لا يدرك معظم الآباء مدى أهمية النوم لصحة طفلهم ويركزون بالدرجة الأولى على ما يقدمونه من الطعام والشراب، إلا أن النوم يعدّ مصدراً هاماً للطاقة، اذ يمد الجسم والعقل بالطاقة التي يحتاجها الطفل للنمو  والتطور، والتفاعل مع الآخرين. ومع اكتظاظ جدول الحياة وكثرة الأنشطة والمهام اليومية، يمكن أن تنخفض جودة نوم الطفل ومدته مما يستدعي التركيز على عادات النوم الصحية عند الأطفال وكيفية التأسيس لها قبل بلوغ الطفل سن الثالثة.

اقرأ أيضاً: قلة النوم تؤثر على صحة الأطفال

خصائص النوم الصحي للأطفال

تتعدد الخصائص التي تُميز النوم الصحي، والتي يمكن أن يؤدي عدم توفرها إلى إصابة الطفل باضطرابات الحرمان من النوم، ومن هذه الخصائص:

  • النوم لساعات كافية تتناسب مع عمر الطفل.
  • النوم المتواصل وغير المتقطع.
  • النوم الكافي خلال النهار، أو ما يُعرف بالقيلولة.
  • تطابق النوم مع الساعة البيولوجية (التركيز على زيادة النوم خلال ساعات الليل).

اقرأ أيضاً: مراقبة وتتبع نوم الطفل

روتين نوم الطفل الصحي

روتين النوم الصحي هو الروتين الذي يعطي الطفل قسطاً كافياً من النوم، ويجنبه الشعور بالتعب، ويلائم مواعيد العائلة، والذي يمكن تطبيقه بشكل دائم.

اقرأ أيضاً: 10 أطعمة تساعد طفلك على النوم

نوم الأطفال منذ الولادة حتى 3 أشهر

يحتاج الطفل خلال الأسابيع الست الأولى من عمره إلى 15-18 ساعة من النوم يومياً، تتضمن 3-5 قيلولات تستمر الواحدة منها مدة 15 دقيقة إلى 3 ساعات، مع استيقاظ الطفل لمدة 30-60 دقيقة بينها. يفضل أن يكون النوم ليلاً بين الساعة التاسعة والنصف والحادية عشر، ويتوقع أن يستمر لمدة 2-4 ساعات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

يبدأ الطفل مع حلول الشهر الثاني من عمره وحتى نهاية الشهر الثالث بالاستيقاظ لفترات أطول قليلاً، حيث يحتاج في هذه المرحلة إلى 14-16 ساعة من النوم يومياً، تتضمن 3-4 قيلولات تستمر الواحدة منها مدة 30 دقيقة إلى 3 ساعات، مع استيقاظ الطفل لمدة 45 دقيقة إلى ساعتين بينها. يفضل أن يبدأ النوم ليلاً بين الساعة 8-10، ومن المتوقع أن يستمر لمدة 3-6 ساعات.

نوم الأطفال من عمر 4  حتى 6 أشهر

يمكن ملاحظة تغير أنماط نوم في هذه المرحلة، ويحدث ذلك نتيجة حدوث تغيرات في دورة النوم.

يحتاج الأطفال في هذه المرحلة إلى 12-15 ساعة من النوم يومياً، تتضمن 3 قيلولات تستمر الواحدة منها مدة 1-3 ساعات، مع الاستيقاظ بينها لمدة ساعة ونصف إلى ساعتين ونصف. يفضل أن يبدأ النوم ليلاً بين الساعة الثامنة والنصف والتاسعة والنصف، والذي قد يستمر لمدة 4-8 ساعات.

نوم الأطفال من عمر 6 حتى 12 شهر

يمكن أن يبدأ الطفل في هذه المرحلة بالنوم طيلة الليل، لكن لا تنسي أنّ أنماط النوم تختلف من طفل لآخر، لذلك تحلي بالصبر في حال استمرار طفلك بالاستيقاظ ليلاً، حيث تشير المؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم أن معظم الأطفال يبدأون بالنوم طيلة الليل عند بلوغهم سن 9 أشهر.

يحتاج الأطفال في بداية هذه المرحلة ولغاية سن 10 أشهر إلى 11-15 ساعة من النوم يومياً، تتضمن 2-3 قيلولات تستمر الواحدة منها لمدة 1-3 ساعات، مع الاستيقاظ بينها لمدة 2-3 ساعات. يفضل بدء النوم الليلي بين الساعة الثامنة والتاسعة والنصف، والذي قد يستمر لمدة 5-10 ساعات.

ارتفاع في درجة الحرارة

مع بداية الشهر العاشر تبدأ أنماط النوم عند الأطفال بمماثلتها عند البالغين، باستثناء القيلولات. يحتاج الأطفال في هذه المرحلة ولغاية عمر السنة إلى 11-14 ساعة من النوم يومياً، تتضمن قيلولة واحدة أو اثنتين، وتستمر الواحدة منها مدة ساعة إلى ساعتين. يفضل بدء النوم الليلي بين الساعة الثامنة والتاسعة، والذي قد يستمر لمدة 7-12 ساعة.

اقرأ أيضاً: لماذا يقاوم الأطفال الصغار وقت النوم؟

نوم الأطفال بعد بلوغ العام الأول

يبدأ التأسيس لعادات النوم الجيدة بعد بلوغ الطفل عامه الأول، حيث تتميز هذه المرحلة بزيادة حركة الطفل من أجل اللعب والاستكشاف، ورفض الطفل للنوم. يحتاج الأطفال في هذه المرحلة إلى 14 ساعة من النوم يومياً، على أن تكون 11 ساعة منها ليلاً، وقيلولتان نهاراً إلى أن يبلغ 18 شهراً من العمر حيث قد يكتفي الطفل عندها بقيلولة واحدة.

