غذاء مرضى السكري

غذاء مرضى السكر
د. احمد الاسعد
١٦‏/١٢‏/٢٠١٤

يلتزم المصابين بداء السكري من النوع الأول، أو النوع الثاني، بتنظيمات لجرعات الدواء أو الإنسولين، ولنوعيات الطعام المتناولة وتحديد للكميات والأوقات، ويعتبر السكري من الأمراض التي ترتّب نمط الحياة، لتجعله أكثر صحيّة والتزام، ويكون هذا النمط في صالح المريض دائماً بحيث يقيه من مضاعفات السكري، كارتفاع أو هبوط مستويات السكر بالدم، والتي قد تؤدي إلى فقدان البصر أو الدخول بغيبوبة، أو المشاكل الكثيرة التي تصيب القدم مثل الغرغرينا، والمرتبطة بالسكري.

وبالتالي فإن الالتزام بجرعات الدواء حسب وصف الطبيب، والحمية الغذائية الموصوفة لمرضى السكري من قبل أخصائي التغذية والحميات، بالإضافة إلى الحرص على ممارسة التمارين الرياضية البسيطة مثل المشي لمدة 1/2 ساعة إلى ساعة يومياً، جميعها أمور أساسية لمرضى السكري.

لا تعني الإصابة بمرض السكري، أن يُحرم مريض السكري من الأطعمة التي يحبها، ولكن الأساس في الحمية الغذائية لمرضى السكري هي تحديد الكميات، والتقليل من تناول بعض أنواع الأطعمة التي ترفع مستويات السكر في الدم.

من وسائل المحافظة على مستويات متوازنة لسكر الدم، تناول كميات معتدلة من النشويات والدهون والبروتينات، مع تجنب الجمع بين نوعين من النشويات في وجبة واحدة، مثلاً البطاطا والخبز في وجبة واحدة.

النظام الغذائي لمرضى السكري النوع الاول

يعد تنظيم الحمية الغذائية لمرضى السكري من النوع الأول أمر في غاية الأهمية، بالإضافة لهدف الوصول إلى التغذية المثالية، عن طريق إدارة الكميات والنوعيات المتناولة من النشويات والدهون والبروتينات.

  • اتباع حمية غذائية، وممارسة التمارين الرياضية، والعلاج بالإنسولين، هي أهم المنظمات لمستويات سكر الدم، التي لا يمكن الإستغناء عن أي جزء منها مع مرضى السكري من النوع الأول.
  • احتواء الحمية الغذائية الخاصة بمرضى السكري على الأغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن، والدهون الصحية، والبروتينات، والنشويات المركزة بالمغذيّات.
  • تناول جميع الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفية ضمن اليوم، وعدم التجاوز عن أي وجبة.
  • تنظيم أوقات تناول الوجبات بحيث يكون موعد الإفطار يومياً مثلا الساعة التاسعة صباحاً، وهكذا.
  • الاهتمام بمكونات الطعام الجاهز أو المعلّب، عن طريق قراءة الملصق الغذائي، والانتباه إلى الكميات التي يحتوي عليها وخاصة من السكريات، والصويدوم (الملح)، أو الأطعمة قليلة الفائدة الغذائية، ومحاولة تجنب الأطعمة التي تحمل هذه الصفات. 
  • المتابعة مع الطبيب وأخصائي التغذية، للربط بين جرعات الإنسولين وكميات النشويات المتناولة.
  • ممارسة التمارين الرياضية، بطريقة منظمة وأوقات محددة، وذلك يعود بالفائدة على الصحة العامة للمريض.
  • قياس سكر الدم قبل وأثناء وبعد التمرين الرياضي، لمعرفة مدى تأثير الرياضات المختلفة على مستويات السكر بالدم.
  • المستويات الطبيعية لسكر الدم 80-130 ملغ/ديسيليتر، وبعد تناول الطعام بساعتين يجب أن لا يتجاوز 180 مغ/ديسيليتر. 
  • تنظيم الوجبات، وعدم اتباع حميات الحرمان، لأنها ستؤدي إلى انخفاض مستويات سكر في الدم، وفي حالات الوزن الزائد، يجب السعي جدياً لتخفيضه، وذلك عن طريق الحركة والرياضة.
  • التحكم الأفضل بنسب السكر بالدم، عن طريق معرفة تأثير الكميات والأنواع المختلفة من الطعام على نسبة السكر بالدم، بعد أكلها.
  • عدم إجراء أي تغيير في جرعة الدواء قبل التأكد من الإلتزام بالنظام الغذائي المحدد من قبل الطبيب.

النظام الغذائي لمرضى السكري النوع الثاني

يتطلب تشخيص مرض السكري من النوع الثاني من المريض عدة أمور، مثل تناول دواء معيّن في اوقات محددة، واتباع حمية غذائية، والتوقف عن التدخين، وزيادة النشاط الحركي، وذلك كله من أجل تحقيق:

  • التحكم بمستويات السكر بالدم.
  • التحكم بمستويات الدهون الجيدة بالدم.
  • الحفاظ على الحدود الطبيعية لضغط الدم.
  • الحفاظ على وزن صحي.

نظام غذائي لمرضى السكري لمدة يوم

الإفطار

  • حبوب الافطار مع حليب خالي الدسم.
  • أو لبن بنكهة الفواكه خالي من الدهون.
  • أو 2 شريحة توست حبوب كاملة، وملعقة مربى.

الغداء

  • معكرونة وسلطة.
  • أو الدجاج المشوي مع البطاطا والخضار.
  • أو اللحم البقري المشوي، مع الخضار والأرز.
  • أو دجاج وسلطة.
  • أو سمك السلمون.
  • أو وجبة الكاري والأرز.

العشاء

  • ساندويش دجاج، أو سمك.
  • أو سلطة معكرونة.
  • أو شوربة خضار بماء الدجاج.

الكربوهيدرات ومرض السكري

للكربوهيدرات ثلاث أنواع رئيسية، النشويات (الكربوهيدرات المعقدة)، والسكريات (الكربوهيدرات البسيطة)، والألياف الغذائية.

من أمثلة النشويات:

  • الخبز.
  • المعكرونة.
  • البطاطا.
  • حبوب الإفطار.
  • الكسكسي.
  • البرغل.
  • الفشار.

يمكن تقسيم السكريات إلى طبيعية ومضافة:

  • السكريات الطبيعية: مثل السكريات الموجودة في الفواكه (الفركتوز)، وبعض منتجات الألبان (اللاكتوز).
  • السكريات المضافة: مثل الموجودة في الحلويات، والشوكولاته، والمشروبات، السكرية، والحلويات.

يوجد نوعان من الألياف:

  • الألياف غير القابلة للذوبان: مثل الموجودة في الخبز الكامل، الأرز البني والحبوب الكاملة، وهي تساعد على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  • الألياف القابلة للذوبان: مثل الموز والتفاح والجزر والبطاطا والشوفان والشعير، وتساعد في الحفاظ على نسبة الجلوكوز والكوليسترول في الدم تحت السيطرة.

التأكد من تناول كلا النوعين من الألياف بانتظام، وتشمل المصادر الجيدة للألياف: الفواكه، والخضار، والمكسرات، والبذور، والشوفان، وخبز الحبوب الكاملة، والبقوليات.

عند الاشخاص غير المصابين بمرض السكري يتم تحويل جميع الكربوهيدرات المتناولة إلى الغلوكوز، وينتج الجسم الإنسولين تلقائيًا للتعامل مع الغلوكوز الذي يدخل الدم، ليقوم بادخاله إلى الخلايا والأعضاء والأنسجة لتستخدمه كطاقة.

