:

  • خزعة البروستاتا أو الجراحة

يتم إجراء خزعة البروستاتا بأخذ عينة من نسيج غدة البروستات، إذ يؤدي ذلك إلى قطع الأنسجة والتي قد تؤدي إلى دخول الدم في المسالك البولية أو قنوات القذف. يمكن للجراحة أيضاً أن تتسبب في تسرب الدم إلى هذه المنطقة، إذ يختلط الدم بالمواد الموجودة في البروستات التي تنتج عند القذف مما يؤدي إلى تغير لون المني.

  • ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط إلى الدم ظهور الدم في المني، خاصة إذا لم يتم علاجه، وقد يرافقه أعراض أخرى مثل ضيق في التنفس أو نزيف في الأنف أو الصداع، كما أن هذه الأعراض تظهر عند فئات قليلة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

  • الأمراض المنقولة جنسياً

يعد الهربس، والكلاميديا، والسيلان من الأمراض المنقولة جنسياً والتي يمكن أن تسبب ظهور الدم في المني، وقد يرافق ذلك أعراض أخرى مثل ألم أو حرقة أثناء التبول، ألم أو تورم في الخصيتين، إفرازات صفراء أو ملونة غير عادية من القضيب، حكة، أو طفح جلدي مزعج ومؤلم.

  • التهاب البروستاتا

إذا ترك هذا الالتهاب من دون علاج يمكن أن يؤدي إلى تدمي المني. و من الممكن أن يرافقه أعراض أخرى مثل صعوبة التبول، وألم اثناء التبول، والشعور بالحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان، وألم أسفل البطن، وألم بالقرب من المستقيم، وألم أثناء القذف، والشعور بالإرهاق، والحمى، والقشعريرة.

  • ممارسة الجنس بقوة أو ممارسة العادة السرية (الاستمناء)

في بعض الحالات قد يؤدي القذف المتكرر إلى ظهور دم في المني. كما أن عدم حدوث هزة الجماع لفترة طويلة، أو التوقف قبل القذف، يمكن أن يسبب وصول الدم إلى المني. إن ذلك عادة لا يسبب القلق ويحل خلال يوم أو يومين.

  • سرطان البروستات، أو الخصية، أو الإحليل (مجرى البول)

في حالات نادرة، قد يكون المني الذي يحتوي على الدم علامة على وجود أحد هذه الأنواع من السرطان. عادة ما يتم علاج هذه السرطانات بنجاح، حتى في المراحل المتأخرة. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى الألم أو الانزعاج في الخصيتين، كيس الخصيتين، اسفل البطن، اسفل الظهر، أو منطقة الأعضاء التناسلية.

  • إصابات الحبل الشوكي قد تؤدي إلى تغير لون المني إلى اللون البني.
  • التعرض للمعادن الثقيلة إلى تغير لون المني إلى اللون البرتقالي.

المني البني أو البرتقالي

يدل اللون البني أو البرتقالي على وجود دم قديم، إذ يتحول الدم إلى البني نتيجة أكسدته بعد التعرض للأكسجين.

المني الأسود

يظهر المني باللون الأسود نتيجة لنزيف دموي. ويعد الدم الأسود عبارة عن دم قديم موجود في الجسم لفترة طويلة نتيجة تأكسده بوجود الأكسجين.

وينتج المني الأسود لأحد الأسباب التالية:

ركبيت دعامة للعضو الذكرى و طولة حاليا من 8 إلى 9 سم هل الطول دا كافي لإشباع الزوجة علما بأنني متزوج من 22 سنة و عندي 3 أولاد هل هى مضرورة ولا إيه الحل

  • إصابات الحبل الشوكي، قد تؤدي إصابات النخاع الشوكي إلى ظهور المني بلون بني داكن أو أسود، وعلى الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف، إلا أنه قد يكون له علاقة بحدوث عطل في الحويصلة المنوية، حيث أن هذه الغدد تنتج بعض المواد التي تشكل المني.
  • التعرض للمعادن الثقيلة، فوجود مستويات عالية من المعادن الثقيلة مثل الرصاص، والمنغنيز، والنيكل في الدم قد يسبب ظهور المني باللون الداكن، قد ينجم ذلك من التعرض للغذاء أو الماء أو العوامل البيئية الأخرى الملوثة.

المني الأصفر

ينتج المني الأصفر نتيجة لأحد الأسباب التالية:

  • وجود البول في المني

قد يحدث احتباس البول في مجرى البول (الإحليل)، ويعتبر الإحليل أنبوباً يحمل البول والحيوانات المنوية خارج الجسم. وعند احتباس البول، قد يختلط البول مع المني ويخرج خارج القضيب، مما يجعل المني يظهر باللون الأصفر.

ومن أسباب احتباس البول: التهاب المسالك البولية، تضخم البروستاتا، المعروف أيضًا باسم تضخم البروستاتا الحميد.

