يعتبر الغثيان من المشكلات الصحية الشائعة التي تنتج عن عادات غذائية خاطئة كما يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة ببعض الأمراض، وتزداد فرص الإصابة بالغثيان أثناء الحمل.

يمكن تخفيف الغثيان ببعض الأدوية، ولكنها في نفس الوقت تتسبب في آثار جانبية وأضرار على الصحة، ولذلك يفضل اتباع الطرق الطبيعية للتخلص من الغثيان بعيداً عن الأدوية.

أسباب الإصابة بالغثيان

هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي للإصابة بالغثيان، وتشمل:

  • تناول أطعمة غير صحية: تتسبب الأطعمة الدسمة والسكريات في زيادة فرص الإصابة بالغثيان لأنها تؤدي للشعور بالحموضة.
  • الإصابة بالجفاف: يؤدي جفاف الجسم إلى اضطرابات المعدة والأمعاء، ويمكن أن يسبب الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • انخفاض مستويات السكر بالدم: أيضاً يساهم انخفاض مستويات السكر بالدم في الإصابة بآلام المعدة، وهو ما يزيد فرص الإصابة بالغثيان.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي: ترتبط أمراض الجهاز الهضمي بالأعراض المختلفة التي يمكن أن تؤثر عليه، ومنها الغثيان.
  • عادات يومية خاطئة: تساهم بعض العادات اليومية الخاطئة في الإصابة بالغثيان، مثل التدخين، تناول أدوية على الريق، وكذلك تناول المشروبات الغاوية.
  • فترة الحمل: ترتبط فترة الحمل بزيادة الشعور بالغثيان، وخاصةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وهو من الأعراض الشائعة التي تتلاشى تدريجياً مع تقدم أشهر الحمل.

إليك مجموعة من العلاجات المنزلية للتخلص من الغثيان بسهولة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

تناول الزنجبيل

يعد الزنجبيل علاج طبيعي فعّال للغثيان، حيث يحتوي على مركبات تساعد في تخفيفه بصورة كبيرة، وينصح بنقع الزنجبيل الطازج في ماء مغلي وتصفيته ثم تناوله وهو دافيء.

ولكن يجب الحذر لأن الزنجبيل لا يتناسب مع الأشخاص المعرضين لانخفاض ضغط الدم او انخفاض نسبة السكر في الدم، وكذلك في حالة تناول دواء لسيولة الدم.

استنشاق النعناع

طريقة أخرى تساعد في القضاء على الغثيان وهي استنشاق رائحة النعناع، وذلك عن طريق غلي ماء ووضع أوراق النعناع بها واستنشاقها، كما أن تناول مشروب النعناع يساهم بصورة كبيرة في علاج الغثيان.

استشاق الليمون

أيضاً ينصح باستخدام شرائح الليمون في علاج الغثيان وذلك عن طريق استنشاقه، يمكن استنشاق شرائح الليمون أو بشر الليمون، وكذلك يمكن استنشاق زيت الليمون.

ولكن لا يفضل تناول عصير الليمون لأنه يمكن أن يسبب الحموضة، والتي تزيد من الشعور بالغثيان.

التنفس البطيء

يساعد التنفس البطيء والعميق في تخفيف الشعور بالغثيان، ويجب تكرار ذلك عدة مرّات أثناء التعرض لأي من الروائح السابقة سواء الليمون أو النعناع.

ولمزيد من فعالية هذه التقنية، يفضل الإستنشاق من الأنف ثلاث مرّات، ثم حبس النفس بعدد ثلاثة ثم إخراجه ثلاث مرّات.

كما ينصح بممارسة تمارين الإسترخاء لمزيد من الفائدة، حيث أن رياضة اليوغا تقلل من التوتر الذي يصيب مختلف أنحاء الجسم ومنها المعدة.

استخدام بعض التوابل

يعمل مسحوق الشمر على تقليل أعراض الدورة الشهرية لدى النساء، بما فيها الغثيان، وذلك بإضافة ملعقة من هذا المسحوق إلى كوب من الماء المغلي لمدة 5 دقائق ثم تصفيته وتناوله دافئاً.

كما يمكن تناول مشروب القرفة لتقليل الغثيان أثناء فترة الحيض، ويسهل تحضير مشروب القرفة بإضافة ملعقة من بودرة القرفة إلى كوب من الحليب المغلي أو يمكن استبدال الحليب بالماء.

أيضاً يساعد الكمون في علاج آلام البطن والغثيان والإمساك والإسهال، ويمكن إضافة ملعقة من الكمون إلى كوب ماء وتناوله لتقليل الغثيان. اقرأ أيضاً: آلام البطن: أسبابها وعلاجها

إرخاء العضلات

يعتبر ارخاء العضلات من أكثر الوسائل الفعّالة لتخفيف الغثيان، كما أن التدليك يسهم بدرجة كبيرة في علاج هذه المشكلة، فهذا يساعد في تخفيف التوتر العضلي الذي يمكن أن يسبب الغثيان.

