الحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال

الحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال

د. لورا فرح وهاب
2014-12-07

تعزى الإصابة بسكري الأطفال إلى عجز البنكرياس عن إفراز هرمون الأنسولين.

وتعود أهمية الأنسولين إلى كونه الهرمون الوحيد القادر على مساعدة الجلوكوز للدخول إلى الخلايا وإنتاج الطاقة اللازمة للجسم .

إصابة الطفل بمرض السكري خبر يقلق الأمهات والأباء كثيراً ومتابعة علاجه أيضاً ترهق الطفل ووالديه، إن أطفال مرضى السكري وكذلك امهاتهم وأباؤهم يحتاجون لمساندة معنوية ونفسية لمساعدتهم في التغلب على الصدمة ومشاعر الغضب وعدم التصديق والتي قد تستمر لبعض الوقت ولكن على الأبوين أن يتذكرا أن تقبلهما للقدر سيساعد طفلهم أيضاً على تقبله ولا يوجد في أيدي أي منكم ما قد يغير هذا القدر.

لأنه من الضروري ايضاً مراعاة أن نفسية الطفل مرتبطة بنفسية الوالدين حيث أنه قد يقوى الطفل ويتغلب على مرضه إن كان يحظى بنفسية حلوة و قوية تساعده على تحمل عذاب المرض وهذا كله قد يكتسبه من تشجيع الأهل له وقدرتهم على التعامل مع هذا المرض .

من هنا فإن معرفة الأم و الأب بأساسيات المرض و علاجه و الغذاء المناسب له تسهل الأمر وتجعل من الممكن تفادي المضاعفات التي يتعرض لها الطفل سواء في البيت أو في المدرسة  .

للمزيد: 

التعايش مع سكري الأطفال

سكري الأطفال خطر يهدد استقرار وحياة أسره بأكملها

علاج سكري الأطفال يتركز على ثلاثة محاور أساسية هي الأنسولين و الطعام و الرياضة

للحصول على نسبة سكر في المعدل المطلوب .

إن تغذية مرضى سكري الأطفال ( سكري النوع الأول ) أمر في غاية الأهمية حيث أن الإحتياجات الغذائية يجب أن تتناسب مع احتياجات الأنسولين وذلك تجنباً لإرتفاع مستوى السكر أو إنخفاضه عن الحد الطبيعي.

الحمية الغذائية المتبعه يجب أن تكون صحية ومتوازنه وكافية لنموه جسمياً وعقلياً وصحياً ونفسياً وغنية بجميع العناصر الغذائية الأساسية لنمو الأطفال بكميات محدده بحسب العمر والجنس و الوزن والنشاط الحركي ويتم تحديد هذه الكميات من قبل الطبيب أو أخصائي التغذية .

تعد الكربوهيدرات من أهم العناصر التي يجب مراعاتها عند إتباع نظام غذائي صحي لمرضى سكري الأطفال كون 50 % من السعرات الحرارية التي يحتاجها طفل السكري يحصل عليها من الكربوهيدرات .

إن حساب الكربوهيدرات هو أحد أساليب تنظيم الوجبات المستخدمة مع مرض السكري كونها الأكثر تأثيراً على مستويات سكر الدم، و توصل الباحثون إلى تحديد قياس للكربوهيدرات وهي أن كل حصة واحدة أو وحدة كربوهيدرات واحدة تعادل 15 غرام من الكربوهيدرات فعلى سبيل المثال إذا كانت طفله عمرها 8 سنوات تعاني من سكري الأطفال فهي تحتاج تقريباً إلى 1800 سعر حراري يومياً و بما أن الكربوهيدرات تشكل 50% من السعرات الحرارية فإن (1800 ×50%= 900 ) إذاً فالطفلة  تحتاج إلى 900 سعر حراري من الكربوهيدرات وبما أن الغرام الواحد من الكربوهيدرات يعطي 4 كيلو كالوري من الطاقة فإن (900 ÷ 4 = 225 )غرام أي يمكن إعطاء الطفله التي تحتاج إلى 1800 سعر حراري يومياً حوالي 225 غرام كربوهيدرات يومياً وبما أن وحدة كربوهيدرات واحدة تعادل 15 غرام من الكربوهيدرات فإن ( 225÷15= 15 ) فبالتالي تستطيع الطفله تناول 15 وحدة من وحدات الكربوهيدرات.

لذلك من المهم جداً معرفة إحتساب الكربوهيدرات بالغرامات أو بالبدائل للتحكم بنسبة السكري والتي تختلف من طفل لأخر حسب العمر والجنس والطول والوضع الصحي .
تالياً أهم المجموعات الغذائية التي تعادل  ما يقارب 15 غرام من الكربوهيدرات والتي من خلالها يمكن اختيار وحدات الكربوهيدرات المناسبة حسب الرغبة.

مجموعة الخبز والنشويات:

كل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 15 غرام كربوهيدرات و 80 سعر حراري:

30 غرام خبز أو ما يعادل نصف رغيف خبز صغير- 2/1 كوب كورن فليكس – 3/1 كوب أرز – 2/1 ذرة – 1 بطاطا مسلوقة صغيرة الحجم – 3/1 كوب حمص – 2/1 كوب معكرونة – 3/1 كوب بازيلاء وغيره .

مجموعة الفواكه :

كل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 15 غرام كربوهيدرات و 60 سعر حراري .
1 تفاح – 1 كيوي – 15 عنب – 2/1 موزة – 1 برتقال – 1 إجاص – 1 دراق – 12 كرز – 2/1 مانجا – 2 تين – 3 مشمش وغيره .

مجموعة الحليب :

كل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 12 غرام كربوهيدرات و 120 سعر حراري :

1 كوب حليب كامل الدسم – 1 كوب لبن

لم يتم ذكر مجموعة اللحوم ومجموعة الخضار ومجموعة الدهون كونها لا تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات ولها تأثير بسيط على الجلوكوز في الدم.

وضرورة الحصول على جداول وحدات الكربوهيدرات لإختيار البدائل والأطعمة المفضلة لطفلك.

ويفضل إستخدام أدوات قياس دقيقة لتسهل عملية التوزين كاستعمال كوب قياس مرقم وميزان رقمي صغير و ملاعق طعام مناسبة تساعد في قياس ووزن الحصص والوحدات المطلوبة وضرورة مراعاة أن الكربوهيدرات لا تتساوى بأنواعها المختلفة في قدرتها على رفع مستوى السكر في الدم وهذا ما يعرف بمفهوم معامل الجلوكوز( Glycemic Index) وهو عبارة عن قدرة المادة الغذائية على رفع سكر الدم بالمقارنة مع قدرة الجلوكوز على ذلك .

فمثلاً glycemic index لفول الصويا والفول السوداني منخفــض (10-19% ) بينما glycemic index للجزر والبطاطا والكورن فليكس والعسل مرتفع  (80-90% ) .

للمزيد: السكري عند الأطفال


تالياً نصائح وإرشادات خاصة لتغذية مرضى سكري الأطفال .

- ضرورة فحص مستوى السكر بإستمرار يومياً وبمعدل 4-7 مرات لمراقبة إرتفاعه وهبوطه ولتحديد جرعة الأنسولين المناسبة ولتتبع سير الأمور بشكل أفضل .

- ضرورة حساب كمية الكربوهيدرات المتناولة يومياً ومراجعة أخصائي التغذية لتزويدكم بالنشرات والجداول الخاصة بوحدات الكربوهيدرات وتزويد طفلكم بالحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال بحيث تتناسب مع العمر والطول والجنس والوضع الصحي

- ضرورة ممارسة الرياضة بإستمرار لتجنب السمنة وكذلك الرياضة تساعد على استعمال الأنسولين بشكل أسرع وتقلل من إحتياجات الجسم للأنسولين مع مراعاة تناول وحدة كربوهيدرات أو أكثر قبل ممارسة الرياضة لتجنب هبوط السكر .

اقرأ أيضا: 

رابط جديد بين السمنة ومقاومة الانسولين.

- غذاء مرضى سكري الأطفال يجب أن يكون متكاملاً ومتنوعاً بحيث يحتوي على جميع المجموعات الغذائية الضرورية من الحبوب والنشويات – اللحوم – الفواكه – الخضراوات – الحليب والدهون لسد إحتياجات الجسم الضرورية.

- يفضل تناول 3 وجبات رئيسية و 2-3 وجبات خفيفة خلال النهار .

- التقليل من تناول الأغذية الغنية بالدهون و المقالي و استبدالها بالأصناف القليلة الدسم فمثلاً التركيز على إعطاء الدجاج منزوع الجلد وإختيار اللحوم الخالية من الدهون مثل اللحم البقري والتركيز على تناول الأسماك بمعدل مرتين أسبوعياً  ومراعاة تناولها مشوية بدلاً من مقلية واختيار الحليب والألبان والأجبان قليلة الدسم .

- ضرورة شرب الماء والسوائل بإستمرار وخاصة عند وجود إرتفاع شديد في نسبة السكر ومراعاة تجنب العصائر المحلاة والمشروبات الغازية .

