كيف تتعاملين مع طفلك الانتقائي في طعامه

كيف تتعاملين مع طفلك الانتقائي في طعامه

ليما علي عبد
2014-12-21

يمتلك الطفل شعورا فطريا بكمية الطعام التي يحتاجها جسده كي ينمو ويكون بصحة جيدة، فالأمر متروك له ليقرر ماذا ومتى سيأكل.

فأفضل شيء يمكن للأم القيام به للطفل الانتقائي في طعامه، هو توفير الكثير من الخيارات الصحية في بيئة مريحة إيجابية بحيث يكون تناول وجبات الطعام أمرا ممتعا له.

وتاليا بعض النصائح للتعامل مع الطفل الانتقائي في طعامه:

● ابدئي من خلال إدخال عناصر صحية على الأطعمة التي يحبها طفلك:

 فعلى سبيل المثال، قومي بإضافة حبات وقطع الفاكهة والخضروات، منها التوت والجزر والتفاح، على طعام الإفطار المفضل لدى طفلك.

أو قومي بتقطيع الخضروات ذات الألوان الزاهية على الأرز أو سلطة بطاطس التي يحبها.

دعي طفلك يشارك في إعداد الطعام:

 فمشاركته بعملية التسوق، و في تحضير قائمة الطعام و في عملية الإعداد له تجعله يشعر ببعض "الملكية" تجاه الوجبة، ما يزيد من احتمالية تناوله للطعام.

تجنبي شراء الأطعمة غير الصحية:

فالبعيد عن الأنظار يكون بعيدا عن الذهن.

فإن لم تكن رقائق البطاطس والبسكويت أمام طفلك، فإن احتمالية طلبه لها تكون أقل.

وهذا يجعله يميل إلى أكل أصابع الجزر وغيرها من المأكولات الصحية عند الشعور بالجوع.

فاحرصي على إبقاء الأطعمة الصحية والعصائر الطبيعية في متناول يد طفلك.

فبدلا من كيس رقائق البطاطس، ضعي أمامه طبقا من قطع التفاح.

واستبدلي الكولا والمشروبات السكرية بالعصير الطبيعي 100%.

قومي بتنظيم وقت معين للوجبات الخفيفة والتزمي به:

فمعظم الأطفال يحبون الروتين، فإن علم طفلك أنه سوف يحصل على الطعام في أوقات معينة فقط، فهو سوف يأكل ما يحصل عليه.

حاولي أن تحتوي الوجبة الخفيفة على مجموعتين غذائتين. فعلى سبيل المثال، قومي بتقديم الجبن مع البسكويت المصنوع من الحبوب الكاملة، أو شرائح التفاح مع اللبن قليل الدسم.

بعض النصائح التي قد تساعدك على ذلك:

  • وضع جدول زمني لإعداد الوجبات الرئيسية والخفيفة المنتظمة.
  • إعداد بيئة هادئة ومريحة لتناول الطعام.
  • تشجيع الأطفال على تناول الطعام بأنفسهم.
  • جلوس الطفل على طاولة الطعام وتجنب ما يلهيه أثناء تناول وجبات الطعام (مثل التلفزيون، والألعاب، ..الخ).

● احرصي على تواجد أطعمة صحية من السهل على طفلك التقاطها:

فالأطفال يحبون التقاط الأطعمة، وبالتالي منحهم الأطعمة التي يمكن التعامل معها يساعدهم على الحصول على ما يحتاجونه من تغذية.

ومن هذه الأطعمة الفواكه والخضروات، سواء أكانت نيئة او مطبوخة، حيث يتم تقطيعها على شكل أصابع.

لا تجبري طفلك على إنهاء طبقه كاملا، بل اسمحي له بالتوقف عن تناول الطعام حين يشعر بالشبع.

 فتناول الطعام بعد الشعور بالشبع هو أحد الأسباب الرئيسية التي تفضي إلى البدانة.

شجعي طفلك على تناول الأطعمة ذات الألوان المتعددة:

مثل الجزر والبروكلي، و التي تحتوي على مواد غذائية متنوعة.

لا تقومي بقطع الوجبات الخفيفة تماما، بل كوني معتدلة:

فمغرفة من الآيس كريم أو قطعة من البسكويت تعد مناسبة في بعض الأحيان.

فإن قمت بقطع كل هذه الأطعمة، سوف يكون طفلك أكثر عرضة للإفراط في تناولها إن حصل عليها. لذلك، قومي بتقديمها له باعتدال.

أطعمي طفلك على مائدة الطعام وليس أمام التلفزيون:

 فتناول الطعام أمام التلفزيون يشتت الطفل ويجعله لا يلاحظ الشعور بالشبع.

كوني قدوة حسنة لطفلك:

 فالأطفال يتعلمون كثيرا من الكبار ويقلدونهم. فلا تتوقعي من طفلك أكل طعام معين إن كنت أنت لا تحبين تناوله، لذا احرصي على:

  • توفير العديد من خيارات الأطعمة الصحية، على سبيل المثال الفواكه، والخضار، والوجبات الخفيفة الصحية الأخرى.
  • الجلوس مع الطفل خلال تناوله لوجبات الطعام والوجبات الخفيفة.
  • تناول نفس الطعام الذي يتناوله طفلك.
  • تناول وجبات الطعام مع العائلة، الأمر الذي من شأنه التشجيع على تناول الطعام الصحي.
  • تحضير وجبات مناسبة لعمر طفلك.

اقرأ أيضا:

 تغذية الطفل حسب سنه

من هم الأطفال الانتقائيون؟

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


مساعدة صيدلاني
1 2 4