أما في النوع الأول من السكري، يطّبق المبدأ نفسه، ولكن لأن جسم مريض الكسري لا ينتج الإنسولين، أو ينتجه بكميات غير كافية، يتم تناول الإنسولين إما عن طريق الحقن أو مضخة الإنسولين، وهذا سوف يساعد على خفض مستويات السكر في الدم بعد تناول الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات، بدلاً من تراكمه وتسببه بمشاكل خطيرة.

بالإضافة إلى عدم الجمع بين نوعين من النشويات في وجبة واحدة، مثلا الخبز والبطاطا.

ومحاولة تناول الأطعمة التي لها مؤشر جلايسيمي منخفض، أي التي تقوم برفع مستويات سكر الدم ببطؤ، وتخفّضه ببطؤ، وبالتالي يبقى متوازناً، بالإضافة إلى أنها تشعر بالشبع.

الفواكه ومرض السكري

  • الفواكه تحتوي على السكريات الطبيعية، لذلك يجب تحديد الكميات المتناولة منها لدى مرضى السكري.
  • تجنب تناول عصائر الفواكه، والفواكه المعلبة، لاحتوائها على كميات مضافة من السكر، وفي حال أنها خالية من السكر فإن كأس واحد من عصير البرتقال مثلاً يحتاج إلى ثلاث حبات من البرتقال الطازح لعملها، بالتالي يؤدي شرب العصير إلى تناول كميات أكبر من حاجة الشخص دون أن يشعر، بالإضافة إلى أنها لا تشعره بالشبع مثل أكل حبة برتقال طازجة.
  • تناول الفواكه الطازجة أو المجمدة.
  • تناول الفواكه كوجبات خفيفة، وليس من ضمن الوجبات الرئيسية.
  • تناول 2-3 حصة غذائية يومياً من الفواكه.

أمثلة تحتوي على 15 غ من الكربوهيدرات:

يقصد بالكوب: الكوب المعياري

  • 1/2 كوب من الفاكهة المعلبة.
  • 1/4 كوب من الفواكه المجففة.
  • 1 فاكهة طازجة صغيرة.
  • 15 حبة من العنب.
  • 1 كوب من البطيخ أو التوت.
  • 1/2 كوب من عصير الفاكهة.

في حالة الشعور بهبوط السكر، فإنه من الأمثلة الأشهر في قدرتها السريعة على رفع مستويات سكر الدم: 

  • 1/4 كوب من عصير الفاكهة.
  • 1 فاكهة طازجة صغيرة (4 أونصات).
  • 4 - 6 حبة من البسكويت.
  • ملعقتان كبيرتان من الزبيب.
  • 1 ملعقة كبيرة من العسل.

الخضار ومرض السكري

النشا هو شكل من أشكال السكر الذي يوجد بشكل طبيعي في كثير من الخضروات الشائعة، مثل البطاطا، والذرة، والبازلاء.

الخضار نوعين، خضار نشوية، وخضار غير نشوية:

  • تحتوي الخضراوات النشوية على كربوهيدرات أكثر من الخضروات الأخرى، ويجب تناولها باعتدال ويتم حسابها عند حساب كمية الكربوهيدرات.
  • الخضروات غير النشوية لها تأثير أقل على نسبة السكر في الدم، وغنية بالفيتامينات، والمعادن، والألياف، والمواد الكيميائية النباتية، يمكن تناول ما يصل إلى ثلاثة أكواب معيارية من هذه الأنواع من الخضار عند كل وجبة دون أن يكون لها تأثير كبير على نسبة السكر في الدم.
  • اختيار الخضار الطازجة أو المجمدة، دون إضافة الملح أو الصلصات.

أمثلة على الخضار غير النشوية:

  • الخضار الورقية الخضراء.
  • نبات الهليون.
  • البنجر.
  • الجزر.
  • الكرفس.
  • الخيار.
  • البصل.
  • الفلفل.
  • الطماطم.

خضار نشوية تحتوي على 15 جرام من النشويات:

1 أونصة= 28 غرام.

