تجميد السائل المنوي: فرصة جديدة للإنجاب

فحص إمكانية حفظ السائل المنوي بالتبريد
الصيدلانية حنين الجمل
٣١‏/٠٨‏/٢٠١٩

فحص إمكانية حفظ السائل المنوي بالتبريد (بالإنجليزية: Cryopreservation) أو ما يسمى بتجميد السائل المنوي هو فحص مخبري يتم للتحقق من إمكانية الحفظ بالبرودة للحيوانات المنوية لاستخدامها لاحقاً في عملية الإمناء الإصطناعي (بالإنجليزية: Artificial Insemination) عندما يقرر الزوجان الحمل. يتم هذا الفحص للتأكد من أن عملية التجميد لن تضر بالحيوانات المنوية المستخدمة. لا يعتبر هذا الفحص موثوقاً به بشكل كامل للتنبؤ بما سيحدث للحيوانات المنوية بعد عملية التجميد والتذويب.

تتم عملية الحفظ بالبرودة من خلال اختيار الحيوانات المنوية ذات الجودة العالية، ثم إجراء تجربة تعريض الحيوانات المنوية لاختبارتجميدها قبل عملية حفظها فعلياً. بالإضافة إلى ذلك، تتم عملية التأكد من سلامة الحيوانات المنوية بعد عملية حفظها بالبرودة من خلال المقارنة بين قدرة الحيوانات المنوية على الحركة قبل وبعد عملية التجميد، والتي تسجل بالعادة بأنها تقترب من نسبة 50%.

للمزيد: كل ما تريد أن تعرفه عن الإخصاب الاصطناعي (IVF)

الحالات التي يتم فيها تجميد الحيوانات المنوية

تتم هذه العملية في بعض الحالات حيث يعاني الرجل من مشاكل تناسلية تجعل من كمية السائل المنوي عنده أو كمية الحيوانات المنوية التي ينتجها قليلة وتقل مع الزمن. فيقوم البعض بحفظها حتى يستطيع استخدامها في المستقبل.

تستخدم عملية حفظ الحيوانات المنوية بالبرودة أيضاً في الحالات التالية:

للمزيد: أسئلة حول العقم

{cta}

العوامل المؤثرة على نجاح تجميد السائل المنوي

في بعض الأحيان، تنجح عملية حفظ الحيوانات المنوية بالبرودة وقد لا تنجح. وقد تنجح بشكل نسبي من حالة لأخرى. قد تؤثر عملية الحفظ بالبرودة على قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، وقد تؤثر على خصوبتها.

هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر بإمكانية حفظ الحيوانات المنوية بالبرودة، منها:

  • سلامة الغشاء المحيط بالحيوانات المنوية خلال عملية التجميد.
  • جودة الحيوانات المنوية قبل عملية التجميد.
  • أساليب التجميد والتذويب المستخدمة.
  • مواد الحفظ المستخدمة خلال عملية التجميد، مثل مادة الجليسرول والسكروز.
  • عوامل وراثية تؤثر على طبيعة الحيوانات المنوية.

في الغالب فإن الحيوانات المنوية التي تصدر من الذكور الأصحاء تكون قادرة على تحمل عملية الحفظ بالبرودة، بعكس الحيوانات المنوية التي يكون مصدرها الذكور المصابين بسرطان الخصية أو أي نوع آخر من السرطانات في هذه الحالات من المهم عمل فحص إمكانية الحفظ بالبرودة.

أحد طرق إجراء فحص إمكانية الحفظ بالبرودة تتم عن طريق تقييم حركة الحيوانات المنوية لعينة صغيرة من السائل المنوي بعد عملية تجميد وذوبان الجليد لمدة قصيرة. بهذه الطريقة يمكن حساب معدل الحيوانات المنوية التي تبقى فعّالة بعد عملية التجميد. بناءاً على ذلك، يمكن استشارة المريض بخصوص الإجراءات التي تلي ذلك وحساب عدد عينات السائل المنوي التي يحتاج المريض إلى تجميدها للحصول على أكبر عدد ممكن من الحيوانات المنوية الحيّة بعد عملية التجميد.

