تناول الرمان يحميك من السرطان

تناول الرمان يحميك من السرطان
عبد الرزاق الجبوري
٢٥‏/٠٦‏/٢٠١٢

تسمى شجرة الرمان بالشجرة المعجزة، قديماً استخدم الفراعنة واليونانيين الرمان كعلاج لكثير من الامراض، مثل التهابات المفاصل، واضطرابات الدورة الدموية، وأمراض الجهاز الهضمي، وصناعة منتجات مواد التجميل.

في الوقت الحاضر اكتشفت الدراسات أن للرمان دور كبير في علاج السرطان، والذي يعتبر من أكثر أسباب الوفاة في الوقت الحالي. ووفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية يتوقع أن ترتفع وفيات السرطان إلى 45% في الحقبة بين عامي 2007-2030 (من 7.9 -5 .11 مليون حالة وفاة).

الجهود الحالية لمكافحة السرطان تركز على استراتيجيات وقائية مثل زيادة استهلاك الأغذية التي تحتوي على مركبات مضادة للسرطان.

للمزيد: الرمان: الفاكهة المعجزة منذ عصور.

أنواع السرطان التي يعالجها الرمان

الرمان واحد من الأغذية التي تلعب دوراً فعالاً في علاج عدة سرطانات منها:

سرطان البروستات

البروستاتا هي غدة موجودة فقط في الذكور، وتقع أمام المستقيم وتحت المثانة البولية، وتقوم بتصنيع جزء من السائل المنوي، والذي بدوره يقوم بحماية وتغذية الحيوانات المنوية وجعله اكثر سيولة لتسهيل مروره في مجرى البول.

تبدأ غدة البروستاتا بالنمو مبكراً قبل الولادة، وتستمر بالنمو بشكل سريع خلال فترة البلوغ. وتلعب هرمونات الذكورة دوراً في نموها و التي تسمى بالأندروجينات ومنها هرمون التستوستيرون. تبقى البروستات عادة في نفس الحجم تقريباً أو تنمو ببطء في البالغين. لكن في حالة وجود ورم خبيث في البروستات يصبح حجمها اكبر

يأتي سرطان البروستات بعد سرطان الرئة في قائمة أسباب الوفيات. ويعتمد علاج سرطان البروستات على قمع إنتاج هرمون التستوستيرون، لأن الخلايا السرطانية تحتاجه للنمو والتكاثر. لكن مع تكرار العلاج تعمل الخلايا السرطانية على تطوير وسائل لمقاومة العلاج، عندها تصبح الخلايا السرطانية اكثر عدوانية، وتنتشر إلى نخاع العظام والرئتين والعقد اللمفاوية.

أظهرت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا أن الرمان يحتوي على مركبات مثل phenylpropanoids، وأحماض الهيدروكسي، والفلافونيس، والأحماض الدهنية المرافقة.  والتي بدورها تمنع انتشار الخلايا السرطانية وتضعف من استجابتها للإشارات الكيميائية التي تعزز من انتشار الورم الخبيث، من خلال منع عمل البروتين المسؤول عن انتشار الخلايا السرطانية.

للمزيد إقرأ المقال التالي: سرطان البروستات Prostate Cancer.

سرطان الثدي

يتكون الثدي من الفصيصات؛ وهي غدد انتاج الحليب، والقنوات؛ وهي أنابيب صغيرة تنقل الحليب من الفصيصات إلى الحلمة، والأنسجة الدهنية، والأنسجة الضامة المحيطة بالقنوات والفصيصات، والأوعية الدموية، والأوعية اللمفاوية.

معظم سرطانات الثدي تتكون في الخلايا التي تبطن القنوات ويسمى بسرطان الأقنية. البعض الآخر تتكون في الخلايا التي تبطن الفصيصات ويسمى بالسرطان المفصص، في حين أن عدداً صغيراً من السرطانات تتكون في الأنسجة الأخرى.

بينت العديد من الدراسات أن تناول الرمان أو شرب عصير الرمان يساعد على منع انتشار الخلايا السرطانية وتعزيز الموت المبرمج للخلايا السرطانية ( التدمير الذاتي).

الرمان يعتبر مصدراً غنياً لحامض يلاغيتش، الذي ينتمي إلى مجموعة مركبات معروفة باسم Ellagitannins. وهي مركبات سهلة الامتصاص لكونها ذائبة بالماء، وهي نوع من مركبات البوليفينول، والتي تعمل على قمع إنتاج هرمون الاستروجين ، كذلك العمل على كبح نشاط الأروماتيز، وهو الإنزيم الرئيسي الذي يستخدمه الجسم لصنع هرمون الاستروجين.

للمزيد: علاج سرطان الثدي.

سرطان الرئة

ينمو سرطان الرئة في الخلايا المبطنة للقصبات وفي أجزاء أخرى من الرئة مثل القصيبات أو الحويصلات الهوائية.

وهناك نوعين من سرطان الرئة:

  • سرطان الخلايا الصغيرة، وتشكل 10- 15٪ من سرطانات الرئة.
  • سرطان غير الخلايا الصغيرة، تشكل 85-90٪ من سرطانات الرئة.

تناول الرمان يمكن أن يساعد في تخفيض نمو وانتشار خلايا سرطان الرئة أو حتى الوقاية منه، حيث تعمل مضادات الأكسدة على معالجة الجذور الحرة وتمنعها من مهاجمة DNA للخلايا.

للمزيد: سرطان الرئة.

سرطان القولون والمستقيم

القولون والمستقيم هي الجزء الاخير من الجهاز الهضمي، وفيه يمتص السوائل لتشكيل النفايات الصلبة (البراز). يتكون جدار القولون والمستقيم من عدة طبقات.

يبدا نمو سرطان القولون والمستقيم في الطبقة الداخلية ويمكن أن ينمو من خلال بعض أو كل الطبقات الأخرى. سرطانات القولون والمستقيم تتطور ببطء على مدى عدة سنوات.

يعتبر سرطان القولون هو أكثر انواع السرطانات شيوعاً، ويأتي في المرتبة الثانية في قائمة أسباب الوفاة في الولايات المتحدة.

يحتوي الرمان وعصير الرمان على مركبات تعرف بالبولي فينول، بالإضافة الى مضادات الاكسدة القادرة على قهر خلايا السرطان القولون والحد من قدرتها على النمو والانتشار، حيث يتم استقلاب مركب من مركبات البولي فينول (ellagitannins)، بواسطة الجهاز الهضمي إلى مواد تسمى urolithins. تعمل هذه المركبات على منع الخلايا السرطانية من النمو والانقسام وبالتالي منع انتشاره.

للمزيد: سرطان القولون بين الوقاية والعلاج

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-03-07 15:29:39 | عدد المشاهدات: 12351

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi