فص الاذن

المصطلح باللغة العربية:
فص الاذن
المصطلح باللغة الإنجليزية:
Earlobe

ماهو فص الاذن

فص الأُذُن فص الأُذُن ، في أذن البشر والعديد مِنْ الحيواناتِ الأخرى، هي الجزء السفليّ الناعم من الأذن ، وهي مماثلة لتركيبِ الشِفاه أَو صِيْوَان الأُذُن. وهي القسم الأسفل من صِيْوَان الأُذُن عند البشر و تبرز تحت المَرْزَة (بروز يقابل الزنمة في الأذن الظاهرة). تتكوّن الأذن من أنسجة رابطة شَحْمِيّة (دهنيّة) و هَلَلِيّة متينة تفتقر لقوّة و مَرانَة باقيّ صِيْوَان الأُذُن، كون فص الأذن لا يَحتوي على غضروف. وتمتلك فصوص الأذنين إِمْدَادٌاً دَمويّاً كبيراً والذي قَدْ يُساعد في تَدْفِئة الأذنين وحفظ التوازن لكن عموماً لا يُعتقد أنّ فصوص الأذنين تؤدّي وظيفة حيوية رئيسية. الحجم والشكل: يبلغ معدّل حجم فص الأذن حوالي 2 سنتي متر طولاً، وتزداد طولاً بمرور العمر. وقد تكون فصوص الأذنين عند البشر حرّة (معلّقة بشكل حرّ من الرأسِ) أَو ملحقة (ملحقة بالرأس). وسواءً كان الفص الأذني حرّاً أَو ملحقاً فهو مثال معهود على علاقة هيمنة وراثية بسيطة؛ فالفصوص الأذنيّة المعلّقة بشكل حرّ هي أَلائِل سائدة و الفصوص الأذنيّة الملحقة هي أَلائِل مُتَنَحِّية. لذلك، فإنّ الشخص الذي جيناتَه تحوي أَلِيلاً واحداً للفصوص الأذنيّة الحرّة وواحداً للفصوص الأذنيّة الملحقةِ سيظهر خَلَّة فصيّة مُعلّقة بشكل حرّ. وبالنسبة للفصوص الأذنيّة السائدة وراثياً، فإنّ الفصوص الحرّة تسود عموماً في المجتمع الإنسانيّ بمعدّل مرّتين أكثر من الفصوص المُلحقة. إنّ الفصوص الأذنيّة ناعمة عادةً، ولكن تظهر أحياناً مُجعّدة (طيّات). وترتبط الفصوص الأذنيّة المجعّدة باِضطرابات وراثيةِ، بما في ذلك مُتَلاَزِمَة بيكوث ويديمان. وترتبط طيّات الأذنين أيضاً بالخطر المتزايدِ للنوبة القلبية ومَرَضُ القَلْبِ التَّاجِيّ؛ وعلى أية حال، عندما تُصبح الفصوص الأذنيّة أكثر تجعداً مع تقدّم العمر، ويُصبح المسنون أكثر عرضة من الصغار للمعاناة من مرضِ القلب، فإنّه في هذه الحالة يُأخذ العمر في الحسبان نظراً للنتائج التي تربط بين النوبة القلبيةَ وطيّات فصوص الأذنين. يحتوي فص الأذن على العديد مِنْ النهاياتِ العصبيّة. وتعدّ بالنسبة لبَعْض الناس المِنْطَقَة المُشْبِقَة. ثُقْب فص الأذن في كافة أنحاء العالمِ وطوال التاريخِ الإنساني، فص الأذن هو الموقع الأكثر شيوعاً لثقْب الجسم. فتَمزّق فص الأذن نتيجة وزن الأقراطِ الثقيل جدّاً أَو الشدّ المؤلم للقرط، هو أمر شائع جداً. و إصلاح مثل هذا التمزّق لَيس صعب عادةً. فبَعْض الثقافات تزاول عادةً شَدّ فص الأذن، باستعمال الحُلي الثَاقِبةَ لشدّ وتَكبير الفصوص الأذنيّة. ويشكل ثقب فص الأذن خطراً للإصابة بالعدوى أقل بكثير مِنْ ثقْب أجزاء أخرى مِنْ الأذن. فيما وقت الشفاء الأولي لثُقْب فص الأذن هو نمطيّاً من 6-8 أسابيع. وبعد ذلك الوقت، يُمكن تغيير الأقراط، ولكن إذا تركت الفتحة غير مملوءة لفترة زمنية طويلة، فإنّ خطر إنغلاق الثَقب يكون حاضراً. وبعد الشفاء، تنكمش ثقوب فصيّ الأذنين إلى مقاس أصغرِ في ظلّ الغيابِ المطوّلِ للأقراط، و لكن قَدْ لا تختفي بالكامل.
اطباؤنا متواجدون الأن للاجابة عن أي إستفسار حول‎ فص الاذن. اسال اطباءنا الآن‎

المصطلح بلغات أخرى

العربية      فَصُّ الأُذُن
Earlobe   الانجليزية
تاريخ الاضافه : 2010-08-26 09:43:31
تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
1 2 4