ينصح بالإستلقاء على الظهر والبدء في تدليك مختلف مناطق الجسم ويمكن استخدام الزيوت العطرية أثناء التدليك لمزيد من الفائدة.

تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والدهون

تتسبب الأطعمة التي تحتوي على توابل أو دهون في زيادة الشعور بالغثيان، ولذلك ينصح بتجنبها واستبدالها بالأطعمة الصحية الخفيفة مثل الخضروات والفواكه، كما ينصح بتناول البروتين الخالي من الدهون ولكن دون الإكثار منه.

وبعد تناول الطعام، يفضل تجنب الإستلقاء على الظهر لتجنب الإصابة بالإرتداد الحمضي الذي يزيد من الشعور بالغثيان.

وأثناء الإصابة بالغثيان، ينصح بتناول وجبة خفيفة تساعد في تهدئة المعدة مثل البسكويت أو الزبادي المضاف إليه قطع من الموز والتفاح.

الحفاظ على رطوبة الجسم

يؤدي الجفاف إلى زيادة احتمالية الإصابة بالغثيان، ولذلك ينصح بالحفاظ على ترطيب الجسم من خلال شرب الماء بكمية لا تقل عن 8 أكواب يومياً بالإضافة إلى مشروبات الأعشاب الدافئة دون إضافة سكر، كما يمكن تناول العصائر الطازجة الخالية من السكر.

ولكن لا ينصح بشرب السوائل أثناء تناول الطعام لأنها يمكن أن تؤدي لتفاقم المشكلة.

عند تحريك رأسي أو المشي بسرعة يحدث إرتجاج داخل رأسي دون ألم

الكمادات الباردة

تساعد الكمادات الباردة في الجزء الخلفي من الرقبة في تهدئة الشعور بالغثيان، وذلك لحاجة الجسم في هذا الوقت للبرودة بعد ارتفاع درجة حرارته.

يمكن استخدام الكمادات المتوفرة في الصيدليات، أو أخذ كيس من الثلج ولفه بمنشفة قطنية واستخدامه بنفس الطريقة، ولكن يجب عدم الإستمرار في وضع الكمادات الباردة لفترة طويلة على الجسم.

تناول شاي البابونج

يعد شاي البابونج من أفضل علاجات الغثيان واضطرابات المعدة بشكل عام، حيث أن له تأثير مهديء في تخفيف المغص والمشاكل الناتجة عن تناول الطعام بالإضافة إلى مشكلة الإمساك.

ولتحضير شاي البابونج، يتم إضافته إلى ماء مغلي وتركه مغطى لمدة 5 دقائق ثم تصفيته وتناوله دافئاً.

يمكن إعطاء شاي البابونج للأطفال الرضّع أيضاً دون قلق لتخفيف المغص.

تجنب المشروبات الغازية

تساهم المشروبات الغازية في تفاقم الغثيان ومشاكل البطن بشكل عام، كما أن المشروبات الغازية تؤدي إلى الإصابة بالإرتجاع الحمضي المريئي، ولذلك يجب التوقف عن تناول هذه المشروبات أثناء الإصابة بالغثيان.

الحصول على فيتامين B6

يجب عدم اتخاذ هذا الإجراء إلا بعد استشارة الطبيب، حيث أن مكملات فيتامين B6 تساعد في علاج الغثيان المرتبط بالحمل، ولكن في حالة الإكثار منه يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة بالقلب وغيرها من أجزاء الجسم.

حالات تستدعي استشارة الطبيب

هناك بعض الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب عند الإصابة بالغثيان، وهي:

  • استمرار الغثيان لفترة طويلة: عادةً ما يحدث الغثيان بشكل مؤقت، ولكن في حالة استمرار لفترة طويلة وتكرره، فينصح باستشارة الطبيب لأنه قد يؤشر بوجود مشكلة صحية مزمنة تسبب حدوثه.
  • الإصابة بالجفاف: إذا تسبب الغثيان في الإصابة بالجفاف، فينبغي استشارة الطبيب لتفادي المشكلات الصحية التي تنتج عن الجفاف. ويصاحب الغثيان مجموعة من الأعراض مثل الدوخة، العطش الشديد، الضعف والإعياء، قلة التبول، وتغير لون البول ليصبح داكناً.
  • الإصابة بالقيء: في بعض الأحيان، يتحول الغثيان إلى قيء مستمر، ويعد القيء من المضاعفات التي تستدعي الذهاب للطبيب في حالة تكرره.
  • ظهور بعض الأعراض الأخرى المصاحبة: مثل تشنجات البطن الشديدة، ألم في الصدر، عدم وضوح الرؤية، ارتفاع شديد في درجة الحرارة، والصداع الحاد، حيث أن هذه العلامات يمكن أن تدل على الإصابة بنوبة قلبية.

10 نصائح لتحافظ على صحة ركبتيك