اضطرابات الجهاز الهضمي لدى الأطفال

اضطرابات الجهاز الهضمي لدى الأطفال

ليما علي عبد
2013-06-10

 

يصاب الأطفال باضطرابات عديدة في الجهاز الهضمي، منها ما يلي:

● تجمع الغازات: تتجمع الغازات في الجهاز الهضمي لدى جميع الفئآت العمرية، بما فيها الأطفال، إذ يحدث ذلك بشكل طبيعي بعد تناول الطعام. وخصوصا أطعمة ومشروبات معينة، منها الملفوف والقرنبيط (الزهرة) والصودا. كما ويحدث نتيجة للأكل أو الشرب بشكل سريع. فضلا عن مضغ العلكة، والذي قد يسبب ابتلاع الهواء، ما يفضي إلى تجمع الغازات. ويذكر أن تجمع الغازات يسبب الانتفاخ وآلام البطن. وينصح بعرض الطفل على الطبيب إن كان يصاب بذلك بشكل متكرر، فالأطفال أقل عرضة للإصابة به مقارنة بالبالغين.

 
● ارتجاع حموضة المعدة: إن كان طفلك يشتكي من حموضة في المعدة أو من تصاعد سائل مع أو من دون بقايا طعام إلى حلقه بشكل متكرر، فهو قد يكون مصابا بارتجاع حموضة المعدة. ويذكر أن تناول أطعمة معينة أو وجبات كبيرة أو تناول الطعام قبل النوم يزيد أعراض هذه الحالة سوءا. وينصح عرض الطفل على طبيب الأطفال الذي قد يقدم نصائح حياتية، منها تناول وجبات صغيرة متكررة بدﻻ من ثلاث وجبات كبيرة أو يصف له الأدوية ويقوم بالفحوصات اللازمة للتحقق من السبب وراء الأعراض.


● البكتيريا والفيروسات: قد تصل البكتيريا والفيروسات للجهاز الهضمي للأطفال عبر طرق عديدة، منها تناول أطعمة لم تغسل أو تطهى بالشكل الكافي. ويؤدي ذلك إلى أعراض متعددة، منها آلام البطن وارتفاع درجات الحرارة و الإسهال والتقيؤ. ويشار أيضا إلى أن تناقل الأطفال للفيروسات بين بعضهم بعض يعد سببا مهما لانتشار الفيروسات بينهم. وللوقاية من ذلك، ينصح بغسل الخضروات والفواكه بشكل كاف قبل وضعها بمتناول الأيدي والتشجيع على غسل الأيدي قبل تناول الطعام وعدم التشجيع على مشاركة أي شخص في الطبق الذي يأكل منه.


الإسهال: إن قام الطفل بإخراج الإسهال لأكثر من ثلاث مرات في يوم واحد، فعندها يكون مصابا بإسهال يستحق الانتباه . ويذكر أن هناك أمورا عديدة قد تسبب الإسهال، منها البكتيريا والفيروسات والحساسية ضد بعض الأطعمة أو بسبب استخدام دواء معين. وينصح بعرض الطفل المصاب على طبيب الأطفال، خصوصا إن أفضى الإسهال إلى الجفاف، والذي تتضمن أعراضه تبليل عدد أقل من المعتاد من الحفاضات. والذهاب للحمام للتبول بعدد مرات أقل من المعتاد. علاوة على جفاف الفم.


● التقيؤ: تتعدد الأسباب المؤدية للتقيؤ. وتعد  الالتهابات الفيروسية أهمها. ويشار إلى أنه يجب عرض الطفل على طبيب الأطفال، خصوصا إن تصاحب تقيؤه مع ارتفاع درجات الحرارة أو الجفاف أو إن كان الطفل لا يستطيع إبقاء رشفات صغيرة من السوائل الصافية في بطنه.


● الإمساك: قد يؤدي الإمساك إلى آلام بطنية لدى الطفل. وقد ينجم الإمساك عن أسباب عديدة، منها تناول غذاء قليل الألياف والسوائل واستخدام أدوية معينة. ويشار إلى أنه قد يحدث أيضا نتيجة لرفض الطفل للإخراج، الأمر الذي يحدث نتيجة لأسباب معينة، منها وجود ألم في الشرج عند الإخراج. ويذكر أنه يجب عرض الطفل على طبيب الأطفال إن استمر الإمساك لأسبوع كامل أو تصاحب مع أعراض أخرى، منها ارتفاع درجات الحرارة أو التقيؤ أو خروج الدم مع البراز أو تغير لون البراز أو وجود آلام لدى الطفل.


● عدم تحمل اللاكتوز: يتسم هذا الاضطراب بأعراض معينة، أهمها المغص وتجمع الغازات والإسهال والغثيان بعد مدة بسيطة، من 15-30 دقيقة، من أي مرة يتم خلالها تناول معظم منتجات الألبان، منها الحليب والبوظة، إذ تحدث هذه الأعراض كون مصابي هذا الاضطراب لا يستطيعون هضم اللاكتوز، وهو سكر الحليب. ففي حالة الاشتباه بهذه الحالة، يجب عرض الطفل على طبيب الأطفال ليقوم بالتأكد من التشخيص ومن ثم بتنظيم غذائه لتجنب هذه الأعراض مع التأكد من أنه يحصل على المواد الغذائية التي يحتاجها.


● مرض السيلياك (الداء البطني): يتسم هذا المرض بأعراض معينة، أهمها آﻻم البطن والتقيؤ والإمساك والإسهال. كما وأنه قد ﻻ يجعل الطفل المصاب ينمو بشكل كاف. وتحدث هذه الأعراض نتيجة لتناول أطعمة معينة تحتوي على الجلوتين، وهو بروتين يتواجد في أطعمة عديدة، منها القمح. وفي حالة الاشتباه بهذا المرض لدى الطفل، يجب عرضه على الطبيب ليتأكد من التشخيص ويقوم بالتغييرات اللازمة في نظامه الغذائي.

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


مساعدة صيدلاني
1 2 4