10 فوائد صحية لعنصر الزنك

10 فوائد صحية لعنصر الزنك
أخصائي تغذية لورا فرح
١٦‏/٠٧‏/٢٠١٩

يعتبر الزنك عنصراً معدنياً هاماً للجسم يأتي في المرتبة الثانية بعد الحديد ضمن العناصر المعدنية الصغرى من حيث كميتة في الجسم، إذ تقدر كميته حوالي (1.3-2.3) غرام في جسم الإنسان البالغ وهو موزع على أعضاء وأنسجة مختلفة أهمها: العظام والكبد والكلى والبنكرياس والرئتان والعضلات والعينان وإفرازات البروستات والحيوانات المنوية.

تقدر الاحتياجات اليومية للزنك بمعدل (15) ملغم للبالغين أما الحوامل والمرضعات فينصحن باستهلاك (20-25) ملغم من الزنك يومياً و (10) ملغم للأطفال من عمر (1-10) سنوات ومصادر الزنك الغذائية عديدة أهمها الأطعمة البحرية وخاصة الجمبري والمحار، اللحوم الحمراء، الكبد، الكلى، النخاعات، صفار البيض، اللحوم البيضاء، البقوليات: كالحمص، والفول، والعدس، وحبوب الغلال الكاملةكالقمح، والخبز المصنوع منها، والجوزيات.

وظائف الزنك 

وظائف الزنك الفسيولوجية عديدة أهمها:

{cta}
  • الزنك ضروري جداً للنمو وعند غيابه في الغذاء يتوقف النمو توقفاً كاملاً في فترة سريعة.
  • الزنك ضروري لتكوين وتنشيط الأنزيمات.
  • يعتبر الزنك مهم للنضوج الجنسي وخاصة في الذكور حيث يعتبر ضروري لنمو الأعضاء التناسلية وإنتاج الحيوانات المنوية.
  • الزنك مضاد أكسدة قوي وضروري لتكوين المناعة الخلوية حيث تحتوي الغدد الليمفاوية وكريات الدم البيضاء على تركيزات عالية من الزنك.
  • يفيد الزنك لشفاء والتئام الجروح كونه ضروري لتكوين البروتين في الخلية ولانقسام الخلايا.
  • للزنك دور في تمثيل السكر بصورة طبيعية وفي الوقاية من مرض السكري كون الزنك يرتبط بهرمون الأنسولين ويلزم لخزنه.
  • الزنك ضروري لحاستي الذوق والشم حيث يؤدي نقصه إلى خلل في حدة هاتين الحاستين.
  • يعتبر الزنك ضروري لتمثيل فيتامين (A).
  • الزنك يساعد في حل مشاكل الذاكرة وتحسين الأداء الأكاديمي للأطفال والمراهقين في المدرسة، حيث تزيد من استيعابهم وقدرتهم على التحصيل العلمي.
  • تشير الدراسات الحديثة إلى أهمية الزنك في أداء وظائف المخ وعلاج الشيزوفرانيا (الفصام العقلي).

أعراض نقص الزنك

أعراض نقص الزنك عديدة أهمها:

  • تأخر البلوغ الجنسي وقلة الإفرازات التناسلية في الذكور “Hypogonadism” وما يصاحب ذلك من تأخر ظهور الصفات الجنسية الثانوية كنمو الشعر.
  • تباطؤ النمو أو توقفه التام وينتج عن ذلك في الأطفال النامين حالة من قصر القامة أو القزمة.
  • ضعف الشهية وضعف حاستي الشم والتذوق.
  • تأخر شفاء الجروح وظهور حب الشباب على الجلد وضعف المناعة وكذلك ظهور طفح جلدي خاصة حول الفتحات الطبيعية في الجسم مثل الفم والأنف والشرج ويكون هذا الطفح عادة مصحوب بإسهال مائي شديد.
  • نقص إفراز الأنسولين وزيادة نسبة السكر في الدم.
  • اضطرابات في تمثيل فيتامين (A) تؤدي إلى عدم من تحريكه من مخزونة في الكبد وحدوث أعراض نقص فيتامين (A).
  • يقترن نقص الزنك مع فقر الدم المنجلي (Sickle cell anemia).
  • نقص الزنك يؤدي إلى جفاف الشعر وتساقطه ووجود بقع بيضاء على الأظافر.
  • الشعور بالإعياء والتعب ونقص اليقظة.

امتصاص الزنك في الجسم

قد لا يحدث نقص الزنك أحياناً بسبب قلة تناول الأطعمة الغنية بهط، بل لضعف امتصاصه في الجسم، وننلخص العوامل التي تؤثر على نسبة امتصاص الزنك في الجسم في ما يأتي:

{question}
  • وجود الألياف التي ترتبط بالزنك وتقلل من امتصاصه.
  • وجود الفايتات (Phytate) في الغذاء وهذه موجودة في الأطعمة النباتية كالبقوليات والحبوب بينما تخلو الأطعمة الحيوانية منها لذلك نجد أن الوجبة الغذائية المحتوية على نسبة عالية من الحبوب يقل فيها امتصاص الزنك كون الفايتات ترتبط بالزنك.
  • كمية الزنك في الغذاء، حيث تقل النسبة المئوية للامتصاص بزيادة كميته في الغذاء.
  • احتياجات الجسم حيث عند زيادة الحاجة إلى الزنك كما هي الحال في بعض المراحل الفسيولوجية كالنمو السريع والحمل والإرضاع تزداد كفاءة الامتصاص.
  • المصدر الغذائي للزنك فالزنك في المصادر الحيوانية أكثر امتصاصاً من الزنك في المصادر النباتية.
  • وجود أمراض طفيلية وأمراض سوء الإمتصاص المختلفة تقلل من امتصاص الزنك.

من هنا نرى أهمية عنصر الزنك للإنسان وضرورة تواجده في غذائنا اليومي.

{ads}

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-09-11 15:35:58 | عدد المشاهدات: 647


شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi