النساء يطلبن اجراء العملية الخميس و العودة للعمل الأحد

النساء يطلبن اجراء العملية الخميس و العودة للعمل الأحد

مستشفى اجيبادم
2015-02-26

بواسطة

بقلم البروفيسور الدكتور فاتح شينداغ المختص في امراض النساء في مستشفى اجيبادم ماسلاك

المرأة العاملة تفضل العمليات المغلقة على العمليات المفتوحة

 

يعد الزمن عاملاً بالغ الأهمية على مستوى الحياة العملية للأشخاص العاملين، لاسيما للنساء الموظفات، حيث تفكرن بحل سريع للاهتمام في صحتهن خوفاً من عدم متابعة أعمالهن.

ويشير الأستاذ الدكتور فاتح شنداغا المختص في أمراض النساء لدى مستشفى أجيبادم اتاكانت أن ثمة طلب كبير على العمليات التي تتم من خلال الجراحة الروبوتية والجراحة التنظيرية من قبل النساء ، بسبب رغبتهن في العودة السريعة إلى العمل، كما يشير إلى أن قسم كبير من النساء يعتقدن أن العملية المفتوحة ستؤدي الى بقائهم لفترة طويلة في المستشفى، ما يشكل خطراً بسماع سائر الموظفين بالخبر ، الأمر الذي لا يروق للنساء، حيث يشير الأستاذ الدكتور فاتح شنداغا أنه توجد خصوصيات لا تريد النساء انتشارها: كالأورام الليفية في الرحم وتكيس المبيض وهبوط المثانة وهبوط الرحم واستئصال الرحم وفي حال كانت هذه العمليات مغلقة فإن المريضة سنتعافى سريعاً وستلتحق بالعمل على وجه السرعة.

 

مرحلة ما بعد العمل الجراحي بالغة الأهمية

يشير الطبيب فاتح شنداغا انه ثمة نوعان من المريضات :

النوع الاول المريضات اللواتي تقمن بالبحث عن آخر التطورات في الطب، والنوع الثاني تتعرفن على التطورات من خلال الطبيب.

و ثمة مرضى ليس لديهن العلم الكافي حول العملية المغلقة والعملية الروبوتية حيث يقوم الطبيب باعطاء المعلومات، تريد المريضات العاملات العودة إلى عملهن بسرعة سواء كانوا عزباوات او متزوجات، معاودة العمل دون الاضطرار إلى أخذ إجازة من العمل ويستفسرن إن كن بحاجة إلى اخذ الإجازة السنوية ام الاجازة الاسبوعية.

أما بالنسبة للأمهات يبقى همهن الوحيد العودة بأسرع وقت إلى المنزل لرعاية الأطفال.

تخشى بعضى النساء فقدان العمل في حال طالت فترة غيابهن، ونجد كافة هذه الحالات في عياداتنا.

لا يكفي اختيار المريض لنوع العملية ان كانت مفتوحة أو روبوتية بل يجب ان تجرى بما يناسب حالة المريض، وقد يمكن أن يكون الحل الوحيد والأنسب للمريض الجراحة المفتوحة بدلأ عن العملية الروبوتيتة ففي هذه الحالة يكون القرار الاخير للطبيب.

 

المناورة ب 540 درجة في الجراحة الروبوتية

يقول الطبيب فاتح شانداغا أن ظاهرة الجراحة الروبوتية وجراحة المناظير انتشرت لعلاج امراض النساء في السنوات الاخيرة.

ولروبوت الجراحة القدرة على المناورة ب540 درجة وهو ما يتفوق على الحركات العديدة لليد البشرية، لاسيما بالنسبة للمرضى المصابين يالسمنة المفرطة ونسبة نجاح العملية أكبر حيث يشير الطبيب أن العديد من الجراحين يتجنبون العمليات الجراحية لمرضى البدانة المفرطة مذكراً بأن هناك العديد من

المخاطر في الجراحة المفتوحة لهؤلاء المرضى حيث أن أهم ما في الموضوع هي الأنسجة الدهنية.

حيث يشير الطبيب فاتح شانداغا أن العمليات الجراحية تشكل خطراَ لمرضى البدانة المفرطة الذين لديهم حوالي 30 سم سماكة الأنجسة الدهنية، ويزنون 160 كيلو غرام ، حيث يعانون من تأخر التآم الجروح، ولكن في حين تكون الظروف الصحية للمريض مواتية.

يشير الطبيب أنه من الأفضل القيام بالجراحة الروبوتية للمرضى المصابين بالسمنة المفرطة حيث توفر الراحة بشكل اكبر.

كما ان تفوق المناورة لحركاث الروبوت من يد الإنسان توفر راحة اكبر لمرضى السمنة المفرطة كما يشير الطبيب أن الآثار الجانبية للعمليات التنظيرية او الروبوتية بعد التطبيق أقل بكثير من الجراحة التقليدية.

 

اقرأ أيضاً:

معلومات يجب معرفتها قبل الخضوع للعمليات الجراحية

ماذا يحدث خلال العملية الجراحية

 

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎


1 2 4