السجائر الإلكترونية؛ أحد أساب التسمم عند الأطفال

السجائر الإلكترونية؛ أحد أساب التسمم عند الأطفال

2016-05-18

أخبار الطبي-عمّان
- مع الارتفاع في شعبية من السجائر الإلكترونية (e-cigarettes)، ازداد عدد الأطفال المعرضين لخطر التسمم بالنيكوتين المرتبط بهذه المنتجات بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، و ذلك بحسب دراسة جديدة نُشرت في مجلة (Pediatrics).
- ازداد استخدام السجائر الإلكترونية بشكل كبير منذ ان دخلت السوق في الولايات المتحدة لأول مرة في عام 2007. و على وجه الخصوص، تضاعف استخدام السيجارة الإلكترونية بين طلاب المدارس الثانوية من عام 2013 إلى عام 2014 ثلاث مرات. و بالإضافة إلى ذلك، فقد أظهرت الدراسات السابقة أن الاتصالات لمركز السموم في الولايات المتحدة المتعلقة بالتعرض للسجائر الإلكترونية قد زادت أيضا بشكل كبير، مع أكثر من نصف هذه التعرضات بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات.
- الدراسة ونتائجها:
  • لفهم أفضل للخطر الناتج عن تعرض الأطفال الصغار للسجائر الإلكترونية، أجرى الباحثون دراسة شملت بيانات من نظام بيانات السموم الوطني. على وجه التحديد، قاموا بفحص بيانات التعرض لمادة النيكوتين و منتجات التبغ خلال الفترة من يناير 2012 حتى أبريل 2015 بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات.
  • خلال هذه الفترة، تلقى نظام بيانات السموم الوطني 29,141 من المكالمات المتعلقة بالتعرض لهذه المادة لدى الأطفال في هذه الفئة العمرية، حيث بلغ متوسطها 729 مكالمة في الشهر. السيجارة الإلكترونية شكلت 14.2٪ من هذه التعرضات، وشكلت السجائر 60.1٪، و شكلت منتجات التبغ الأخرى 16.4٪.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 2 سنة يمثلون ما نسبته 79.6٪ من جميع حالات التعرض، 44.1٪ التعرض للسجائر الإلكترونية، 91.6٪ التعرض السجائر، و 75.4٪ التعرض لمنتجات التبغ الأخرى.
  • على الرغم من أن 35.8٪ من الأطفال الذين تعرضوا للنيكوتين أو منتجات التبغ لم يعانوا من أي آثار سريرية، إلا أنّ 1.2٪ عانوا من نتائج وخيمة.
  • وقعت الآثار السريرية الخطيرة بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات، و شملت توقف القلب، الغيبوبة، التشنجات، وتوقف التنفس وتم الابلاغ عن طفل يبلغ من العمر عام واحد شرب سائل النيكوتين الخاص بالسيجارة الالكترونية من وعاء عبوة مفتوحة و أدى ذلك إلى وفاته.
- يؤكد الباحثون أن الأطفال الصغار هم أكثر عرضة للابتلاع العرضي لهذه المنتجات بسبب الفضول الطبيعي والميل للاستكشاف عن طريق الفم. الأطفال قد تجذبهم التعبئة والتغليف الملون للسجائر الالكترونية التي قد تبدو مثل الحلوى في مظهرها، بالاضافة إلى النكهات المرتبطة بالسجائر الإلكترونية والموجودة على عبواتها. وبالإضافة إلى ذلك، عدم وجود تنظيم ومراقبة الجودة يزيد من خطر التعرض للمواد السامة بسبب تركيز النيكوتين غير المتناسق في هذه المنتجات.
للمزيد:
المصدر:
* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه :
تاريخ التعديل : 2016-11-02 15:19:06

1 2 4