  • 3 أونصات من البطاطا المشوية.
  • 1/2 كوب من الذرة.
  • 1/2 كوب من البطاطا الحلوة أو البطاطا المسلوقة.
  • 1/2 كوب من البازلاء.
  • 1/2 كوب من القرع.

الحبوب الكاملة ومرض السكري

تعتبر الحبوب الكاملة من المغذيات، وتحتوي على نشا، فمن المستحسن أن يكون ما لا يقل عن 50% من الحبوب التي يتم نتاولها كاملة، مثل الأرز البني، وحبوب النخالة، وخبز الحبوب الكاملة.

البروتينات والدهون ومرض السكري

  • لا تقوم الدهون والبروتينات برفع مستويات سكر الدم بشكل مباشر.
  • للبروتينات والدهون الصحية فوائد كثيرة، كمثلاً أهمية البروتينات لصحة العظام والأسنان والعضلات، وتعمل الدهون على تحسين وظائف الجسم وتقليل كمية الدهون غير الصحية في الجسم. 
  • اختيار المصادر الصحية، فمثلاً يوجد البروتين في الفول والبقوليات بشكل عام، وفي البيض، وااللحوم البيضاء. 
  • تقليل تناول اللحوم الحمراء نظرأ لاحتوائها على كميات عالية من الصوديوم، والكوليستيرول، ويكون لتناول كميات عالية منها أضرار صحية على القلب.

اطعمة مفيدة لمرضى السكري

  • من المشروبات: النعناع، والينسون، والكراوية، والكركديه، والليمون، والمياه المعدنية، وماء الصودا، وعصير الطماطم، والشوربة الصافية، وجميعها دون إضافة السكر.
  • من الخضراوات: الكوسا، والكرنب، والقرنبيط، والخبيزة، والسبانخ، والباذنجان، والفلفل الأخضر، والخرشوف، والبامية، والملوخية، والفاصوليا الخضراء، والكرفس، والكرات.
  • من البهارات: الكمون، والفلفل، والقرفة، والقرنفل، والزعتر، وورق اللوري.

اكلات ممنوعة لمرضى السكري

  • اللحوم الدسمة: كالمخ، والكفتة، والنيفة، والكلاوي، وجلد اللحوم.
  • الطيور الدسمة: مثل الحمام، والبط، والأوز.
  • الأسماك الدسمة: كالقرموط، والثعبان.
  • اللحوم المحفوظة: كالسجق، والبسطرمة، واللانشون.
  • المواد الدسمة: القشدة، والزبدة، والجبن كامل الدسم، والكاكاو.
  • السكر والسكريات: مثل العسل بأنواعه، والمربي، والمياه الغازية، وسكر القصب، والشروبات.
  • المواد الحارّة وشديدة الملوحة: كالشطة، والفلفل الأحمر، والجبن القديم، والفسيخ، والرنجة.
  • الفطائر والحلويات: الآيس كريم، والشوكولاته، والبون بون، وكذلك التسالي كاللب، والفول السوداني، والحمص، والمكسرات.

للمزيد: الحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال

ماذا نعطي مريض السكري في حالة انخفاض السكر؟


:المراجع

1. Suzanne Falck, MD. Type 1 Diabetes Diet. Retrieved on April 1, 2019. from:

https://www.healthline.com/health/type-1-diabetes-dietDiabetes UK.

2. Carbohydrates and diabetes: What you need to know.Retrieved on  April 1, 2019. from:

https://www.diabetes.org.uk/guide-to-diabetes/enjoy-food/carbohydrates-and-diabetes

3. Diabetes UK. I have Type 2 diabetes – what can I eat?.  Retrieved on April1, 2019. from:

https://www.diabetes.org.uk/diabetes-the-basics/food-and-diabetes/i-have-type-2-diabetes

 
 
تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-04-11 00:00:01 | عدد المشاهدات: 130125

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi