حالات تُعيق الإرضاع الطبيعي

حالات تُعيق الإرضاع الطبيعي

د. أحمد بكور
2015-07-31

بشكل عام لا توجد موانع أو مساوئ لإرضاع الطفل الصحيح بتمام الحمل من ثدي الأم، بشرط وفرة حليبها واحتواء حميتها الغذائية على كميات كافية من البروتينات والفيتامينات.

ومن غير الشائع أن يحتوي حليب الأم على مؤرجات يتحسس الرضيع لها، وفي مثل هذه الحالات يجب محاولة إيجاد المؤرج النوعي وإزالته من طعام الأم، ولكن وجود ذلك نادراً ما يكون سبباً ملزماً لفطام الطفل.

أ- أمراض الأم:

- هناك عدة موانع للإرضاع من الثدي تتعلق بالأم:

1- الحلمتان المنقلبتان بشكل واضح.

2- تشقق وجفاف الحلمتين حيث يُمكن تفاديه عادة بمنع الاحتقان.

3- التهاب الثدي: حيث يُمكن التخفيف منه بالإرضاع المستمر والمتكرر من الثدي المصاب لتجنب الاحتقان، وبتطبيق كمادات موضعية حارة، وإعطاء المضادات الحيوية.

4- الخمج الحاد عند الأم: و يشكل ذلك مانعاً للإرضاع من الثدي ما لم يكن الرضيع مصاباً بنفس الخمج، ففي حال إصابة الرضيع بنفس الخمج لا تكون هناك حاجة لإيقاف الإرضاع من الثدي إلا إذا كانت الحالة تقتضي ذلك لسبب آخر. وإذا كان الرضيع

سليماً وحالة الأم تسمح بإفراغ الحليب من الثدي وإعطائه للرضيع فيجري ذلك.

و من موانع الإرضاع من الثدي الأخرى، اصابة الأم بأحد الحالات التالية:

إنتان الدم، التهاب الكلية، النزف الغزير، السل أو التدرن الفعال، الحمى التيفية، سرطان الثدي، الملاريا، سوء التغذية المزمن، الإدمان على الكحول او المخدرات، الأمراض العصبية الشديدة، النفاس ما بعد الولادة.

كما يعد عوز المناعة المكتسب (الايدز) من موانع الإرضاع الوالدي في حال وجود بدائل آمنة، إذ ثبت انتقال الحمة عبر حليب الثدي، و يبقى الإرضاع الوالدي في البلدان النامية في حال الإصابة بالايدز (مع ما يحمله من خطر العدوى) أفضل من مخاطر

الإرضاع الاصطناعي، أما بالنسبة لحمة التهاب الكبد B فقد ثبت أيضا وجودها في حليب الأم، و لكن يبقى الطريق الرئيسي للعدوى هو قناة الولادة لذا يمكن للأم الاستمرار بالإرضاع على أن يُعطى الوليد الجرعة الأولى من اللقاح خلال 24 ساعة الأولى من

الحياة مع الجلوبولين المناعي النوعي لالتهاب الكبد B، أما جراحة الثدي فيجب ألا تشكل عائقاً أمام الإرضاع الوالدي وقد تلزم استشارة طبيب الجراحة في ذلك.

ب – أدوية الأم:

1- الأدوية التي يُمنع فيها الإرضاع عند استخدامها:

مضادات انقسام الخلايا، الأمفيتامين، البروموكريبتين، الكليماستين، السيميتيدين، الكلورامفينيكول، الكوكائين، السيكلوفوسفاميد، السيكلوسبورين، دي ايثيل ستلبسترول، مركبات الارغوت، أملاح الذهب، الهيروئين، مثبطات المناعة، مركبات اليود، الليثيوم،

الميثيمازول، الميثيل أمفيتامين، النيكوتين، النظائر المشعة الثيوراسيل، وغيرهم؛ فيجب استشارة الطبيب دائماً عن الأدوية المستخدمة.

2- الأدوية التي تُعطى ولكن بحذر شديد:

مركبات الانتروكينون (مسهلات)، الاسبرين، الاتروبين، مانعات الحمل الفموية، مركبات البروم، الكالسيفيرول، الكاسكارا، الدانثرون، الاستروجينات، الايثانول، الميتوكلوبراميد، الميترونيدازول، مركبات الفينوباربيتال،

البريميدون، السلفاسالازين، وغيرهم؛ وأيضاً يجب استشارة الطبيب.

3- أدوية غالبا آمنة و لكن يُنتبه عند إعطائها:

المخدرات، الاسيتأمينوفين، المضادات (عدا التتراسكلين)، مضادات الدرق (عدا الميثيمازول)، مضادات الصرع، مضادات الهيستامين، خافضات التوتر الشرياني، كوديئين، ديجوكسين، مدرات البول، الفيوروسيميد، الهالوبيريدول، الهيدرالازين، الاندوميثاسين،

مرخيات العضلات، البروبرانالول، الفيتامينات، الوارفارين، وغيرهم ويجب الرجوع للطبيب للتأكد من استكمالهم أثناء الرضاعة.

ج - أمراض الوليد

في حال إصابة الطفل بعوز اللاكتوز، أو الغالاكتوزيميا، أو بيلة الفينيل كيتون يوريا.

اقرأ أيضاً:

توصيات منظمة الصحة العالمية عن الرضاعة الطبيعية

بعض المعتقدات الشائعة والخاطئة حول حليب الأم

صعوبات الارضاع الطبيعي عند الأم

التقيؤ المتكرر عند الرضيع

كيف تحدد الام كمية الحليب التي يحتاجها الطفل الرضيع

بكاء الطفل علامة متعددة الأسباب والحلول

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


طب أطفال
اختصاصي في طب الأطفال أعمل في مجال أمراض الدم الوراثية عند الأطفال ( تلاسيميا - منجلي - هيموفيليا ----)
1 2 4