علاقة السمنة بالأمراض

علاقة السمنة بالأمراض
الصيدلاني الدكتور طلال ابورجيع
٠٦‏/٠٥‏/٢٠١٢

لقد احتلت السمنة مكاناً بارزاً في الاهتمامات الصحية لدى الأطباء، ويرجع ذلك لكونها ذات علاقة بكثير من الأمراض؛ كارتفاع ضغط الدم، و مرض السكري، وأمراض القلب التاجية، واحتكاك المفاصل …

أسباب السمنة: 

ترجع السمنة لسببين رئيسين هما:

- زيادة الطاقة المتناولة و  نقص الطاقة المبذولة. هناك بعض الأمور التي تسبب انعدام التوازن بين الطاقة المتناولة والطاقة المبذولة، مثل:-

- الوراثة:

  لوحظ أن السمنة تنتشر في أفراد الأسرة الواحدة وهذا يمكن أن يكون بسبب وراثة الجينات المسببة للسمنة

للمزيد: هل السمنة وراثية ؟

- العوامل البيئية : 

تلعب العوامل البيئية دوراً مهماً في السمنة، وتشمل هذه العوامل نوعية الأكل المعتاد لدى الشخص والنشاطات المختلفة التي يقوم بها.

و المقصود بنوعية الأكل هو كمية الدهون المضافة إلى الأطعمة، والذوق العام للشخص والعائلة، فبعض الناس يكثر من أكل المعجنات والأطعمة الدسمة وآخرون يفضلون تناول الأطعمة الطازجة كالخضروات والفواكه.

- العوامل النفسية : 

تؤثر العوامل النفسية بشكل مباشر على نوعية الأكل وكيفيته. فهناك كثير من الناس يأكلون عند إحساسهم بالحزن أو الضجر أو الغضب.

- بعض أمراض الغدد الصماء : 

هناك نسبة ضئيلة من السمنة تكون بسبب بعض أمراض الغدد مثل نقص إفراز الغدة الدرقية، غير أن هذه النسبة لاتتعدى 2% من الأسباب المؤدية للسمنة.

وجد أن السمنة تزداد مع التقدم في العمر، ويمكن أن يفسر ذلك بأن الإنسان يفقد جزءاً من الكتلة العضلية مع زيادة العمر، وبما أن العضلات تستهلك كمية من الطاقة أكبر من الطاقة المستهلكة بواسطة الأنسجة الأخرى، ولذلك تقل الطاقة المبذولة ويزيد الوزن على الرغم من أن الشخص لم يغير شيئاً في نظامه الغذائي.

ويلاحظ هذا أكثر لدى النساء بعد سن الخمسين وتوقف الدورة الشهرية. ولقلة الحركة والنشاط في الكبر دور مهم كذلك في الميل إلى زيادة الوزن وفي ضعف العضلات وبالتالي نقص الطاقة المستهلكة

 

أنواع السمنة:

 

النوع الأول:

هو الذي يبدأ من الطفولة، ويستمر طوال العمر، ويكون عادة صعب العلاج لأن السمنة في الصغر تكون بسبب زيادة عدد الخلايا الدهنية في الجسم، هذه الخلايا التي لا يمكن التخلص منها في الكبر عن طريق الحد من السعرات الحرارية .

النوع الثاني:

  هو الذي يظهر في منتصف العمر، ويكون لدى النساء اكثر من الرجال، ويرجع سببه إلى زيادة حجم الخلايا الدهنية لا إلى زيادة عددها، وهذا النوع من السمنة يمكن علاجه بالتغذية السليمة.

مضاعفات السمنة:

إن السمنة ليست مشكلة جمالية أو نفسية فقط، وإنما هي مشكلة صحية بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى.

فالأشخاص الذين يزنون حوالي 40% من وزنهم زيادة على الوزن الطبيعي يكونون أكثر عرضة لكثير من المشكلات الصحية ومنها الموت المبكر بنسبة تساوي ضعف غيرهم من الأشخاص ذوي الأوزان الطبيعية. 

ومن المضاعفات التي يتعرضون لها:

- أمراض القلب والأوعية الدموية ( الذبحات القلبية و الجلطات المختلفة).

ارتفاع ضغط الدم .

- حصوات المرارة.

- داء السكري من النوع الثاني.

- ارتفاع الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم.

النقرس.

- مشكلات التنفس أثناء النوم.

- آلام المفاصل.

- العقم.

- بعض الأورام (سرطان الثدي، والأمعاء).

- المضاعفات النفسية.

للمزيد: مخاطر السمنة

وأخطر شيء من مضاعفات السمنة هو تأثيرها على القلب والأوعية الدموية، وتزداد المشكلة عند اجتماع عوامل عدة للخطورة بالإضافة للسمنة المؤدية إلى زيادة نسبة المضاعفات القلبية والجلطات كما و تعتبر السمنة سبباً رئيساً للإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

يزداد خطر الإصابة بالسكري لدى البدينين (مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30) بنسبة 53 مرة عن أقرانهم من ذوي الوزن الطبيعي.

وحتى الأشخاص ذوي الوزن الزائد الذين لم يصلوا مرحلة البدانة، يكونون معرضين حوالي 10 مرات أكثر من ذوي الوزن الطبيعي للإصابة بداء السكري، خاصة إذا كانت السمنة في منطقة الخصر.

للمزيد: السمنة وخياراتها العلاجية

نصائح لعلاج السمنة

 

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-18 13:04:01

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi