المعالجة بالأمواج فوق الصوتية

المعالجة بالأمواج فوق الصوتية

الباحثة آيات عواودة
2011-08-02

هي استعمال اهتزازات ميكانيكية في المجال فوق الصوتي لأغراض علاجية وتأهيلية، والموجات فوق الصوتية العلاجية لها تواتر من حوالي 0،8-3،0 ميغاهرتز. 

المبادئ الفيزيائية والتقنية:

تعتمد أجهزة المعالجة بالأمواج فوق الصوتية تقنيا على الأثر الكهرابللوري المتبادل حيث يتم نتيجة تطبيق تيار متناوب جيبي على مادة تمتلك صفة الضغط الكهربائي في رأس الجهاز( غالبا ما تكون المادة هي تيتانات الباريوم) انتباج لهذه المادة في مرحلة من مراحل التيار المتناوب، بينما تنضغط على بعضها بعضا في المرحلة التالية، فتتحول الطاقة الكهربائية الى طاقة ميكانيكية.

من هذا المنطلق تعد المعالجة بالأمواج فوق الصوتية معالجة كهربائية غير مباشرة، ويمكن اعتبارها شكلا خاصا من المعالجة الميكانيكية، أو نوعا من المساج الإهتزازي المجهري العالي التواتر. تنتشر الإهتزازات الطولانية المتشكلة في الأنسجة دوريا على شكل مناطق كثيفة الأمواج وأخرى متخلخلة الأمواج، مما يؤدي للمساج الاهتزازي.

تمتص الطاقة الناجمة عن الإهتزازات الصوتية في الأنسجة، وتتحول الى حرارة ويكون معدل الإمتصاص في العظم أكثر بعشر مرات من العضلات، وفي العضلات 2.5 مرة أكثر من النسيج الشحمي. تمتلك الأوتار والأعصاب والمحافظ المفصلية معامل امتصاص أعلى من الجلد والنسيج الشحمي تحت الجلد والعضلات، مما يسمح بإمكانية التسخين الإنتقائي لهذه العناصر في المناطق الحدودية بين طبقات جلد- تحت جلد، تحت جلد- نسيج شحمي، نسيج شحمي- عضلات، عضلات- عظم.

يحدث في المناطق الحدودية انعكاس للأمواج فوق الصوتية، تختلف شدته بين طبقة وأخرى. إن وجود طبقة رقيقة من الهواء بين رأس الجهاز والجلد يؤدي لانعكاس كامل للموجات على سطح الجلد، وتكون المعالجة بالتالي عديمة التأثير، لهذا السبب نستعمل وسطا ناقلا للموجات الصوتية كالماء أو زيت البرافين أو هلاما خاصا، بخاصة في مناطق النتوءات العظمية.

إن الأمواج فوق الصوتية الصادرة عن الجهاز غير متجانسة، حيث يؤدي تداخل الموجات الصوتية الى نشوء مناطق أعظمية، وأخرى أصغرية بعضها بجانب البعض. وكي تصبح المعالجة متجانسة لا بد من تحريك رأس الجهاز بشكل مستمر لمنع حدوث هذا التداخل، الذي قد يؤدي الى تخريب الأنسجة عند استخدام شدات عالية.  

 

 

تأثيرات الموجات فوق الصوتية :

1- تأثيرات حرارية 2- تأثيرات ميكانيكية 3- تأثيرات فيزيائية وكيميائية.

1- التأثيرات الحرارية :

تتحول الطاقة فوق الصوتية، بعد امتصاصها في الأنسجة العميقة، الى حرارة، وذلك عند استعمال شدة كافية.

يعد هذا التأثير الحراري أهم التأثيرات العلاجية للأمواج فوق الصوتية، وتعد المعالجة بالأمواج فوق الصوتية وسيلة معالجة حرارية فعالة، تكمن خصوصيتها في تسخينها المناطق الحدودية بين الطبقات النسيجية خاصة بين العضلات والعظم.

عند استعمال شدة عالية، يحدث ألم سمحاقي، ينجم عن التسخين الزائد للسمحاق. يستغل هذا التسخين لأغراض علاجية في الحدثيات المرضية الواقعة حول المفصل كما هو الحال في الأمراض الرثوية المفصلية، خاصة العميقة مثل مفصل الفخد.

2- التأثيرات الميكانيكية :

 تؤدي الى حدوث مساج اهتزازي مجهري، يؤدي بدوره الى تأثيرات ثانوية، كإرخاء العضلات وغيرها.

