علاج مرض السكري النوع الثاني

علاج مرض السكري النوع الثاني
A1 Medical Center
٠٨‏/١٠‏/٢٠١٤

مرض السكري النوع الثاني

يسمى هذا النوع من مرض السكري أيضا بمرض السكري غير المعتمد على الانسولين، يتميز السكري من النوع الثاني باختلافه عن السكري النوع الأول من حيث وجود مقاومة مضادة لمفعول الأنسولين بالإضافة إلى قلة إفراز الأنسولين، ولا تستجيب مستقبلات الأنسولين الموجودة في الأغلفة الخلوية لمختلف أنسجة الجسم بصورة صحيحة للأنسولين.

في المراحل الأولى تكون مقاومة الأنسولين هي الشذوذ الطاغي في استجابة الأنسجة للأنسولين ومصحوبة بارتفاع مستويات أنسولين في الدم، وفي هذه المرحلة يمكن تقليل مستوى جلوكوز الدم عن طريق وسائل وأدوية تزيد من فاعلية الأنسولين وتقلل إنتاج الجلوكوز من الكبد، وكلما تطور المرض تقل كفاءة إفراز الأنسولين من البنكرياس وتصبح هناك حاجة لحقَن الأنسولين.

عوامل خطر الاصابة بالسكري من النوع الثاني

  • يشكل الاستهلاك المكثف للسعرات الحرارية المؤدي للسمنة، عاملاً مهماً في تطوّر هذا النوع من السكري.

إن السمنة، خاصة تلك المتمركزة حول البطن، تعتبر عامل الخطر الأهم.

ان انقاص الوزن، أحيانا بدرجة قليلة فقط، يترافق بتحسن جليّ بنسبة الجلوكوز، بالرغم من ان الجلوكوز لا يعود لقيمه الطبيعية إلا في حالات نادرة.

  • ترتفع احتمالية الاصابة بالسكري النوع الثاني عند الأشخاص الذين لا يقومون بأي نشاط جسدي.
  • ووسط النساء اللواتي أصبن بالسكري الحملي.
  • ووسط المرضى المصابين بفرط ضغط الدم واضطراب بدهون الدم.
  • والمنتمين بغالبيتهم للمصابين بالمتلازمة الأيضية.
  • قد يظهر مرض السكري لدى المرضى المصابين بإفراز هرمونات مفرط، تلك المنتمية للهرمونات المقاومة لنشاط الأنسولين، والزائدة لمستويات السكر في الدم.
  • بعض الأدوية تؤثر على إفراز الأنسولين، ومن شأنها ان تؤدي لتطور مرض السكري، مثل الأدوية المدرة للبول، الأدوية الستيرويدية وأدوية أخرى.
  • حالات الضغط النفسي المختلفة قادرة على تسريع ظهور السكري.
  • من الملاحظ أن هذا النوع من مرض السكري يغلب عليه العامل الوراثي، حيث ينتشر بين عدة أفراد من نفس العائلة، على عكس السكري النوع الأول حيث من الممكن ظهوره على أحد أفراد العائلة دون أن يظهر على فرد أخر. هذا العامل الوراثي هو الذي يؤدي لمقاومة الجسم لامتصاص الأنسولين.

علاج السكري النوع الثاني

المحافظة على مستويات الجلوكوز بالدم هي الخطوة الأهم بعلاج مرض السكري من النوع الثاني، والتي تكون مضاعفات المرض مرتبطة باضطراب هذه المستويات، ويتم ذلك من خلال:

  • الالتزام بالادوية الموصوفة من قبل الطبيب، ومن اشهر الأدوية:

ميتفورمين وهو يعمل عن طريق خفض إنتاج الجلوكوز في الكبد، وتحسين حساسية الجسم للأنسولين بحيث يستخدم الجسم الأنسولين بشكل أكثر فعالية، ومن آثاره الجانبية: الغثيان والإسهال، وقد تختفي هذه الآثار عن اعتياد الجسم على الدواء أو عند تناوله مع الطعام.

السلفونيل يوريا، هذه الأدوية تساعد الجسم على إفراز المزيد من الأنسولين.

  • ممارسة الرياضية بشكل منتظم.
  • إتباع الحمية الغذائية الخاصة بمرضى السكر، والتي تعتمد على مستويات السكر بالدم، الصحة العامة، الوزن، العمر، الجنس، النشاط البدني.
  • العلاج التعويضي لهرمون الأنسولين في الحالات المتقدمة.
  • العلاج بالخلايا الجذعية لمرض السكري النوع الثاني.

بينت الدراسات التي نفذها مركز A1 الطبي–ألمانيا، أن المرضى الذين يزرعون خلايا جذعية لنخاع العظم يحتاجون لجرعات أقل من الأنسولين والمواد العلاجية الأخرى لهذا النوع من السكري.

وبعد أن قام مركز A1 الطبي–ألمانيا بالتطبيق الناجح لهذه الدراسة، تبين إمكانية العلاج بالخلايا الجذعية، حيث تهدف عملية العلاج هذه إلى حماية خلايا بيتا المتبقية وتجديد الخلايا التي فقدت وظيفتها لتصبح قادرة على ضبط مستوى السكر في الدم، حيث يؤمن العلاج بإستخدام الخلايا الجذعية للمريض القدرة على الاستغناء عن الجرعات العالية للأنسولين وأدوية تنظيم مستوى السكر في الدم بل ويصل الأمر في بعض الأحيان إلي التوقف عن تناولها بشكل نهائي، كما يُسهم العلاج في الحد من إصابة المريض بالمضاعفات المزمنة المرافقة للسكري.

الوقاية من مرض السكري النوع الثاني:

الوقاية من السكري النوع الثاني يتطلب تغيير في نمط الحياة، بحيث يصبح نمط الحياة صحي أكثر، ويمكن ذلك من خلال:

  • تتعدد الإجراءات الوقائية للحد من الإصابة بالنمط الثاني من السكري ومنها:
  • الالتزام بنظام غذائي صحي قليل الدهون والسكريات، ومنتظم السعرات الحرارية.
  • تناول الاغذية الصحية مثل الفواكه والخضار والدهون الصحية مثل المكسرات والأفوجادو، والاكثار من شرب الماء.
  • الحفاظ على النشاط البدني وممارسة التمارين بمعدل 30 دقيقة يومياً.
  • في حالة وجود وزن زائد أو سمنة، السعي وراء انزال الوزن إلى الحدود الطبيعية.

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 16:41:39

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi