ضرس العقل هو الضرس الثالث الدائم الذي يبزغ في سن متأخرة، ويتزامن بزوغه مع فترة بلوغ سن الإنسان الرشد، ولذلك سمي بضرس العقل وفي الحقيقة انه ليس له أي علاقة بالعقل أو الرشد غير العلاقة الآنفة الذكر.

وهو في عصرنا الحاضر أكثر الأسنان عرضة للإنطمار وعدم البزوغ، وأحيانا لا يتكون أصلاً. وهذا الذي دعى كثير من الناس لاعتباره ضرساً زائداً ليس له وظيفة.

يعرف السن المطمور بأنه السن الذي يفشل في البزوغ إلى القوس السنية في الوقت المحدد له بعد أن يكون قد اكتمل نمو جذره، حيث يبقى مغطى بعظم الفك بشكل جزئي او كلي ولا يصل إلى مستوى الإطباق، لعدة أسباب منها:

  • اعاقه بزوغ السن من قبل السن المجاورة، بسبب نقص في طول القوس السنية والفراغ اللازم لها، وذلك لسوء واضطرابات نمو الفكين.
  • عدم سقوط الأسنان اللبنية في أوقاتها الطبيعية.
  • المعالجة الشعاعية.
  • الأكياس والأورام.

عندما يكون كامل السن داخل العظم فنسميه انطمارًا كاملاً (بالإنجليزية: Complete impaction)، وعندما يكون قسم منه داخل العظم وقسم قد اخترق الأنسجه المخاطية فنسميه انطمارًا جزئيًا (بالإنجليزية: Partial impaction).                                   

وقد سجلت عدة دراسات عن معدل شيوع الأسنان المطمورة حيث أوضحت هذه الدراسات أن الرحى الثالثة (ضرس العقل) هو أكثر الأسنان تعرضاً لهذه الظاهرة بنسبة حوالي 18%، ويتبعها في الانتشار الناب العلوي بنسبة 1.8%، ونسبة عالية من هذه الحالات تحتاج إلى التدخل الجراحي.

اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج معرفته عن جراحة ضرس العقل

ابني عمره 5 اشهر واخبرتني طبيبة اطفال ان لديه لجام اللثة وسوف يسبب له فراغ بين الاسنان وضروري نزعه الان.هل حقا يجب نزعه والان وماذا يسبب تركه غير الفراغ بين الاسنان؟

تصنيف الأسنان المطمورة

الأرحاء السفلية (بالإنجليزية: Lower molars): حسب العلاقة ما بين المحور الطولي للرحى الثالثة السفلية المنطمرة وبين المحور الطولي للرحى الثانية  المستوى السهمي (الأنسي الوحشي)، تقسم الرحى السفلية إلى:

  1. الأنسي (بالإنجليزية: Mesioangular) وهو الأقل صعوبة من ناحية القلع والأكثر شيوعاً، إذ يشكل حوالي 43% من الحالات.
  2. العمودي (بالإنجليزية: Vertical)، يكون المحور الطولي للرحى الثالثة يوازي المحور الطولي للرحى الثانية، ويشكل 38% من الحالات.
  3. الأفقي (بالإنجليزية: Horizontal)، يكون المحور الطولي للرحى الثالثة عمودياً على المحور الطولي للرحى الثانية، ويشكل 3% من الحالات.
  4. الوحشي (بالإنجليزية: Distoangular)، هو الأكثر صعوبة في القلع بسبب ان مسار القلع في إتجاه الشعبة الصاعدة للرأد، ويشكل 6% من الحالات.
  5. مقلوب المستوى الدهليزي اللساني، ونفرق بين الدهليزي واللساني من خلال الصورة الإطباقية.

مضاعفات الأسنان المطمورة

 تسبب أضراس العقل المطمورة تحت اللثة اضطرابات كثيرة نذكر، منها:

  • التهاب اللثة، فمنطقة ضرس العقل المطمور يمكن ان تصبح بيئة خصبة لتكاثر الميكروبات فتؤدي الى التهاب الأنسجة المحيطة به،
  • الألم وعدم القدرة على فتح الفم، وظهور الرائحة الكريهة في الفم وتغير مذاق الطعام والشراب، وفي الحالات المتقدمة قد يتطور الإلتهاب الى بؤرة التهابية تكون سبباً في ظهور بؤر أخرى في أمكنة مجاورة أو بعيدة.
  • التسوس، ان وقوع ضرس العقل في منطقة نائية في عمق الفك من شأنه ألا يسمح بتنظيفه في شكل جيد، الأمر الذي يقود الى تراكم فضلات الطعام والجراثيم، وهذان العاملان يشكلان الشرارة التي تقدح زناد للإصابة بالتسوس.   
  • الألم والانزعاج عند فتح الفم، وقد ينتشر الألم الى مفصل الفك والى العين والأذن.
  • تشوهات الأسنان، ان الضغط الذي تمارسه اضراس العقل ينعكس سلباً على الأسنان الأمامية التي تتراكب فوق بعضها بعضاً.

من هنا كثرت عمليات خلع أضراس العقل بشكل شبه روتيني من أجل إفساح المجال أمام الأسنان الأمامية، وهذه هي النظرية القديمة التي سادت في شكل مطلق ردحاً من الزمن، ولكن مهلاً، هناك دراسات جاءت بنظرية أخرى تقول ان تزاحم الأسنان ليس بسبب أضراس العقل بل بسبب طريقة نمو الوجه والفكين.