نوم الأطفال من عمر 18- 36 شهراً

ينام معظم الأطفال في هذه المرحلة بمعدل 11 ساعة ليلاً، بالإضافة إلى قيلولة لا تتعدى ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات نهاراً. يفضل أن يبدأ وقت النوم ليلاً بين الساعة 7-9، قد يستيقظ الطفل خلالها بشكل متكرر أثناء الليل.

في هذه المرحلة احرصي على الالتزام بالنصائح التالية :

  • انقلي طفلك إلى سرير كبير، واحرصي على مدحه إن استمر في النوم فيه، وخاصة إذا كانت الأم حامل، فيُوصى بالبدء بهذه الخطوة قبل ولادة طفل جديد حتى لا يتأثر الطفل إذا نام الرضيع الجديد في سريره.
  • عملية نقل الطفل إلى سرير أكبر قد تسهل من التخلص الحفاظ الذي يتطلب إيقاظ الطفل كثيراً أثناء الليل، وفي حال استيقاظ الطفل أثناء الليل و وذهابه لغرفة والديه يوصى بإعادته مرة أخرى إلى سريره.
  • توفير جميع احتياجات الطفل التي قد يطلبها قبل نومه و التي من شأنها أن تؤخر ذهابه لسريره، واعتمادها كجزء من روتين ما قبل النوم كشرب الماء، أو قراءة قصة قصيرة، أو غيرها.
  • عدي طفلك بأنك ستعودين للإطمئنان عليه خلال وقت قصير، وأنكِ سوف تعطينه قبلة إضافية إذا كان نائماً.

اقرأ أيضاً: كم يحتاج طفلك وقتا من النوم ؟

كيفية التأسيس لعادات صحية لنوم الطفل

يبدأ التأسيس لعادات النوم الصحية للأطفال عن طريق اتباع روتين نوم ملائم، إليكِ بعض النصائح لمساعدة طفلك على النوم بشكل أفضل:

  • اتباع طقوس معينة عند النوم كالإستحمام قبل النوم، أو قراءة قصة قصيرة، أو تدليك بسيط، أو إعطائه لعبة تصدر أصوات معينة، وتكرار هذا الروتين بشكل يومي بحيث يربط الطفل هذه السلوكيات بموعد النوم.
  • الحفاظ على موعد محدد لنوم الطفل الليلي والقيلولات، بحيث يخلد الطفل للنوم في الموعد ذاته يومياً.
  • الحرص على عدم تعويد الطفل على وضعية محددة لمساعدته على النوم، كما في هز الطفل، وتعويد الطفل على النوم بشكل تلقائي ليتمكن من معاودة النوم عند استيقاظه ليلاً.
  • قد يفشل بعض الآباء في هذه المرحلة في تعويد الطفل على روتين محدد للنوم، إذ يبدأ الطفل بالمشي واللعب، حيث تتسبب الإثارة الكبيرة التي تتملكه بمقاومته للنوم، ولذلك يُوصي الخبراء بترك الطفل في سريره قليلاً الى أن يتوقف عن البكاء وينام، أو مساعدته على النوم إذا طال بكاؤه.

اقرأ أيضاً: ٤ طرق لتدريب الأطفال على النوم

  • في حال استيقظ الطفل ليلاً بحثاً عن الوالدين فمن الممكن الاطمئنان عليه، ثم تركه لينام ليدرك أن الليل وقت للنوم وليس للعب، ويعتاد تدريجياً على العودة إلى النوم بشكل تلقائي.
  • تتعدد المشاكل التي يُعاني منها الأطفال في هذه المرحلة كالخوف من الظلام، والتوهم بوجود شيء مخيف تحت السرير، والأحلام المزعجة، لذلك يُنصح بوضع مصدر ضوئي صغير في الغرفة، وتفقد تحت السرير مع الطفل لإقناعه بعدم وجود ما يُخيفه.
  • احرصي على التحدث مع طفلك في حال رؤيته لأحلام مزعجة ليلاً، والبحث عن مصدر خوفه وقلقه، وخاصة إذا تكرر الحلم، ولا بأس من السماح للطفل بالنوم في سرير الأبوين من وقت لآخر.
  • قومي بوضع طفلك في السرير عندما تشعرين أنه على وشك النوم، وليس بعد أن ينام فعلاً، لكي تعوديه على النوم لوحده.
  • حاولي إبقاء طفلك مستيقظاً لمدة أطول في النهار مما يزيد من حاجته إلى النوم فترة الليل، واحرصي على تعريضه للشمس، حيث أن الضوء الطبيعي يساعد على تعديل الساعة البيولوجية. اصحبي طفلك للخارج، أو ضعيه بالقرب من نافذة تعرضه لأشعة الشمس.

اقرأ أيضاً: دراسة: مشاكل النوم عند الأطفال الرضع قد تستمر لسنوات

 خصائص نمو الطفل في المراحل الدراسية
  • ابقي جميع مصادر الضوء ليلاً منخفضة حول طفلك، أو اطفئِها، واحرصي على التقليل من الإزعاج والأصوات أثناء نومه.
  • قد يستيقظ الطفل ليلاً نتيجة الجوع أو العطش، إرضاعه طبيعياً أو بالزجاجة قد يفي بالغرض، ويعيده إلى النوم.
  • قد تؤدي بعض الأمور إلى كثرة استيقاظ طفلك ليلاً، مثل التسنين، أو نزلات البرد والحساسية، أو إصابته بالغازات أو الإمساك. إن كنتِ تشعرين بأن طفلك يتألم، أو يعاني من حساسية قومي بمراجعة طبيب الأطفال.

اقرأ أيضاً: بكاء الطفل علامة متعددة الأسباب والحلول