لقد جذبت إيران أكثر من 300,000 سائح طبي خلال السنة الإيرانية الماضية (نيسان 2018 حتى شباط آذار 2019) حسب إحصاءات وزارة الصحة الإيرانية، كما أن عدد السياح الطبيين الذين زاروا إيران خلال الربع الأول من هذا العام قد تضاعف بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي وفقاً لتصريحات الدكتور سعيد هاشم زاده مدير إدارة السياحة الطبية في وزارة الصحة والتعليم الطبي الإيرانية.

إن التدفق المتزايد للسياح العلاجيين إلى إيران ناتج في أحد أسبابه عن انخفاض قيمة العملة المحلية الإيرانية بالنسبة للعملات الأخرى، مما جعل خدمات الرعاية الصحية في ايران أقل تكلفةً مما هي عليه في البلدان الأخرى مع الحفاظ على الجودة العالية لهذه الخدمات.

والمعامل الآخر هو ظهور شركات السياحة الطبية الاحترافية خلال السنوات الماضية والتي تقدِّم خدماتها للمرضى الذين يسافرون إلى إيران من بلدان أخرى للحصول على خدمات طبية وتجميلية عالية الجودة.

إحدى هذه الشركات هي شركة آريا مدتور للسياحة الطبية والتجميلية والتي اكتسبت سمعة طيبة في السنتين الماضيتين في هذا المجال، فقد جذبت عدداً هائلاً من السياح الطبيين وقدمت لهم خدمات متميزة مع طاقم عمل من أكثر من 100 موظف ذوي تأهيل وخبرة عاليتين عبر موقعها المتميز على الإنترنت والذي تعرض فيه لمختلف الخدمات الطبية والتجميلية في إيران.

يشكل تجميل الأنف وزراعة الشعر أشهر إجراءين تجميليين في إيران، حيث أن عملية الأنف قد حصلت على حصة الأسد من العمليات التجميلية التي يسعى المرضى الأجانب في الحصول عليها في هذا البلد.

تجميل الأنف في إيران

لقد حصلت إيران باستحقاق على لقب ’عاصمة تجميل الأنف في العالم‘ نظراً للعدد الهائل من عمليات تجميل الأنف التي يتم إجراؤها في هذا البلد، فنسبة عدد عمليات الأنف التي تجرى في إيران بالنسبة لعدد السكان يزيد على سبعة أضعاف هذه النسبة في الولايات المتحدة الأمريكية. إن عملية تجميل الأنف في إيران شائعة جداً إلى حد أن منظر الشبان والشابات الذين يسيرون في الشوارع وهم يضعون اللصاقة البيضاء على أنوفهم يشكل مظهراَ شائعاَ في كافة المدن الإيرانية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

تجميل الانف في ايران

يتم إجراء تجميل الأنف في إيران لدى أمهر جراحي تجميل الأنف في العالم

إن الطلب الكبير على عملية الأنف في إيران هو السبب الرئيس في الخبرة والكفاءة العاليتين لجراحي الأنف الإيرانيين. وبعض جراحي تجميل الأنف الإيرانيين يجرون أكثر من ثلاث عمليات أنف في اليوم الواحد، وبعض هؤلاء الجراحين قد حصلوا على شهرة عالمية في عملية الأنف مما حدا ببعض الشخصيات العالمية الشهيرة إلى المجيء إلى إيران في السنوات الماضية ليضعوا أنفسهم تحت مباضع هؤلاء الجراحين ذوي الخبرة العالية. ومعظم جراحي تجميل الأنف في إيران قد حصلوا على الزمالة إما في طب الأذن والأنف والحنجرة أو في جراحة تجميل الوجه مما مكَّنهم من ممارسة تجميل الأنف باحترافية حالية ومعرفة معمقة.

هناك طريقتان أساسيتان لإجراء عملية الأنف هما الطريقة المفتوحة والمغلقة، ففي الطريقة المغلقة يتم إجراء الشقوق الجراحية داخل الأنف ولا يظهر أي أثر لجرح خارجي، وتُستخدم هذه الطريقة لإجراء تعديلات طفيفة على الأنف، أما في الطريقة المفتوحة فيتم إجراء شق جراحي بين فتحتي الأنف وتتم العملية تحت الرؤية المباشرة للجراح، وتُستخدم هذه الطريقة في الحالات الأصعب التي تتطلب تدخلاً جراحياً أكبر من قِبل الطبيب وعند وجود اعوجاج أو انحراف كبير في الأنف.

أعاني من اكتئاب شديد بالعلاج عند طبيب نفسي المشكلة لاانام ولا استطيع نوم بدون أخذ حبوب تساعد للنوم أخبرت طبيب بذلك ووصف لي دواء ان استمر عليه ولا يسبب الادمان عند تركه لاانام

يتم إجراء عملية الأنف بأنواع متعددة أهمها: عملية الأنف الطبيعية التي يتم فيها إجراء تعديلات طفيفة على الأنف ليبدو أكثر استقامةً، وهذه العملية مناسبة أكثر للرجال وكذلك للنساء اللواتي ليس لديهن أنف كبير أو مائل. عملية الأنف الخيالية التي يتم فيها جعل الأنف صغيراً ومرفوعاً، وهي مرغوبة كثيراً من النساء. عملية الأنف شبه الخيالية التي هي حل وسط بين الأنف الطبيعي والأنف الخيالي.

