يعرف النحاس بأنه معدناً أساسياً ضروريا للبقاء على قيد الحياة، وهو عنصر كيميائي يرمز له بالرمز cu وعدده الذري 29، وهو معدن ناعم ومرن وقابل للنقل ذو لون وردي برتقالي، كما يعد أحد العناصر الموصلة للحرارة والكهرباء.

يوجد النحاس بشكل عام في جميع أنسجة الجسم وبشكل خاص يوجد في الكبد والعضلات والعظام، كما يحتوي الجسم البالغ على كمية من النحاس تتراوح ما بين (1.4+2.1) ملغ لكل كيلوغرام من وزن الجسم.

فوائد النحاس للجسم

يلعب النحاس العديد من الأدوار المهمة في الحفاظ على صحة الجسم، ومن فوائده:

يمتلك خصائص مضادة للالتهاب

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الحفاظ على مستويات النحاس في الجسم قد يؤخر أو حتى يمنع التهاب المفاصل، وهذا هو السبب في أن بعض الناس يرتدون الأساور النحاسية أو الملحقات المصنوعة من النحاس، إذ أنها تساهم في منع التهاب المفاصل.

يمتلك خصائص مضادة للأكسدة

أثبتت العديد من الدراسات أن النحاس يحتوي على مضادات للأكسدة تساهم في تقليل خطر إنتاج الجذور الحرة والتي تعرف بأنها خلايا ضارة تسبب العديد من الأمراض خاصة السرطان، كما أن النحاس قد يساعد في منع شيخوخة الجلد لدى الكبار في السن.

يساهم في نمو سليم للجسم

يضمن النحاس نمو الجسم بشكل سليم حيث أنه يساهم في حماية أنظمة الهيكل العظمي والعصبي والقلب والأوعية الدموية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

يعزز مناعة الجسم

يساعد الحفاظ على مستويات النحاس في الجسم في دإنتاج ودعم خلايا الدم البيضاء وفي الحفاظ على صحة الجسم، وذلك لأن العديد من الدراسات وجدت أن انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء يمكن أن يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة في حالة تسمى قلة العدلات.

يحافظ على كثافة العظام

يعرف ترقق العظام بأنه حالة تضعف العظام وتجعلها عرضة للكسور، أما هشاشة العظام هي حالة تسبب انخفاضا في نسبة المعادن الموجودة في العظام، لذلك فإن الحفاظ على مستويات النحاس في الجسم قد يجعل الأشخاص أقل عرضة للإصابة بهشاشة العظام وترققها.

يساعد في إنتاج الكولاجين

وجود النحاس بكميات كافية في الجسم يساعد في استبدال الأنسجة الضامة التالفة، كما ويلعب النحاس دوراً مهما في الحفاظ على الكولاجين اللازم لربط العظام معا، والذي يعرف بأنه الهيكل الأساسي الموجود في الفراغات ما بين الأنسجة الضامة والعظام، وذلك لأن انخفاض مستويات الكولاجين في الجسم قد يؤدي إلى خلل في المفاصل وإنهيار الأنسجة الضامة في الجسم.

ينظم إنتاج الميلانين

يعتبر النحاس مكوناً حيوياً في صبغة الميلانين، والتي تضفي اللون على البشرة والجلد والشعر والعينين، وقد يساهم النحاس في الحفاظ على سلامة الخلايا المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين، حيث يمكن إنتاج الصبغة بواسطة الخلايا الصباغية(الميلانينية) فقط بوجود انزيم النحاس المعروف باسم التيروزيناز.

منبه للدماغ: يعرف النحاس على نطاق واسع بأنه منبه للدماغ، ولهذا السبب غالبا ما يتم تصنيف الأطعمة الغنية بهذا العنصر على أنها أغذية دماغية، ويعتبر النحاس عنصر مهم للوظيفة الإدراكية، كما يشارك في العمليات العصبية للدماغ.

انا اشتريت هذا الدواء لانني طالبه باكالوريا واسهر كثيرا ونصحوني بتناوله لفيتامينات مساعده

يساعد في امتصاص الحديد والسكر

يساعد النحاس في امتصاص الحديد من الأمعاء وإطلاقه من مواقع التخزين الرئيسية مثل الكبد وذلك لتقليل خطر الإصابة بنقص الحديد الذي يمكن أن يؤدي إلى التعب والضعف العام، وجع في العضلات، ومشاكل في الجهاز الهضمي، كما أن النحاس يساعد في استخدام السكر في الجسم من خلال المساعدة في امتصاص الحديد من المواد الغذائية والمصادر التكميلية الأخرى.

يساعد في عمل الأنزيمات

من أهم فوائد النحاس للجسم انه عنصر مساعد في عمل الكثير من الأنزيمات التي تشارك في مختلف التفاعلات البيولوجية في الجسم، وبدون النحاس لن تعمل هذه الأنزيمات بالشكل الصحيح، مما يعني أن عملية الأيض ( تفاعلات البناء والهدم في جسم الانسان) سوف تصبح بطيئة.

يساهم النحاس في إنتاج وتعزيز خلايا الدم الحمراء (RBC) والمواد الأخرى.

يقي من بكتيريا E.coli

أظهرت الدراسات أن النحاس يمنع أو يدمر نمو السلالات البكتيرية مثل بكتيريا E.coli، كما يعزز الجهاز المناعي ويمنع الطاقة الزائدة من أن تستهلك في مكافحة العدوى.

يعزز صحة الغدة الدرقية

يلعب النحاس دوراً مهماً في ضمان الوظيفة الصحية للغدة الدرقية، ولكن يجب الإنتباه إلى أن الكميات الزائدة منه تعد سبب رئيسي لحدوث خلل في الغدة الدرقية، لذلك يجب الحفاظ على توازن مستوى النحاس في الدم.

يزيد من انتاج الطاقة

يعد النحاس عنصر ضروري جدا في تصنيع أدينوسين ثلاثي الفوسفات ATP والذي يعتبر مخزن الطاقة الرئيسي في جسم الإنسان، لذلك فإن احتواء الجسم على كمية كافية من هذا العنصر يمكن الجسم من أداء وظائفه من دون تعب أو اجهاد.

فوائد النحاس للبشرة

العناية بالبشرة: يعد النحاس من العناصر الغذائية المهمة التي تلعب دوراً مهما في تصنيع الهيموغلوبين، المايلين، كما أنه يساعد في إنتاج الإيلاستين وهو عنصر من الأنسجة الضامة التي تحافظ على مرونة الجلد، وإبقائه أقل عرضة للتجاعيد.

للمزيد: فرط نحاس الدم

هل تحرمنا الواقيات الشمسية من فيتامين د

فحص النحاس