  • اليرقان

يؤدي اليرقان إلى اصفرار الجلد والجزء الأبيض من العين، كما قد يظهر المني أيضاً باللون الأصفر. يحدث اليرقان نتيجة ارتفاع مستوى البيليروبين في الدم الذي يتميز باللون الأصفر المائل للبرتقالي.

ومن أسباب اليرقان: التهاب الكبد، أمراض المناعة الذاتية، العيوب الأيضية الوراثية، تعاطي الكحول، بعض الأدوية، حصوة المرارة أو التهاب المرارة، سرطان البنكرياس، أو التهاب البنكرياس.

  • ارتفاع كريات الدم البيضاء في المني

تتميز هذه الحالة بوجود عدد كبير يتجاوز العدد الطبيعي من خلايا الدم البيضاء في المني، مما يؤدي إلى ظهوره باللون الأصفر. قد تؤدي هذه الحالة إلى ضعف وتلف في الحيوانات المنوية مما يؤثر سلبياً على الخصوبة و يضعفها.

ومن أسباب ارتفاع كريات الدم البيضاء في المني : تورم في منطقة القضيب أو الاربية (المنطقة بين الفخذ والبطن)، الالتهابات التناسلية مثل الهربس أو السيلان أو الكلاميديا، اضطرابات المناعة الذاتية، تضيق مجرى البول، حدوث القذف بشكل غير متكرر، توسع الأوردة الدموية القادمة من الخصيتين، تناول الكحول أو الماريجوانا أو استخدام التبغ.

  • التهاب البروستات

يحدث التهاب البروستاتا عندما تنتقل البكتيريا الموجودة في البول إلى البروستات، ويشمل الالتهاب الأعراض التالية: صعوبة التبول أو ألم أثناء التبول أو الإلحاح المتكرر للتبول، تعكر البول، القذف المؤلم، ألم في أسفل الظهر أو البطن أو القضيب أو منطقة الاربية المغبن.

  • نمط المعيشة

قد يلعب نمط الحياة دوراً في تغير لون المني، ومن هذه الأنماط ما يلي:

  1. قد يؤثر تناول الكحول والتبغ على لون المني، إذ يؤدي ذلك إلى ظهوره باللون الأصفر مؤقتاً.
  2. قد يحدث تغير في لون المني عند تناول أطعمة معينة، مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الكبريت بما في ذلك الثوم والبصل، كما أن تناول الأطعمة التي تحتوي على أصباغ صفراء يمكن أن يحول لون المني إلى اللون الأصفر.
  3. استخدام بعض الأدوية قد يكون السبب لظهور المني باللون الأصفر.
  • القذف غير المتكرر

تؤدي عملية القذف غير المتكرر المتمثلة بعدم القذف لفترات طويلة إلى اختلاط البول مع المني مما يعطيه اللون الأصفر.

  • الأمراض المنقولة جنسياً

مثل الكلاميديا، والهربس، والسيلان، وقد يرافقها رائحة كريهة للسائل المنوي.

ما هي طرق علاج تغير لون المني؟

تعد معظعم حالات تغير لون المني طبيعية ولا تستدعي القلق أو مراجعة الطبيب، ولكن إذا تغير لون المني بشكل مفاجئ ونتيجة للإصابة بمرض معين عندها يجب مراجعة الطبيب لتقييم الحالة، كما أن كل لون قد يحتاج تقييماً معيناً كالتالي:

خمسة أسئلة  يتحرج الرجال من سؤالها للطبيب
  • إذا ظهر لون المني باللون الأحمر أو البني واستمر ذلك لعدة أيام يجب مراجعة الطبيب فوراً.
  • إذا ظهر لون المني باللون الأصفر فلا داعي للقلق، إلا في حال كان لوه داكناً أو يرافقه أعراض مثل الحمى، أو اصفرار الجلد أو العينين، أو الألم عند القذف، أو وجود رائحة كريهة للسائل المنوي، أو صعوبة التبول أو عدم القدرة الكاملة على التبول، أو ثقل أو تورم حول المنطقة التناسلية، أو طفح جلدي وتهيج في القضيب أو كيس الصفن، أو وجود إفرازات غير طبيعية، أو مصاحبة الحالة بأعراض البرد أو الإنفلونزا.

علاج المني الأصفر

يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء تحول المني إلى اللون الأصفر. ويكون كالتالي:

  • إذا كان السبب هو احتباس البول واليرقان، يعالج الطبيب الحالة التي تسبب المشكلة.
  • إذا كان السبب زيادة عدد الكريات البيضاء، فقد يتم العلاج بإعطاء المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية أو بعض المكملات الغذائية.
  • في بعض الحالات، قد يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي لحل المشاكل المسببة لهذه الحالة.
  • إذا كان السبب هو الأمراض المنقولة جنسياً أو التهابات البروستاتا يتم علاجها من خلال إعطاء المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات. كما يجب على الرجال المصابين الامتناع عن الاتصال الجنسي حتى يتم القضاء على الالتهاب.
  • ينصح بالإكثار من شرب الماء والابتعاد عن الأطعمة التي تسبب تلون المني.