تكلفة عملية تجميل الأنف في إيران هي من المغريات الأساسية التي تدفع الناس لاختيار إيران كوجهة لهم لإجراء هذه العملية. حيث أن السعر المنخفض لجراحة تجميل الأنف في إيران بالمقارنة مع البلدان الأخرى يساهم كثيراً في شهرة إيران كقطب لتجميل الأنف في المنطقة بل وفي العالم بأكمله. كما يتم إجراء عملية تجميل الأنف في إيران في عروض شاملة ومتنوعة تتناسب مع ميزانيات السياح الطبيين وتتضمن كافة الخدمات التي يحتاجونها من الترجمة على مدار الساعة والاستقبال في المطار والتنقلات بالإضافة إلى إجراء جولة سياحية وفق رغبة المريض.

زراعة الشعر في إيران

زراعة الشعر في ايران

توجد في إيران أحدث عيادات العناية بالبشرة وزراعة الشعر التي تقدم خدماتها بمستويات عالية الجودة

لقد أحرزت زراعة الشعر في إيران تقدماً ملحوظاً في السنوات الماضية، مما حدا بهذا البلد أن يصبح من الوجهات التي يضعها الكثير من السياح الطبيين في اعتبارهم عندما يفكرون بالقيام بهذا الإجراء في غير بلدهم.

خيارات زراعة الشعر في إيران تتضمن زراعة شعر الرأس واللحية والشارب، ويتم إجراء عمليات زراعة الشعر في إيران بأحدث الطرق العالمية مثل FUT وFIT والطريقة التركيبية التي هي مزيج من هاتين الطريقتين للحصول على أفضل نتائج زراعة الشعر، حيث يتم إجراء هذه العمليات في عيادات فوق تخصصية مع غرف VIP مجهزة بأحدث التقنيات في هذا المجال.

في طريقة الشريحة FUT يتم اقتطاع شريحة من الشعر من مؤخرة فروة الرأس وتقطيعها إلى طعوم ثم زراعتها في المنطقة المتلقية، أما في طريقة البصيلات المعزولة FIT يتم اقتطاف الشعرات واحدةً تلو أخرى من مؤخرة فروة الرأس ثم زراعتها في المنطقة المتلقية. في كلتا الطريقتين تتم الزراعة من شعر المريض نفسه بحيث تكون فرصة رفض الزرع منخفضة جداً ويكون الشعر المزروع متناسقاً مع الشعر الموجود أصلاً ويعطي مظهراً طبيعياً.

تكلفة زراعة الشعر في إيران منخفضة أيضاً بالمقارنة مع ما هي عليه في البلدان الأخرى مثلها في ذلك مثل تكلفة تجميل الأنف، حيث يمكن إجراء زراعة الشعر في هذا البلد – بما في ذلك مصاريف السفر والإقامة وغير ذلك – بجزء من السعر الذي يدفعه المريض في بلدان أوربا وأمريكا.

عروض زراعة الشعر في إيران متنوعة جداً وتتناسب مع مختلف الميزانيات حسب رغبة المريض من حيث الخدمات الأخرى مثل درجة الفندق وشهرة الطبيب وغيرها من الخدمات، وكافة هذه العروض الشاملة تتضمن خدمات الاستقبال في المطار والترجمة على مدار الساعة ومرافقة المريض في كافة تنقلاته العلاجية بالإضافة إلى إجراء جولة سياحية حسبما يسمح به وقته والتوصيل إلى المطار في نهاية الرحلة العلاجية.

ختاماً فإن تطور التقنيات الرقمية وتطبيقات التواصل الاجتماعي قد أثر إيجابياً بشكل كبير على تسهيل السياحة بهدف تلقي العلاج وفتح آفاقها وانتشارها على نطاق واسع، وهذا عبَّد الطريق أمام الراغبين بإجراء العلاجات والعمليات التجميلية في بلدان تشتهر في كلٍّ من هذه الإجراءات وتقدمها بجودة عالية.

الغدد اللعابية

وقد لعبت الكفاءة العالية للأطباء الإيرانيين ووجود المستشفيات والعيادات التخصصية المتطورة والمجهزة بأحدث التجهيزات الحديثة في إيران دوراً كبيراً في تقاطر المرضى من كافة دول المنطقة – بل ومن الكثير من دول العالم – إلى هذا البلد لتلقي العلاج وإجراء عمليات التجميل، هذا بالإضافة إلى انخفاض تكلفة الخدمات الطبية بشكل عام وخاصةً تكلفة الإجراءات التجميلية – الجراحية منها وغير الجراحية – في إيران.