عند استعمال شدة عالية قد تحدث أذيات ميكانيكية في الأنسجة، منها إمكانية حدوث التكهف بطريقة المعالجة الدينامية( تحريك رأس الجهاز المستمر خلال المعالجة) وباستعمال شدة لا تتجاوز 1.8 واط/سم2.

3- التأثيرات الفيزيائية- الكيميائية :

وهي تتعلق كسابقتها بالجرعة، وتؤدي الى :

- تغير في عمل الإنزيمات (تفعيل أو تثبيط).

- تغير في حالة الخلية الغروانية.

- انزياح في الشوارد.

- تغير نفوذية الأغشية الخلوية وغيرها.

 

 

يمكن تلخيص التأثيرات العلاجية للأمواج فوق الصوتية :

- تسكين الألم.

- المساعدة على الارتشاف.

- إرخاء العضلات.

- زيادة التروية العضلية.

- إرخاء الأنسجة الضامة.

- انهيار وتكسير النَسيجٌ النَدْبِيّ.

- تقليل التورم المحلي والالتهاب المزمن.

- وتعزيز التئام الكسور العظمية.

- تنشيط الاستقلاب الخلوي وتشجيع الترميم.

طرق تطبيق المعالجة بالأمواج فوق الصوتية :

1- المعالجة بالأمواج المستمرة والثابتة الشدة خلال مدة المعالجة.

2- المعالجة بالأمواج النبضية، حيث تصدر الأمواج على دفعات متقطعة، تتخللها استراحات.

3- المعالجة بمشاركة الأمواج فوق الصوتية مع التنبيه الكهربائي( تيارات الدياديناميك).

تقنية المعالجة :

توضيع المريض بشكل مريح، تدفئة مسبقة للأطراف إذا كانت باردة، استراحة بعد المعالجة.

1- طريقة التطبيق :

اختيار الطريقة المناسبة :

- المعالجة بالأمواج المستمرة والثابتة الشدة هي الأكثر استعمالا والمضمونة علميا.

- تستطب المعالجة بالأمواج النبضية حين لا يكون التأثير الحراري مطلوبا، كما في الآلام العصبية.

- تستطب المعالجة بالمشاركة مع تيارات الدياديناميك عندما نبغي مفعولا مسكنا تآزريا، خاصة في الأمراض المؤلمة في الجهاز الحركي وفي المعالجة الهادفة للنقاط الألمية.

2- مكان التطبيق :

- التطبيق المباشر :

حيث تطبق الأمواج فوق الصوتية موضعيا على مكان الإصابة وعلى مناطق التغيرات النسيجية المرضية في محيطها كالعضلات المتشنجة أو العقيدات القاسية في العضلات أو النقاط الألمية الأعظمية أو ارتكازات الأوتار المؤلمة.

- التطبيق غير المباشر :

بهدف الحصول على التأثير البعيد الانعكاسي وذلك عبر الاتصالات العصبية المعروفة

1- على جانبي العمود الفقري والمقصود هنا الجذور الشوكية.

2- التطبيق الشدفي على التغيرات النسيجية الانعكاسية في الأمراض الداخلية كالنقاط الألمية الأعظمية.

3- التطبيق على العقدة النجمية.

4- التطبيق على الأعصاب المرافقة للشرايين الكبيرة من أجل توسيع الأوعية.

3- الوسط الناقل :

- غالبا ما يستعمل ناقل زيتي بشكل مباشر كزيت البرافين، أو هلام خاص.

- يمكن ان نستعمل وسطا ناقلا بشكل غير مباشر كالماء، عند معالجة أجزاء غير مستوية من الجسم (اليدان، القدم، وغيرها)

4- تقنية التطبيق :

تقسم حسب حركة رأس الجهاز الى:

- دينامية : حيث تجري حركة دورانية تلامسية بطيئة.

- سكونية: حيث يبقى رأس الجهاز ثابتا (في الجرعة غير الشديدة)

- نصف سكونية : حيث تجرى حركة خفيفة، في معالجة جانب الفقرية للجذور العصبية، معالجة العقيدات العضلية وفي التكلسات الوترية.

 

 

مساحة المنطقة المعالجة :

تتعلق المساحة المعالجة بمساحة رأس الجهاز، فعندما يكون حجم الرأس 4 سم2 تكون مساحة المنطقة المعالجة 7.5 في 10سم، وعندما تكون مساحة المنطقة المراد معالجتها أكبر من ذلك يجب تقسيمها الى منطقتين أو ثلاث مناطق، حيث تعالج كل منطقة على حدة. يمكن معالجة أكثر من منطقة في الوقت نفسه، ويمكن معالجة ثلاث مناطق كحد أقصى.

الشدة :   

الشدة المنخفضة : معالجة مستمرة 1.- 4. واط/ سم2

معالجة نبضية : 1. واط/ سم2 لمدة 3 دقائق.

الشدة المتوسطة : معالجة مستمرة 5.- 7. واط/ سم2 

معالجة نبضية : 2. واط/ سم2 لمدة 4-8 دقائق.

الشدة العاليةمعالجة مستمرة 9. - 1.8 واط/ سم2

معالجة نبضية : 3. واط/ سم2 لمدة 10-15 دقيقة.

وكثيرا ما يستخدم أكبر كثافة الطاقة  في الحالات التي يكون فيها ازالة أنسجة الندبة هو الهدف .

عدد الجلسات ومدتها

يتم إجراء شوط علاجي بمعدل جلسة يوميا أو ثلاث جلسات أسبوعيا، ويمتد من 1-3 أسابيع. أما الفترة بين الأشواط العلاجية فتمتد من عدة أسابيع الى عدة أشهر.

الإستطبابات

1- أمراض الجهاز الحركي :

الأمراض الروماتيزمية، التهاب المفاصل الرثواني، التهاب الفقار المقسط، الفصال، داء الفقار، الاعتلالات الجذرية، روماتيزم الأنسجة الرخوة ( التناذر الألمي العضلي اللفافي، الاعتلال العضلي الوتري، الاعتلالات حول المفصلية)، التهاب الأوتار، تورم المفاصل الغير حاد، تشنج العضلات، مرض البايرونيس، 

 

 

2- العقابيل الرضية

الانفتال، التكدم، الأورام الدموية، حثل سوديك، الجدرة الندبية، تصلب الجلد المحدد.

3- الأمراض الداخلية :

الربو القصبي، أمراض الأمعاء الوظيفية.

مضادات الاستطبابات :

التطبيق على الرحم الحامل مباشرة، التطبيق على الأقناد، التطبيق فوق الندبات التالية لاستئصال الصفيحة الفقرية، وعلى الناحية القلبية عندما يكون هناك ناظم خطى، وفوق النواتئ الشوكية أو العظمية الأخرى، عند اضطراب الإحساس الجلدي في منطقة المعالجة، الأخماج الحادة، التهاب الوريد الخثاري، الخثار الوريدي العميق، اضطراب التروية الدموية المحيطية درجة 111، والعدوى الحادة المحلية ، وتشوهات الأوعية الدموية، الأورام الخبيثة، فوق مناطق لوحات النمو في الأطفال، فوق العينين والجمجمة، فوق الحبل الشوكي مباشرة.

ملاحظة : لا تعد الأجسام المعدنية والبدلات العظمية مضادات استطباب.

احتياطات سلامة المعالج :

على المعالج التقليل من التعرض للموجات عن طريق :

- يجب أن لا يلامس المعالج رأس الجهاز أثناء المعالجة.

- يجب أن لا يضع المعالج اي جزء من جسمه في الحمام المائي عندما يكون الماء هو الوسط الناقل.

يجب على المعالج أن يشغل الجهاز فقط عند ملامسة رأس الجهاز للمنطقة المراد معالجتها.

- لتجنب الأمواج المنعكسة أو المشتتة من رأس الجهاز أثناء المعالجة عن طريق الحمام المائي على المعالج أن يرتدي قفازات مطاطية.

 

 

 

 

احتياطات سلامة المريض:

لتقليل الآثار الصحية الضارة المحتملة ، يجب تعريض المريض للحد الأدنى المطلوب لتحقيق الفائدة المرجوة.

- المعالج يجب أن يكون موجود في كل وقت أثناء التعرض للموجات فوق الصوتية ، بحيث يمكن خفض الكثافة أو يمكن إنهاء العلاج إذا كان المريض يظهر علامة استغاثة. يجب الاحتفاظ بسجلات لكل مريض ، مشيرا الى مستويات التعرض المستخدمة. الحفاظ على توثيق جيد وظروف التعرض والتكرار ، واي شكوى، يساعد في التقليل من التعرض الغير الضروري.

- يجب استخدام وسط ناقل بين المريض ورأس الجهاز.

- اذا شعر المريض بأي ألم هذا يعني أن العظام والنهاياب العصبية تعرضت لسخونة عالية وعندها يجب خفض الشدة أو انهاء العلاج.



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


اختصاصية علاج طبيعي
1 2 4