يجب على كل امرأة الإهتمام بصحة المهبل والحفاظ على نظافته، وملاحظة أي أعراض أو علامات غير طبيعية تصيبه، حيث أنه عن طريق المهبل يمكن معرفة كثير من المعلومات حول الصحة.

ما هو المهبل ووظيفته؟

المهبل هو القناة التي يتم من خلالها ممارسة الجماع، وكذلك ولادة الطفل، حيث يتصل المهبل بعنق الرحم. تتواجد المبايض على جانبي الرحم، وتقوم بإطلاق البويضات التي يتم تخصيبها من قِبل الحيوانات المنوية خلال الممارسة الحميمة، وفي حالة حدوث التلقيح يتم غرس البويضات الملقحة على طول جدار الرحم.

وعندما لا يحدث الإخصاب، تأتي الدورة الشهرية إلى المرأة، والتي تتدفق عن طريق المهبل.

أمور يخبرك بها المهبل عن صحتك

إليكِ أبرز الأشياء التي تحدث بالمهبل وتخبرك بمعلومات عن صحته.

  • حكّة المهبل

عندما تشعر المرأة بحكّة في المهبل، فهذا يمكن أن ينتج عن وجود فطريات أو التهابات مهبلية، أو الإصابة بعدوى الخميرة، كما يمكن أن يؤشر بوجود عدوى منقولة جنسياً.

وهذا يعني ضرورة التوقف عن استخدام الغسول الذي يسبب الحكّة، وفحص المهبل للتأكد من عدم وجود أي مشكلة جلدية تصيبه وتؤثر على صحته. كما أن حكّة المهبل يمكن أن تحدث بسبب إهمال نظافة هذه المنطقة، وخاصةً بعد ممارسة العلاقة الحميمة، حيث تحتاج إلى تنظيفها وتطهيرها جيداً ثم تجفيفها حتى لا تصبح بيئة خصبة للفطريات.

وهناك عادة أخرى خاطئة تؤدي إلى التهابات وحكّة المهبل، وهي ارتداء ملابس داخلية غير قطنية، حيث أن الألياف الصناعية تزيد من فرص حدوث الحكّة، وخاصةً مع عدم تغيير الملابس الداخلية بانتظام. 

  • رائحة المهبل الغريبة

تختلف رائحة المهبل من وقت لآخر، حيث تتحكم مجموعة من العوامل في هذا الأمر، فعلى سبيل المثال تبدو رائحة المهبل غير جيدة في وقت الدورة الشهرية، كما تلعب النظافة الشخصية دوراً في رائحة المهبل، وربما يكون للنظام الغذائي تأثير على رائحة المهبل.

أما في حالة استمرار رائحة المهبل الكريهة، فيمكن أن يؤشر هذا بوجود مشكلة صحية مثل التهاب المهبل الجرثومي أو الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، وفي هذه الحالات يجب استشارة الطبيبة النسائية على الفور.

كما أن ممارسة الجنس الآمن يقلل من فرص الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، وذلك عن طريق استخدام الرجل للواقي الذكري أثناء الجماع.

عند دخول قذيب في مؤاخر المراه ماذا يدحث يصبح حمل شو الاعراضي الي بتصير هل تؤثر في دوراه شهريه

  • تغيرات في الإفرازات المهبلية

تعتبر الإفرازات المهبلية أمر طبيعي لدى المرأة ولا تستدعي القلق، حيث أن هذه الإفرازات تعمل على ترطيب المهبل وتسهيل الممارسة الحميمة بين الزوجين، وعند إصابة المهبل بالجفاف، تلجأ المرأة للمزلقات الطبية كبديل للإفرازات المهبلية.

ولكن التغير الملحوظ في لون وسُمك ورائحة الإفرازات يعني وجود مشكلة صحية يجب الإنتباه لها، فيمكن أن يكون مرتبطاً بخلل في الهرمونات أو حدوث الحمل أو وجود عدوى مهبلية.

وفي بعض الأحيان، تلاحظ المرأة وجود دماء مصاحبة لهذه الإفرازات، وهو ما يؤشر على وجود مشكلة صحية مثل الأمراض المنقولة جنسياً، كمرض السيلان ومرض الكلاميديا.

  • وجود بثور في المهبل

غالباً ما تصاب المرأة ببثور المهبل بعد إزالة الشعر بواسطة الشفرة، ويمكن أن تحدث بعض التهيجات والالتهابات في هذه المنطقة، وهي آثار جانبية طبيعية لا تشكل أي خطورة، ولكن يفضل استخدام شفرات غير قاسية على البشرة، مع الحرص على وضع كريم خاص بإزالة الشعر.

كما يمكن أن تكون البثور رد فعل تحسسي لبعض المواد مثل المنظفات الغنية بمركبات كيميائية وعطور، وهذا يعني ضرورة التوقف عن استخدام هذه المستحضرات.