ومن الطرق الأفضل لحفظ الحيوانات المنوية هي عملية الحفظ بالنيتروجين السائل على درجة حرارة أقل من -130 سيليسيوس، فقد أثبتت الدراسات أن هذه الطريقة هي الأفضل في الحفاظ على حركة الحيوانات المنوية كما كانت قبل عملية التبريد. يفيد استخدام درجة الحرارة هذه في إيقاف النشاط الخلوي وتشكيل الجليد داخل الحيوانات المنوية.

{question}

من أخطار هذه العملية أنه من الممكن انتقال فيروسات الكبد الوبائي بأنواعها بين العينات المختلفة المحفوظة في نفس المكان، لذلك فيجب على المختبرات المعنية أخذ كل وسائل الحيطة لعدم انتشار الفيروسات بين عينات السائل المنوي المأخوذة. ومن هذه الوسائل حفظ العينات المحتمل إصابتها بفيروسات في بيئة نيتروجين غازية (بالإنجليزية: Gaseous Environment) بدلاً من النيتروجين السائل.

للمزيد: زيادة حجم السائل المنوي وتعداد الحيوانات المنوية

عملية الإمناء الاصطناعي

يقرر الطبيب عملية الإمناء الاصطناعي في حال كان أحد الزوجين يعاني من مشاكل لها علاقة بالعقم، فمثلاّ قد يعاني الزوج من قلة إنتاج السائل المنوي أو قلة عدد الحيوانات المنوية فيه. وقد تعاني المرأة من حالة تسمى بطانة الرحم المهاجرة (بالإنجليزية: Endometriosis).

تتضمن عملية الإمناء الاصطناعي عملية حقن السائل المنوي بشكل مباشر داخل عنق الرحم أو قناة فالوب أو الرحم للمرأة. تتميز هذه العملية بقلة الأعراض الجانبية المتعلقة بها، فقد تشعر المرأة بالقليل من النفخة أو قد تصاب بنزيف خفيف بعد القيام بها.

قد لا تنجح عملية الإمناء الاصطناعي في حال كانت المرأة كبيرة في العمر، أو كانت حالة بطانة الرحم المهاجرة شديدة عندها، أو كانت تعاني من التهابات لمدة طويلة الأمد في قناة فالوب أو انسداد القناة، أو كانت الحيوانات المنوية المستخدمة من قبل الرجل غير فعالة.

قد تنجح هذه العملية لدى البعض وقد لا تنجح عند البعض الآخر. قد يحاول الطبيب إعطاء حقن هرمونات قبل اللجوء لهذه العملية. هناك خيارات أخرى لحدوث الحمل إن لم تنجح هذه العملية، مثل عملية الإخصاب الاصطناعي (بالإنجليزية: In Vitro Fertilization).

للمزيد:

كل ما تريد أن تعرفه عن الإخصاب الاصطناعي (IVF)

{ads}
{article}

أطفال الأنابيب؛ لأي الامراض أكثر عرضة؟


:المراجع

LabTestOnline. Semen Analysis. Retrieved on Jul 16,2019, from:

https://labtestsonline.org/tests/semen-analysis

S.Y.W. Chan. The hypoosmotic swelling test and cryosurvival of human spermatozoa. Retrieved on Jul 23, 2019, from:

https://academic.oup.com/humrep/article-abstract/5/6/715/877854?redirectedFrom=fulltext

F.S. Christian, e Dana A. Oh, et al. Optimizing human semen cryopreservation by reducing test vial volume and repetitive test vial sampling. Retrieved on Jul 25,2019, from:

https://www.fertstert.org/article/S0015-0282(14)02536-9/pdf

Nivin Todd. Infertility and Artificial Insemination. Retrieved on Jul 25,2019, from:

https://www.webmd.com/infertility-and-reproduction/guide/artificial-insemination#2 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-09-11 15:35:59 | عدد المشاهدات: 115


شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi