حصين

المصطلح باللغة العربية:
حصين
المصطلح باللغة الإنجليزية:
Hippocampus

ماهو حصين

ارتفاع مطول دائري يظهر في القرن الصدغي للبطين الوحشي للدماغ (قرن آمون)، ويتكون من منطقة غير عادية من قشرة الدماغ. وهو أقدم من ناحية التطور من بقية المناطق، ومغطى بطبقة من الألياف النخاعينية على سطحها البطيني. وقد كان الاعتقاد سائداً بأنها مهتمة وظيفياً بحس الشم. ولكن هذا موضع شك. ويضم الاصطلاح أيضاً اللفيف المسنن والخمل، كجزء من التشكيل العام للحصين، أو التشكيل الحصيني. وهي مفصولة عنه بمنطقة شفافة من القشرة الركيزة. روابطه: للحصين روابط كثيفة غير مباشرة مع أجزاء متعددة من القشر المخي والبنىالقاعدية للجهاز الحوفي واللوزة والوطاء والحاجز والجسمين الحليميين ويصدر عنه اشارات عصبية نحو المهاد الأمامي والوطاء والجهاز الحوفي. نتائج تخريبه بالجانبين: لوحظ لدى بعض المرضى المصابين بالصرع ممن استؤصل لديهم الحصين جراحيا في الجانبين أنهم يستطيعون استعادة معظم الذكريات التي تعلموها سابقا ولكنهم لا يستطيعون تعلم معلومات جديدة على أسس رمزية لفظية وبالواقع فهم غير قادرين حتى على حفظ أسماء الأشخاص الذين يلتقون بهم يوميا وهذا ما يسمى النساوة اللاحقة أي فقدان الذاكرة للحوادث التي حصلت بعد إصابة الحصين بالجانبين ويستطيع المريض تذكر الأشياء التي تنفذ امامه ولفترة قصيرة (لمدة دقيقة أو أكثر قليلا) وهذا ما يسمى الذاكرة الفورية (العاجلة). ويسبب تخريب الحصين أيضا بعض الخلل في الذكريات التي حفظت من قبل الإصابة كالنساوة السابقة (الماضي) التي تعني نسيان الحوادث التي جرت قبل الإصابة وتكون النساوة أكثر للحوادث التي جرت في السنوات الماضية من تلك التي حدثت في الماضي البعيد. وظائفه: يؤدي تحريض أي نمط من الأنماط الحسية المختلفة لتفعيل الحصين الذي يفعل بدوره القشر المخي لذلك يعد الحصين كاللوزة فهو يشكل نافذة أو قناة إضافية حيث يتم من خلاله ترجمة الإشارات الحسية إلى استجابات سلوكية مختلفة على كل موقف. وقد بينا قبل قليل أن الثواب والعقاب يلعبان دورا رئيسا في مصير المعلومات التي ستخزن في الذاكرة حيث يتعلم الشخص بشكل مستمر أن أي تجربة حسية يمكن أن تسبب لديه أما سرورا أو عقابا أما المحرضات الحسية المحايدة التي اعتاد عليها فلا يستطيع تذكرها إلا بصعوبة بالغة جدا. نستنتج مما سبق أن الحصين يمارس دوره في ترجمة الذاكرة الفورية إلى ذاكرة ثانوية أي انه ينقل بعض الإشارات العصبية التي تزود العقل بمعلومات جديدة وذلك بتكرار تلك الإشارات عدة مرات إلى أن يتم تخزينها وترسيخها فبدون الحصين لا يمكن أن تتم علمية تثبيت الإشارات العصبية ذات النمط اللفظي والرمزي في الذاكرة طويلة الأمد. نستنتج مما تقدم أن للحصين دورا في عملية التعلم وتثبيت المعلومات في مخازن الذاكرة.
اطباؤنا متواجدون الأن للاجابة عن أي إستفسار حول‎ حصين. اسال اطباءنا الآن‎

المصطلح بلغات أخرى

العربية      حُصيْن
Hippocampus   الانجليزية
تاريخ الاضافه : 2009-10-17 04:22:15
تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
1 2 4