أما الحجة التي يسوقها أصحاب هذه النظرية هي ان هناك أشخاصاً لا يملكون أضراس العقل أو اشخاصاً قاموا بخلعها، تعرضوا فيما بعد الى تراكب الأسنان. وطبعاً هناك فريق ثالث يقول بأن النظريتين السابقتين صحيحتان.   

اقرأ أيضاً: تأثير مص الاصبع على الأسنان

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن
                                                                                                            

أعراض الأضراس المطمورة   

من الأعراض التي قد يشعر بها المريض الذي يعاني من أضراس مطمورة:

  • ألم في الفك عند الضرس المطمور، ويكون على شكل ضغط يصاحبه صعوبه في تحريك الفك.
  • انتفاخ في جهة من الخد التي تحتوي الضرس المطمور.
  • ألم في الأذن مع صداع بجانب الرأس في حاله الضرس العلوي المطمور.
  • انتفاخ داخلي باللثة عند نهاية الأسنان والشعور بالرغبة بالحك او الضغط على هذه المنطقة، وقد يصاحبها التهاب او احمرار ونزيف بسيط من المنطقة.

ما هي الحالات التي تستدعي خلع ضرس العقل؟ 

يوجد بعض الحالات التي تستدعي خلع ضرس العقل، مثل:

  • بروز أجزاء صغيرة من ضرس العقل على سطح اللثة، مما يؤدي ذلك إلى حدوث فتحة على سطح اللثة حيث تتجمع فيها البكتيريا مسببة إلتهابات حادة. هذا بالإضافة إلى ألم و تورم وتصلب للفك.
  • إتلاف الأسنان المجاورة لضرس العقل عندما لا يكون هناك متسع له على صف الأسنان.
  • أمراض اللثة وتسوس الأسنان التي قد يتعرض لها ضرس العقل، والتي تؤدي بدورها إلى صعوبة تنظيفه مقارنة بغيره من الأسنان .
  • تشكل أكياس تحتوي على سائل، أو تشكل أورام خطيرة على أو بجانب ضرس العقل المنغرز ، مؤدية إلى تدمير عظام الفك المحيطة به أو جذور الأسنان المجاورة.

اقرأ أيضاً: نصائح بعد خلع ضرس العقل

التعليمات التي تعطى للمريض بعد العمل الجراحي

يوجد بعض الأمور التي يجب على المريض اتباعها بعد خلع الأسنان المطمورة، منها:

  • أن يعض المريض على الشاش المعقم الموضوع فوق مكان الجرح لمدة نصف ساعة وبقوة.
  • وضع كيس من الثلج فوق تلك الناحية من الخد للحث على انقباض الأوعية الدموية والإقلال من حدوث الوذمة والألم بشكل متقطع لمدة 15دقيقة ثم تبعد 15 أخرى ثم تعاد مرة أخرى وهكذا لمدة 24 ساعة.
  • الاستراحة والامتناع عن أي نشاط حركي بقية اليوم على الأقل.
  • عند الاستلقاء يجب أن يكون الرأس مرتفعاً عن بقية الجسم فوق عدة وسائد لتجنب زيادة ضغط الدم والذي قد يسبب النزف.
  • يبلغ الألم الناجم عن قلع الرحى الثالثة المنطمرة أقسى درجاته في الساعات الأربعة إلى الثمانية بعد القلع، ولذلك لا بد من تنبيه المريض إلى عدم الانتظار وصول الألم إلى درجة عدم الاحتمال، وإنما عليه أن يبدأ بتناول الدواء منذ بداية إحساسه بالألم. ومن الأفضل أن يباشر بتناول الأدوية المسكنة بعد ساعتين من القلع، ثم يستمر في تناولها على فترات محددة لإبقائه في مستواه الأدنى. عادة يستمر الألم لمدة تتراوح ما بين 24-48 ساعة، ثم لا يتبقى سوى ألم خفيف أو إحساس بعدم الارتياح خلال الأسبوع الأول بعد القلع. اقرأ أيضاً: مسكنات الألم، استخداماتها وأخطارها
  • لمدة يوم أو يومين من العمل الجراحي يكون المريض غير قادر على تناول الوجبات الاعتيادية، لذلك ينصح خلال هذين اليومين بالإكثار من السوائل على شكل حليب، عصير، شاي، ماء. يمكن بعدها العودة إلى تناول الطعام بشكل طبيعي حالما يمكنه ذلك لأن هذه العودة تسهل من الشفاء.
  • عدم المضمضة أو غسل الفم لمدة تتراوح ما بين 8–12 ساعة. أما بعد ذلك تصبح المضمضة ضرورية وخاصة بعد تناول الطعام مع تفريش الأسنان.
  • بالنسبة للانتباج أو التورم، فإنه يصل إلى أعلى درجاته في اليوم الثالث من العمل الجراحي ثم يبدأ بالضمور، ولكنه قد يستمر لمدة أسبوع حتى يختفي نهائياً. ويمكن أن نستعمل الكمادات الحارة الرطبة بتطبيقها على الخد بنفس طريقة الكمادات الباردة للتسريع من زوال الانتباج.

طب الاسنان الشرعى