يعتبر سكر الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes GDM) أنه أي اضطراب في تركيز الجلوكوز في الدم أثناء الفترة الأولى من الحمل وهذا ينطبق على طريقة علاج هذا الاضطراب إما من خلال فقط عمل توازن في الغذاء واتباع حمية غذائية أو أن تحتاج الأم أيضاََ لاستخدام الأدوية أو الأنسولين للعلاج. وأيضاََ يطلق سكري الحمل على المصابة التي ينتهي السكري معها بعد الولادة أو حتى من تستمر بعدها.

إن نسبة إصابة المرأة الحامل بسكر الحمل نسبة بسيطة حيث أن من بين كل 100 إمرأة حامل هناك 7 سوف يصابون بسكر الحمل (7%)، هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من نسبة حدوثه منها: وجود تاريخ مرضي بسكر الحمل في العائلة كعامل وراثي، أو زيادة الوزن بشكل كبير (السمنة)، أو اصابة نفس المرأة بسكري الحمل مسبقاً مما يزيد من نسبة اصابتها به مرة أخرى.

للمزيد: الحمل ومرض السكري

بعض النصائح للسيطرة على داء السكري أثناء الحمل

إذا كانت المرأة تفكر بالحمل يجب عليها الاهتمام بأمور عدة قبل ذلك من ضمنها :

  • فقدان الوزن والوصول للوزن الصحي المثالي المناسب مع الطول (مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: BMI)).
  • التخلي عن بعض العادات السيئة مثل تناول كمية كبيرة من الكافيين والتدخين
  • تناول الفيتامينات التي بدورها تقوي الجسم وتجهيزه للحمل مثل تناول حمض الفوليك (بالانجليزية: Folic Acid).
  • إذا كانت الأم مصابة بالسكري يجب عليها أيضاً عمل نظام غذائي مناسب لها وتناول أدوية السكري التي بدورها تنظم تركيز الجلوكوز(السكر) في الدم.
  • مراجعة واستشارة الطبيب بشكل دوري قبل الحمل وبعده حتى يقوم بمراقبة الوضع والسيطرة عليه.

للمزيد: كيف نمنع سكري الحمل من الحدوث

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما هو مرض اضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط عند الأطفال ؟

يعد اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (بالإنجليزية: ADHD) هو عبارة عن مرض يصيب الأطفال في مرحلة عمرية مبكرة حيث يلاحظ أن الطفل يعاني من عدم التركيز والانتباه وكثرة النسيان وأن ذهنه دائماً مشتت، وينسى أموراََ كثيرة قد حدثت معه، وفي نفس الوقت لا يستطيع الطفل الانسجام مع الأطفال الذين في عمره، كما أنه دائم الصراخ والكلام بصوت مرتفع، ولا يستطيع الجلوس والهدوء في مكان واحد لمدة طويلة مما يسبب الخوف والقلق والتعب لوالديه.

يعتبر هذا الاضطراب من أكثر الأمراض العصبية عند الأطفال حيث تتجاوز نسبة حدوثه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-17 سنه الى 10%، وأيضاََ يصاب الأطفال الذكور بهذا المرض بضعف نسبة اصابة الإناث ومن الممكن أن يكون ذلك بسبب أن الذكور يعتبر فرط النشاط صفة مميزة لديهم عن الإناث، حيث أن من أعراض إصابة الأطفال الإناث بهذا المرض هو كثرة الكلام وليس كثرة النشاط مثل الذكور من نفس الفئة العمرية.

للمزيد: اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

أغذية تناسب مريض السكري

بعض النصائح للتعامل مع الأطفال المصابين بنقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط (ADHD)

إليك اننصائح التالية للتعامل مع الأطفال المصابين بفرط النشاط:

  • تشجيع الأهل أطفالهم.
  • نوم الأطفال فترة كافية تعادل 8 ساعات متواصلة يوميا حتى يزيد من تركيزهم.
  • مساعدة الأهل أطفالهم على التفكير بصوت مرتفع ومشاركتهم الأفكار.
  • محاولة إزالة جميع الأشياء التي قد تشتت تركيزهم.
  • عدم إظهار مشاعر الملل أو عدم الإهتمام بأفكارهم.

ما هي العلاقة بين سكري الحمل ومرض اضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط عند الأطفال؟

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث -من ضمنها دراسة نشرت في مجلة أرشيف طب الأطفال وطب المراهقين الأمريكي (بالإنجليزية: Archives of Pediatric and Adolescent Medicine Journal)- أن هناك علاقة كبيرة وواضحة بين الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط وإصابة والدتهم بسكري الحمل أثناء فترة الحمل بهم أو حتى تناول أدوية السكري أثناء الحمل خصوصاََ الذين لديهم وضع اقتصادي واجتماعي متدني، ومن العادة ما تصاب النساء الحوامل بمرض السكري خلال الشهر الثاني أو الثالث من الحمل وذلك لأن الجنين في بداية الحمل يكون في طور نمو الدماغ والأعصاب، وتعتبر الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل من المؤثرات التي قد تزيد من نسبة حدوث هذا الاضطراب، وتعتبر نسبة الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل نسبة بسيطة جدا تعادل تقريبا 7% من النساء الحوامل.

تضمنت الدراسة أيضاََ عمل على ما يقارب 200 طفل في المدارس وتم ملاحظة أن الأطفال الذين يعانون من وضع اقتصادي واجتماعي متدني أو أولئك الذين قد عانت أمهاتهم من مرض السكري أثناء الحمل بهم لديهم ضعف احتمالية الإصابة باضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط عن أولئك الذين ليس لديهم أي من هذان العاملان. وقد لوحظ أيضاً ارتفاع نسبة الإصابة بهذا المرض إلى 14 ضعف إذا كان لدى الطفل العاملان اللذان قد ذكروا من قبل

هناك دراسة أخرى أيضاََ من قبل Anny Xiang تقول أن الأطفال الذين تعرضوا لأدوية السكري إما بسبب سكري الحمل أو أن أمهاتهم كانوا يعانون من داء السكري من النوع الثاني كانت لديهم فرصة أكبر للإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من أولئك الذين لم يتعرضوا لهذه الأدوية أثناء فترة الحمل. وأيضاََ وجدت الدراسة أن نسبة حدوث هذا الاضطراب تعتمد على فترة تناول هذه الأدوية، حيث أن الأمهات اللواتي تناولن أدوية السكري لمدة شهرين تقريباً زادت نسبة إصابة أطفالهن بهذا الاضطراب نحو 23%. أضيف أيضاََ أن نسبة 85 % من الأمهات اللواتي أصبن بسكري الحمل أو داء السكري من النوع الثاني كنَ يأخذن الأنسولين، ولكن هذا لا يدل على أن الأنسولين له تأثير سيء على الجنين بسبب نقص الدراسات عن هذا الموضوع.

حيث تم تقسيم الأمهات الى 3 أقسام كالتالي:

  • الذين تناولوا أدوية السكري لمدة بين 1-29 يوم.
  • الذين تناولوا أدوية السكري لمدة 30-60 يوم.
  • الذين تناولوا أدوية السكري لأكثر من 60 يوم.

وقد لوحظ زيادة بنسبة 23% بالإصابة بهذا الإضطراب لدى الأطفال الذين تناولت أمهاتهم أدوية السكري أثناء الحمل لمدة أكثر من 60 يوم. ولم يكن هناك تأثير كبير في زيادة النسبة للذين تناولوا الأدوية لأقل من ذلك.

وجدت الدراسة أنه قد كانت نسبة الأطفال من عمر السادسة الذين أصيبوا بمرض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من الذين قد أصيبت أمهاتهم بسكري الحمل ضعف نسبة أولئك الذين لم يصابوا بذلك من قبل ولم تكن لهم عوامل وراثية سابقة. وأيضا لوحظ أن الأطفال الذين كانوا يعيشون ظروف مادية واجتماعية صعبة لديهم ضعف نسبة الإصابة بالمرض من الذين يعيشون حياة مادية واجتماعية جيدة.

الخلاصة لما سبق: لا يوجد الى الآن دراسات كافية توضع العلاقة بينهما والأسباب التي تؤدي لحدوث هذا الاضطراب عند النساء اللواتي يصبن بسكري الحمل أو ممن يتناولن أدوية السكري أثناء الحمل.

سكري التراكمي هو 5.7، هل اخذعلاج للسكر للحافظ علي البنكرياس؟ وما هو وجرعته ثم تحليل الكلوسيترول LDL 122 فهل اخذ علاج ايضا للكوليسترول رغم ان باقي الارقام طبيعية

للمزيد إقرأ هنا:

هل يؤثر مرض السكري على الحمل والإنجاب؟

ما لا تعرفينه عن سكر الحمل