الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

الاسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية
الصيدلانية بشرى مصطفى جبر
٠٢‏/٠٨‏/٢٠١٧

يصادف الأسبوع الأول من شهر أغسطس الأسبوع العالمي للتوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية

1-7 آب / أغسطس هو الأسبوع السنوي للرضاعة الطبيعية وهي وسيلة تتبعها منظمة الصحة العالمية لنشر الوعي بشأن فوائد الرضاعة الطبيعية وأهمية الرضاعة الطبيعية للأطفال خلال الست الأشهر الأولى على الأقل.

توصيات منظمة الصحة العالمية للرضاعة الطبيعية

وتوصي منظمة الصحة العالمية بشدة بالرضاعة الطبيعية على الأقل خلال الأشهر الستة الأولى حتى عمر السنتين.

توصي أيضاً منظمة الصحة العالمية في هذا الأسبوع على تقديم اللبأ للرضع حديثي الولادة، هو حليب الثدي المصفر، اللامع، الذي يتم إنتاجه في نهاية الحمل قبل موعد الولادة، فهو الغذاء المثالي للأطفال حديثي الولادة حيث يجب أن تبدأ تغذية الطفل من الساعات الأولى بعد الولادة.

حليب الأم هو مصدر التغذية الأفضل للطفل، فهو يساعد الطفل على النمو السليم العقلي والجسمي و تحميه من امراض الاطفال الشائعة مثل الانفلونزا ، الإسهال ، الالتهاب الرئوي، وغيرها.

للمزيد: توصيات منظمة الصحة العالمية عن الرضاعة الطبيعية

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

  • الرضاعة الطبيعية لا تعتبر مفيدة للطفل فحسب، وإنما للأم أيضا.
  • الرضاعة الطبيعية تخفف الوزن فهي تساعد المرأة على حرق السعرات الحرارية الزائدة.
  • ترتبط الرضاعة الطبيعية بانخفاض خطر الإصابة بسرطان المبيض وسرطان الثدي لدى النساء.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل والأم

الرضاعة الطبيعية تحمي من العدوى

وفقاً لبيان صدر عن ادارة الغذاء والدواء الامريكية "الرضاعة الطبيعية تقلل من شدة التهابات المسالك البولية، التهابات الجهاز التنفسي، الإسهال و التهاب السحايا"

الرضاعة الطبيعية تحسن إدراك الطفل

حليب الأم يعتبر مصدر جيد للكوليسترول، التورين و دوكوساهيكسانويكاسيد (DHA) وجميع هذه العناصر تصنف كأغذية جيدة للدماغ وتساعد على تسهيل النمو المعرفي بشكل أمثل وتزيد معدل الذكاء عند الأطفال.

للمزيد: الرضاعة الطبيعية تكون شخصية الطفل

فوائد أخرى للرضاعة الطبيعية على الأم

ترتبط الرضاعة الطبيعية بتقليل النزيف بعد الولادة، وانخفاض خطر كسور الورك، وهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي في السنوات اللاحقة.

تأثير الرضاعة على علاقة الأم والطفل

لا يوجد طريقة أفضل لربط الأم بالطفل أفضل من الرضاعة الطبيعية.

يشير الخبراء أيضاً أن الرضاعة الطبيعية تساعد الأم على التعامل مع الإجهاد بعد الولادة والاكتئاب بعد الولادة بشكل أفضل.

 

ختاماً: الرضاعة الطبيعية تتفوق دائماً على أي شيء آخر لصحة المواليد الجدد، حليب الأم هو الغذاء الأنسب لطفلك لسهولة هضمه واحتوائه على كل ما قد يحتاجه طفلك من دهون وبروتينات وعناصر أخرى.

"أكبر هدية يمكن أن تعطيها لطفلك لينعم بصحة جيدة من بداية حياته هي الرضاعة الطبيعية فمزاياها الفيسيولوجية والعاطفية غير محدودة لك ولطفلك "

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 15:53:54 | عدد المشاهدات: 3998

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi