قمل الرأس في الأطفال؛ لا داعي للذعر!

قمل الرأس في الأطفال؛ لا داعي للذعر!

2016-03-08

 

أخبار الطبي-عمّان
- القمل هو حشرات طفيلية صغيرة ومجنحة تتغذى على دم المصاب به، كما انها سهلة الانتشار خصوصا بين الاطفال في المدرسة. يفقس بيض القمل خلال اسبوع من الاصابة به كما يعيش بعيدا عن جسم الانسان مدة 1-2 يوم، و القمل عدة انواع ومنها:
 1- قمل الراس.
2- قمل الجسم.
3- قمل العانة.
- داء القمل الرأسي هو مرض ينتج بسبب الاصابة باحدى الفطريات (pediculus humanus) وهي حشرة صغيرة تعيش على فروة رأس في الانسان. و تكون العدوى بسبب انتقال هذه الحشرة من شخص لاخر عن طريق استخدام الادوات المشتركة مثل مشط الشعر او عن طريق التلامس بين الراسين.
- معظم الآباء تلقوا خبر إصابة أحد الطلاب في صف أبناؤهم بقمل الرأس، واليوم يُكتب هذا المقال لنقول لهم لا داعي للخوف والذعر و أنّ الإصابة بقمل الرأس لن يسبب المرض لأبناؤهم ولن يدل على الفقر أو ضعف التدبير والعناية المنزلية بالأطفال.
- لا يجب الإحتفاظ بالأطفال في المنزل وعدم السماح لهم بالذهاب إلى المدرسة لمجرد إكتشاف حالة قمل في صفوفهم؛ فالقمل لا يملك أجنحة ولا يمكنه الطيران والإنتقال بين رؤوس الأطفال بهذه الطريقة.
- لا يمكن تأكيد إصابة الطفل بالقمل إلا عند رؤية قمل حي يتحرك على الرأس أمّا البيوض والقمل القريب من فروة الرأس فهي تقول بوجود القمل ولكنها لا تؤكد الإصابة.
- نظراً لمقاومة القمل للعديد من طاردات القمل التي تستخدم في العادة ينصح مراجعة الطبيب لاختيار العلاج المناسب بالإضافة إلى استخدام مشط القمل كخيار لا-دوائي.
- إذا تم اكتشاف حالة قمل في الرأس في أحد أفراد الأسرة، يجب فحص جميع أفراد الأسرة، وفقا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال. ولكن لا يُنصح باستخدام المبيدات الحشرية المنزلية، ويكفي غسل أغطية الوسائد وفرش الشعر.
- للوقاية لا بد من تعليم الأطفال عدم التشارك في الأشياء الشخصية مثل الأمشاط والفرش والقبعات؛ حيث أن ذلك يساعد في الحد من خطر الإصابة بقمل الرأس. التفتيش المنتظم من قبل الآباء يمكن أن يساعد في الكشف السريع والعلاج من الإصابة بقمل الرأس.
اقرأ أيضاً:
المصدر:

 

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .
تاريخ الاضافه :
تاريخ التعديل : 2016-10-27 04:00:51

1 2 4