- عندما يكون الطفل مضطراً لتناول طعامه خارج المنزل يجب معرفة كيفية إختيار الطعام المناسب ومعرفة طريقة تحضيره والمكونات الغذائية التي استعملت في تحضيره وذلك لتحديد جرعة الأنسولين المناسبة تماشياً مع وجبة الطعام وكمية الكربوهيدرات الموجودة فيها مع محاولة قدر الإمكان تقليل عدد مرات تناول الطعام خارج المنزل .

- الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف وخاصة الخضار والحبوب الكاملة كونها غنية بالفيتامينات والمعادن وتعطي الشعور بالشبع .

- تناول فيتامين D بإستمرار كونه يعتبر من أهم الفيتامينات الضرورية والمفيدة لمرضى سكري الأطفال .

- الإكثار من تناول الأطعمة التي لا تحتوي على كربوهيدرات أو التي تحتوي على نسبة قليلة من الكربوهيدرات كونها لا تؤثر على نسبة السكر

مراعاة أن يكون النظام الغذائي المتبع يحتوي على كمية قليلة من الأطعمة ذات المحتوى العالي من الكربوهيدرات مثل الخبز الأبيض – الأرز – المعكرونة – البطاطا كونها تحتوي على سكريات سهلة الهضم تؤدي إلى إرتفاع مستوى السكر في الدم بسرعة .

- يمكن لأطفال السكري تناول الحلويات والشوكولاته ولكن بكميات قليلة جداً ومن الأفضل قياس معدل السكر في الدم بعد تناول الحلوى من أجل ضبط  جرعة الأنسولين لها إذا لزم الأمر .

- محاولة التنوع في الوجبات وعدم الحرمان حتى لا يمل الطفل ويدفعه ذلك لتناول طعام أخر في الخفاء قد يضره أو يدفعه لطلب طعام مفضل له من اصدقائه في المدرسة .

للمزيد: تغذية أطفال مرضى السكري

- بعد فتح الأنسولين يفضل حفظه في درجة حرارة غرفة لا تتجاوز 25 درجة مئوية و يفضل استخدامه خلال شهر وحفظه بعيداً من اشعة الشمس ومراعاة كتابة التاريخ على العلبة عند فتحها ويفضل استخدام ابرة جديدة في كل مرة وتغير مكان حقن الأنسولين بإستمرار بين البطن والجزء العلوي من الذراعين والساقين .

- ضرورة إخبار إدارة المدرسة والمعلمين عن مرض الطفل وعن إصابته بسكري الأطفال لأخذ الإجراءات الوقائية اللازمة في حالة حدوث غيبوبة إرتفاع السكر أو غيبوبة هبوط السكر .

- يجب تزويد طفل السكري بحقيبة يدوية صغيرة خاصة به يأخذها معه دائماً أينما يذهب ليضع بداخلها جهاز فحص السكر – ابر الأنسولين – نوع حلوى أو شوكولاته أو عصير محلى أو كبسولات خاصة لرفع السكر في حالة هبوط السكر – بطاقة شخصية عليها إسم الطفل وتشخيص مرضه ورقم هاتف الوالدين للإتصال معهم عند الضرورة .


- ضرورة قراءة بطاقة البيان والملصق الغذائي الموجود على أغلفة المنتجات الغذائية والمأكولات الجاهزة لمعرفة محتواها من الكربوهيدرات مع مراعاة أن مصطلح خالي من السكر التي نراها على العديد من المنتجات الغذائية لا تعني أنه خالي من الكربوهيدرات .

من هنا نرى دور الأهل في إحكام المراقبة وتنظيم الحياة اليومية للطفل بالشكل الذي يشعره بانه لا يختلف في شيء عن ابناء جيله ومراعاة الحالة النفسية له ليعيش حياة سعيدة مليئة بالحنان .

وعلى الأهل أن يكونوا قدوه لطفلهم وهذا يتطلب منهم أن يتناولوا طعاماً صحياً مثل طفلهم لمراعاة مشاعره ونفسيته لأنه من الصعب أن يرى الطفل أن أهله يأكلون ما يحلو لهم من طعام وحلوى وهو كأنه معاقب يتناول الخضار والحبوب الكاملة ولكن إذا كان طعام الأهل صحي ولذيذ فسيأكل هو الطعام الصحي ويسعد به .

وضرورة معرفة أن حمية مرضى السكري يمكن اتباعها للأصحاء أيضاً حيث أنها الأكثر صحة وفائدة .

للمزيد: السكري لدى الأطفال

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎
مشاركة عبر ‎:


تغذية
· عملت كأخصائية تغذية في مركز الخالدي الطبي لمدة 3 سنوات . · عملت كرئيسة لقسم التغذية في مركز الخالدي الطبي لمدة4 سنوات. · حاليا أعمل في مكتب خاص للاستشارات الغذائية في مركز الخالدي
1 2 4