  • جفاف المهبل

عند إصابة المهبل بالجفاف، فهذا يعني أنه لا يحصل على الترطيب اللازم للحفاظ على صحته، ويكون ذلك عن طريق شرب كميات كبيرة من الماء.

كما أن جفاف المهبل قد يكون أحد علامات اقتراب انقطاع الطمث، حيث تنخفض مستويات هرمون الإستروجين بالجسم، وتسبب ضمور المهبل وجفافه، وهو أمر طبيعي يحدث في مرحلة الأربعينات.

  • تشنجات المهبل

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي لتشنجات المهبل، مثل تقدم العمر وعدم مرونة العضلات، وخاصةً عند الشعور بالخوف من ممارسة العلاقة الحميمة. وهذا يعني ضرورة ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في مرونة العضلات ووقاية المهبل من التشنجات.

أيضاً تعد تشنجات المهبل من الأعراض الشائعة للدورة الشهرية، والتي عادةً ما تختفي بعد انتهاء فترة الحيض. ولكن في حالة استمرار تشنجات المهبل، فمن الضروري زيارة الطبيبة النسائية لمعرفة أسباب هذه التشنجات وعلاجها.

  • لون منطقة المهبل

يتباين لون مهبل المرأة وفقاً للون البشرة، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تجعل لون المهبل داكناً أكثر من المعتاد، مثل فترة الحمل وكذلك مرحلة انقطاع الطمث.

أما في حالة عدم وجود أسباب تؤدي لتغير لون المهبل إلى الداكن، فيمكن للمرأة أن تتبع الوصفات الطبيعية لتفتيح منطقة المهبل وتخليصها من الإسمرار، ويحتاج الأمر إلى استمرارية لتحقيق أفضل النتائج.

  • اتساع المهبل

قبل الزواج، تكون فتحة المهبل ضيقة، وتتسع بالاستمرار في ممارسة العلاقة الحميمة، كما أن مرحلة الحمل والولادة تزيد من اتساع المهبل، وخاصةً مع تكرار الولادة، وهو أمر طبيعي ولا يؤشر بخطورة.

ولتفادي اتساع المهبل بعد الولادة، تقوم الطبيبة بإجراء خياطة طبية بهذه المنطقة، ليستعيد ضيقه مرّة أخرى.

كيفية فحص المهبل

ينصح أن تقوم كل امرأة بإجراء فحص ذاتي مهبلي للطمأنة على صحته والتأكد من عدم وجود أي مشكلة قبل تفاقمها.

لإجراء فحص ذاتي مهبلي، يتم اتباع الخطوات التالية:

  • غسل اليدين جيداً وتجفيفها: الخطوة الأولى هي التأكد من نظافة اليدين جيداً ثم تجفيفها بمنشفة قطنية نظيفة.
  • الجلوس على الأرض أو الأريكة أو السرير: مع دعم الظهر بوسادة، والإمساك بمرآة يد صغيرة ذات مقبض طويل ومصباح كهربائي صغير.
  • البدء في فحص المهبل: وذلك بالنظر إلى الشفرتين، البظر، فتحة مجرى البول، وفتحة المهبل، وكذلك فتحة الشرج، والتأكد من عدم وجود أي علامات غير طبيعية مثل الثآليل التناسلية أو القروح أو الإفرازات المهبلية ذات الرائحة السيئة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

نصائح للحفاظ على صحة المهبل

لتفادي المشاكل الصحية التي يمكن أن تصيب المهبل، ينصح باتباع بعض النصائح، وهي:

  • الحفاظ على نظافة المهبل: وذلك باستخدام غسول خالي من المواد الكيميائية الضارة والعطور، ولا ينصح بالإفراط في تنظيف المهبل لأن هذا سيقضي على البكتيريا النافعة، مما يسبب الإلتهابات والحكّة.
  • الحرص عند إزالة شعر العانة: يجب اختيار شفرات حلاقة مناسبة للمرأة ولا تسبب خدوش أو جروح، كما ينصح باستخدام كريم مخصص لتقليل الالتهابات وتسهيل إزالة الشعر.
  • شرب كميات كبيرة من الماء: وذلك للحفاظ على ترطيب المهبل وتجنب إصابته بالجفاف الذي يؤدي إلى الحكّة والآلام أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • التبول بعد ممارسة الجماع: يساعد التبول بعد ممارسة الجماع في تقليل احتمالية الإصابة بالتهابات المسالك البولية، وبعد ذلك يمكن تنظيف المهبل جيداً للتخلص من بقايا السائل المنوي والإفرازات المهبلية.
  • اختيار ملابس داخلية قطنية: يحتاج المهبل إلى ملابس داخلية لطيفة لا تسبب الحكّة والالتهابات، ويعد القطن من أفضل أقمشة الملابس الداخلية المثالية للحفاظ على صحة المهبل، كما أنها تمتص العرق حتى لا يسبب رائحة كريهة.

كيف  تتعامل  الفتاة  مع  مرحلة  البلوغ؟